آراء

قنبلة تحريم الزواج العرفي

1-1-2019 | 22:44

استكمالًا لما كتبناه فى هذه الزاوية الأسبوع الماضى، حول إعداد هيئة كبار العلماء بالأزهر لمشروع قانون الأحوال الشخصية الجديد، الذي يتضمن مقترحًا لتقنين تعدد الزوجات، إلا للضرورة الملحة، وهو ما طرحنا آراء المؤيدين والمعارضين له، إلا أن مشروع القانون يتضمن قنابل أخرى لا تقل جدلًا عن منع تعدد الزوجات منها: من له حق حضانة الطفل، وقانون الرؤية، وتجريم الزواج العرفي.

وإذا كان حق حضانة الطفل، وقانون الرؤية ليس فيهما نص صريح نركن إليه، فإن كل من يعارض أو يوافق على القانون، ينظر إليه من زاوية مصلحته الشخصية، ولكن الغريب أن يقول الدكتور محمود مهنى، عضو هيئة كبار العلماء، إن مقترح مشروع قانون الأحوال الشخصية، الذي تناقشه الهيئة يٌجرم مسألة الزواج العرفي بشكل تام، وعدم عقد قران البنت قبل سن 18 عامًا.

وإذا كنا لن نختلف أيضًا عن عدم عقد قران الفتاة قبل سن 18 عامًا، فالعجيب أن يضيف الدكتور مهنى، أن مصادر التشريع "القرآن والسنة والإجماع والعُرف وفقه الواقع"، جرمت الزواج العرفي، وفيه مخالفة شديدة لولي الأمر الذي أمر بتوثيق عقود الزواج، مشددًا على أن مشروع قانون الأحوال الشخصية نص على ضرورة توثيق عقود الزواج، وإلا كان الزواج غير معترف به، لأنه من الممكن أن يموت الزوج، وفي هذه الحالة يصبح المولود ليس له أب.

وإذا كان الزواج العرفي غير معترف به قانونًا، وربما لا يحفظ حقوق المرأة في الميراث والنفقة وغيرها، إلا أن الجميع يعلم أن الزواج العرفي زواج صحيح دينيًا مادامت قد تحققت فيه شروط الزواج من عرض وقبول وشهود ومهر، وولي للبكر، فمن أين جاء مشروع القانون المقترح بتحريم الزواج العرفى دينيًا؟

فماذا عن الحديث النبوى الصحيح الذي رواه الترمذي وأبوداود وابن ماجه من حديث أبي هريرة قال: قال رسول الله، صلى الله عليه وسلم: "ثلاث جدهن جد وهزلهن جد: النكاح والطلاق والرجعة".

وفي الطبراني بسند حسن عن فضالة بن عبيد: "ثلاث لا يجوز اللعب فيهن: الطلاق والنكاح والعتق". فكيف إذن يقول الدكتور عمر حمروش، أمين سر لجنة الشئون الدينية، إن الأزهر "يبحث حاليًا كل ما يتعلق بالأحوال الشخصية، بما يتوافق مع مبادئ الشريعة الإسلامية، إذ إن الأزهر يستحيل أن يخالف أمرًا من أمور الشريعة".

لقد كان للأزهر موقف حازم من موضوع الطلاق الشفوي، وأقر بأن الطلاق الشفوي يقع، مادام نطق به الزوج؛ سواء تم توثيقه أو لم يتم توثيقه، وذلك خوفًا من أن يؤدي عدم الاعتراف به إلى أن يعيش زوجان في الحرام؛ بعد أن انفصمت عرى زواجهما، وهما يظنان أنهما يعيشان فى الحلال، فكيف يحرم ويجرم الأزهر في مشروعه للأحوال الشخصية الزواج العرفي ويعتبره حرامًا شرعًا، متجاوزًا الحديث النبوى الصريح في هذا الشأن؟

بالطبع لا أكتب هذا لأنني أؤيد الزواج العرفي، أو أشجعه، ولكن يكفي أن يتم تجريمه قانونيًا، لا شرعيًا ودينيًا؛ لأن غير ذلك يعني أن الأزهر يكيل بمكيالين في مشروع الزواج العرفي والطلاق الشفهي.

وهل عرض مشروع القانون على الحوار المجتمعي، يمكن أن ينزع فتيل مثل هذه القنابل الشائكة؟ نتمنى!

[email protected]

التحفيل والتجريح الرياضي

ما إن ينهزم فريق الاهلى أو الزمالك في مباراة لكرة القدم، سواء على المستوى المحلى أو القارى أو الدولى، إلا وينتشر في وسائل الاتصال الاجتماعى ما يسمى بالتحفيل،

مستريحو الأحلام

لا أتذكر الحادثة التى استولى فيها أحد النصابين على أموال الناس بحجة استثمارها ونصب على ضحاياه، واختفى بأموالهم، حتى أصبح كل نصاب يحمل لقب «مستريح»، وقد

زواج.. وخراب ديار

قادتني مناسبة اجتماعية سعيدة، لحضور حفل زفاف في إحدى قرى محافظتي، الدقهلية، وخلال وجودي الذي لم يتجاوز الأيام الثلاثة سمعت عن أشياء يشيب لها الولدان، كما

الحبس بسبب "القايمة"

لا أكتب عن تجربة شخصية لي، أو لأحد من المعارف، ولكني قرأت تحقيقًا صحفيًا نشرته إحدى الصحف بعنوان "أغرب دعاوى الحبس بسبب قائمة المنقولات" تناولت بعض المآسي

بين الثانوية العامة والتنسيق

أعلنت وزارة التعليم العالي أن المرحلة الأولى لتنسيق الجامعات بحد أدنى97.7% لعلمي علوم و95% لعلمي رياضة، ومعنى ذلك أن كل من حصل على أقل من هذه الدرجات،

تماثيل عبدالناصر في المزاد!

تمكنت وزارة قطاع الأعمال، من إيقاف مزاد لبيع ثلاثة تماثيل من النحاس للرئيس الراحل جمال عبدالناصر.

رفع سن المعاش إلى 65 سنة

يناقش مجلس النواب مشروع قانون سيتم بمقتضاه رفع سن المعاش بالتدريج، على أن يبدأ التطبيق الفعلي بدءًا من عام 2032 برفع سن التقاعد بحيث سيكون 61 عامًا في

بطولة ناجحة ولكن ...

يقولون في المثل "والفضل ما شهدت به الأعداء"، وقد شهد الجميع، والحمد لله، بالنجاح الكبير لمصر في تنظيم بطولة الأمم الإفريقية؛ سواء من الأشقاء العرب أو الأفارقة، أو حتى الصحافة العالمية.

السيستم واقع

"السيستم واقع" جملة كنا نسمعها أحيانًا عندما نتعامل مع إحدى الجهات الحكومية، أو نحن ندفع فاتورة النت، وقليلا ما نسمعها في تعاملنا مع البنوك.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة