أخبار

في ذكرى ميلاده.. صفحات مضيئة في حياة الزعيم الراحل جمال عبدالناصر| صور

15-1-2019 | 16:36

رسالة من جمال عبد الناصر للمواطنين

محمود الدسوقي

ولد جمال عبدالناصر في 15 يناير 1918، وهو العام الذي قدم فيه الزعيم الوطني سعد زغلول ورفاقه للمفوّض السامي البريطانيّ السير ريجنالد وينجت، طلب الاستقلال الرسميّ لمصر في لندن، وبعد عام من ولادته نشبت ثورة 1919م، حيث استشهد نحو 3 آلاف مصري، وامتدت لتشمل كافة أنحاء مصر، ومنها الصعيد، موطن والد جمال عبدالناصر الذي ولد في الإسكندرية، حيث كان والده المولود في بني مر بأسيوط يعمل في مصلحة البريد بالإسكندرية.


جمال عبدالناصر و عبدالحكيم عامر .

عام 1925م، انتقل جمال عبدالناصر عند عمه في القاهرة بحي الجمالية، وفي عام 1926م توفيت والدته، وهي الوفاة التي عبر عنها جمال عبدالناصر في حواره لصحيفة "الصنداى تايمز" فيما بعد: "لقد كان فقد أمي في حد ذاته أمراً محزناً للغاية، أما فقدها بهذه الطريقة فقد كان صدمة تركت في شعوراً لا يمحوه الزمن، وقد جعلتني آلامي وأحزاني الخاصة في تلك الفترة أجد مضضاً بالغاً في إنزال الآلام والأحزان بالغير في مستقبل السنين".


جمال عبدالناصر مع كمال الدين حسين

التحق جمال عبدالناصر في عام ١٩٢٩ بالقسم الداخلي في مدرسة حلوان الثانوية، وقضى بها عاماً واحداً، ثم نقل في العام التالي – ١٩٣٠ – إلى مدرسة رأس التين الثانوية بالإسكندرية، بعد أن انتقل والده إلى العمل بمصلحة البوسطة، وتكون شعوره القومي حيث شارك في المظاهرات المنددة بإلغاء دستور 1923.

قام جمال عبدالناصر بالتثقيف الذاتي لنفسه، فقد كان دائم القراءة والاطلاع، وقد وجد جمال عبدالناصر صعوبة في الالتحاق بالكلية الحربية، رغم نجاحه في الكشف الطبي، إلا أنه تم استبعاده لمشاركته في المظاهرات التي تندد بالاحتلال البريطاني، ولأنه ابن فلاح بسيط فتقدم لكلية الحقوق، حينما عقدت معاهدة ١٩٣٦، واتجهت النية إلى زيادة عدد ضباط الجيش المصري من الشباب بصرف النظر عن طبقتهم الاجتماعية أو ثروتهم، فقبلت الكلية الحربية دفعة في خريف ١٩٣٦، وأعلنت وزارة الحربية عن حاجتها لدفعة ثانية، فتقدم جمال مرة ثانية للكلية الحربية، ولكنه توصل إلى مقابلة وكيل وزارة الحربية اللواء إبراهيم خيري، الذي أعجب بصراحته ووطنيته وإصراره على أن يصبح ضابطاً فوافق على دخوله في الدورة التالية؛ أي في مارس ١٩٣٧.


جمال عبدالناصر يزور جريدة الأهرام

شهد عام 1945م، وانتهاء الحرب العالمية الثانية، بداية حركة تكوين الضباط الأحرار، التي تزعمها جمال عبدالناصر، وعقب قرار تقسيم فلسطين 1947م، تزعم اجتماعا للضباط الأحرار، حيث استقر رأيهم علي مساعدة فلسطين، ثم شاءت الأقدار أن يشارك الضباط الأحرار في حرب 1948م، حيث شارك جمال عبدالناصر في حرب فلسطين، وحوصر في الفالوجا، وقد تم منحه منح نيشان "النجمة العسكرية" في عام ١٩٤٩.


جمال عبدالناصر يزور مطابع الأهرام

وقد أثرت فيه حرب فلسطين، لدرجة أنه صار مقتنعًا أنه لابد من سقوط أسرة محمد علي، التي حكمت مصر لعقود، حيث كان هذا هو الهدف الذي عملت عليه حركة الضباط الأحرار، ونجحت فيه في إزاحة الملك فاروق عن الحكم، وإعلان الجمهورية فى ١٨ يونيه ١٩٥٣، بعد ثورة الضباط الأحرار في 23 يوليو 1952، والذي كان عبدالناصر أحد قادتها.

تولى عبدالناصر السلطة في مصر من سنة 1956 إلى وفاته، وشغل منصب نائب رئيس الوزراء في حكومتها الجديدة.


جمال عبدالناصر يتحدث إلى توفيق الحكيم

في سنة 1962، بدأ عبدالناصر سلسلة من القرارات الاشتراكية والإصلاحات التحديثية في مصر، قدم ناصر دستوراً جديداً في سنة 1964، وهو العام نفسه الذي أصبح فيه رئيساً لحركة عدم الانحياز الدولية.

بدأ ناصر ولايته الرئاسية الثانية في مارس 1965، وتبع ذلك هزيمة مصر من إسرائيل في حرب عام 1967، واستقال عبدالناصر من جميع مناصبه السياسية بسبب هذه الهزيمة، ولكنه تراجع عن استقالته بعد مظاهرات حاشدة طالبت بعودته إلى الرئاسة.

في عام 1970، توفي عبدالناصر إثر تعرضه لنوبة قلبية، وشيع جنازته في القاهرة أكثر من خمسة ملايين مواطن في جنازة مهيبة.


جمال عبدالناصر والسادات فى مكتب هيكل


جمال عبدالناصر خلال زيارة جريدة الأهرام


جمال عبدالناصر خلال استقبال بول له


جمال عبدالناصر خلال زيارته لليونان

 

عبدالناصر مع تيتو فى سيارة مكشوفة

           

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة