سوشيال ميديا وفضائيات

من الصيدلة للرهبنة.. البابا تواضروس الثاني يروي تفاصيل دخوله الدير

17-12-2018 | 22:39

قداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية

محمد الغرباوى

قال قداسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية، وبطريرك الكرازة المرقسية، "إننى لم أبدأ حياتى كراهب، وكنت مواطنًا عاديًا، خريج كلية صيدلة جامعة الإسكندرية، وكنت أزور أديرة كثيرة، وأمكث بها يومًا أو اثنين".

وأضاف خلال حواره مع الإعلامية إيمان الحصرى، ببرنامج مساء dmc، المذاع عبر فضائية dmc، "كنت أسأل الله كثيراً "ماذا يريد منى، وما الطريق الذى يريدنى أن أسير فيه"، وكنت دائمًا مشغولًا بالرهبنة، حتى أتى اليوم وقررت أن أصبح راهبًا، وأنا فى عمر الـ٣٣، ووافقت والدتى رغم أننى كنت الابن الوحيد، وكان والدى متوفى وأنا بعمر الـ١٥عاما وكانت تتمنى زواجي".

وأضاف البابا تواضروس، "لدي أختان، الأولى مهندسة كيماوية بينى وبينها ٣ سنوات، والأخرى مهندسة زراعية وفرق بينى وبينها ١٢ سنة، لكنها توفيت بسبب مرضها، مشيراً إلى أن والدته زارته فى دير الأنبا بشوى بعد شهر من دخوله الدير وكانت فرحانة جدا.

وتابع، دخول الدير في الرهبنة القبطية شىء صعب جدًا، وأصعب من دخول الجامعة، والآن لا نقبل الابن الوحيد لدخول الدير والرهبنة، بسبب ما عليه من مسئوليات، ومنعاً لحدوث مشاكل داخل الأسرة فالرهبنة صيام عن العالم، لافتاً إلى أنه أخذ قرار الرهبنة بعد تفكير طويل، ومراجعة شديدة، وصلاة كثيرة، بالإضافة إلى رضا الأسرة، مستطرداً، أتذكر أنهم كلفونى بأعمال المطبخ فور دخولى الدير، وتعليمى الطبخ، وأول طبخة اتعلمتها هى "البصارة" وأنا مبحبهاش.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة