آراء

سبوبة مكافحة التحرش وكذابين الزفة

1-12-2018 | 23:16

للأسف الشديد هناك من يتعمد إلصاق تهمة التحرش بالإناث بمصر والمصريين، وتحول الأمر إلى "بونص" أو "سبوبة" للبعض يسترزقون من وراءها، ويعقدون مؤتمرات حولها بالفنادق الخمس نجوم، ويحصلون على تمويل من هنا وهناك ويطبعون دوريات ويصدرون إحصائيات مضروبة.

 وللأسف الشديد أيضًا لأنه لا يوجد من ينبري لتصحيح تلك الأكاذيب والإحصائيات الوهمية التي تدعي بعض المراكز المشبوهة أنها أجرتها على عينات بحيث لا تتعدى أصابع اليد الواحدة.. وللأسف الشديد هناك طبعًا من يتلقف هذه التقارير والإحصائيات بغض النظر عن مصداقيتها، ويطلقون الأحكام المٌطلقة عن نسب التحرش والعنف ضد المرأة في مصر ويصورون الأمر وكأن مصر هي الأسوأ في معدلات التحرش ضد الإناث والعنف ضد المرأة.

وكلها أكاذيب ولا تمت للوقع بأي صلة، وعارية تمامًا من الصحة.. وبسبب هذه الأكاذيب، ساءت سمعتنا وحولوا الأمر إلى أن التحرش ظاهرة مصرية جعلت الأجانب يتخوفون عند زيارتهم مصر أو القاهرة؛ سواء لأسباب علمية أو مجرد سياحة عادية.. لأنه إذا دخلت على "جوجل" أو أي موقع بحث وكتبت مثلا معلومات عن وضع المرأة المصرية.. ستجد نفسك أمام سيل من التقارير المغلوطة عن التحرش ضد المرأة في مصر، وعن العنف ضد المرأة في مصر، وأن 80% من النساء والإناث في مصر تعرضن للعنف أو التحرش يوميا..

والمصيبة الكبيرة كمان أنك تجد بعض هذه التقارير منسوب لجمعية مجهولة وممولة، وتعقد مؤتمراتها برعاية الأمم المتحدة.. وبعدها ستجد تقريرًا في الـ"واشنطن بوست" الأمريكية تزعم فيه أن مصر واحدة من أسوأ دول العالم في نسبة التحرش بالنساء في الشوارع والأماكن العامة (كذب وافتراء).

والمصيبة الأعظم هي أن الصحيفة الأمريكية وضعت مصر في المرتبة الثانية بعد أفغانستان طالبان آه والله العظيم.. وأزيدكم من الشعر بيتًا.. أن الصحيفة تزعم في نفس التقرير تحت عنوان (في مصر.. بعض النساء يزعمن أن الحجاب يزيد من تعرضهن للتحرش).

وجاء في التقرير نفسه أن الولايات المتحدة وبريطانيا تحذر النساء المسافرات إلى مصر من إمكانية تعرضهن لاعتداءات جنسية، ونظرات غير مرغوب فيها.. والمصيبة الأكبر أن هذا التقرير المشبوه في الـ"واشنطن بوست" استند إلى دراسة أعدها بسلامته "المركز المصري لحقوق المرأة"، والتي تُظهر زيادة تعرض المحجبات للتحرش؛ حيث ثبت (بناء على دراسة المركز المذكور أعلاه) أن 72% ممن تعرضن للتحرش محجبات..

والتناقض في التقرير المشبوه واضح وضوح الشمس.. حيث يشير أيضًا إلى انتشار الإعلانات في الشوارع ورسائل البريد الإليكتروني التي تدعو المرأة لارتداء الحجاب في مصر للحماية من التحرش..

التقرير مليء بالمغالطات، ويجب محاسبة من يُطلقون هذه الأرقام والشائعات جزافًا تشوه صورة مصر في الخارج، ويجب التصدي لها بكل قوة، ويجب أيضًا مخاطبة الجهات أو الصحف الأجنبية التي تنشر أو قامت بنشر هذه المغالطات وحذفها من السوشيال ميديا وحتى من مواقع البحث.. لأنها تتسبب في تشويه صورة مصر والمرأة المصرية لصالح جهات مشبوهة تريد الإضرار بسمعة مصر..

ويجب تأكيد أن التحرش في مصر ليس ظاهرة على الإطلاق، وكذلك العنف ضد المرأة المصرية ليس ظاهرة ولا يستحق الأمر مؤتمرات أو ندوات يٌنفق عليها ملايين الدولارات تصب في جيوب حفنة من المنتفعين والمنتفعات الذين حولوا الأمر إلى بيزنس..

 وآخر هذه الافتكاسات هو ما قامت به هيئة الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة في مصر في اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة وإطلاق حملة لمدة 16 يومًا من الأنشطة؛ لإنهاء العنف القائم على النوع الاجتماعي، وأقيم هذا الحدث الخزعبلاوي على خلفية أهرامات الجيزة المهيبة.. هذه الفعاليات وغيرها ترسخ مفهوم أن ظاهرة التحرش والعنف ضد المرأة استوطنت في مصر مثلها مثل إنفلونزا الطيور..

والحكاية كلها بيزنس في بيزنس.. وأؤكد في ختام كلامي أنه لا توجد في مصر ظاهرة اسمها التحرش ولا يحزنون، وحتى العنف يتساوى فيه الرجل والمرأة وأنها في المعدلات العالمية.

وحسب ما جاء على لسان أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش في رسالته بمناسبة اليوم الدولي للقضاء على العنف ضد المرأة: "أن العنف ضد المرأة والفتاة آفة دولية وعالمية، وأنه وصمة عار في جبين مجتمعاتنا كافة، وعقبة كبرى على طريق تحقيق التنمية الشاملة".. الحمد لله وشهد شاهد من أهل الأمم المتحدة، وقال إن العنف ضد المرأة والعنف الجنسي أيضًا ظاهرة عالمية.. عالمية ولم يقل مصرية كما تدعون يا أهل بيزنس التحرش، ومثلكم مثل كدابين الزفة..

ارحمونا وارحموا مصر من أكاذيبكم.. وأتمنى على الهيئة العامة للاستعلامات أن تتصدى لهذه الأكاذيب التي يتم نشرها بالصحف والمواقع الأجنبية، خاصة تلك التي تتناول موضوع التحرش الجنسي والعنف ضد المرأة.

وعلى الزميل العزيز ضياء رشوان رئيس الهيئة العامة للاستعلامات بالتنسيق مع الجهات المعنية مطالبة كافة الصحف والمواقع البحثية أن ترفع تلك التقارير المغلوطة عن مصر، ونسب التحرش ضد الإناث بها، ولو لزم الأمر اللجوء للقضاء.. فليكن.. والله المستعان.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
عٌثمان فكري يكتٌب: ترامب وتويتر وإيلون ماسك وحبة السم

الخبر الأول والحدث الاقتصادي الأبرز أمريكيًا وعالميًا اليوم وطوال الأيام الماضية هو خبر استحواذ الملياردير إيلون ماسك على منصة تويتر بالكامل في صفقة

عُثمان فكري يكتٌب: المٌنتدي الثقافي المصري في شيكاجو (1)

نشاط القٌنصل المصري العام في ولاية شيكاجو وولايات وسط الغرب الأمريكي السفير الدكتور سامح أبوالعينين مُثير للإعجاب والاحترام والتقدير فهو لا يتوانى ولا

عٌثمان فكري يكتٌب: "ويل سميث" ممنوع من الأوسكار

أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة الأمريكية (الجهة المسئولة عن منح جائزة الأوسكار وتنظيم حفلاته) أصدرت قرارًا بمنع نجم هوليوود ويل سميث من حضور فعاليات

عٌثمان فكري يكتٌب: صفعة "ويل سميث" على وجه الأوسكار

حدث الساعة هٌنا في الولايات المتحدة - والذي طغى حتى على حرب روسيا على أوكرانيا - طوال الأسبوع الفائت كان ما فعله نجم هوليوود والأوسكار ويل سميث أفضل ممثل لهذا العام

عٌثمان فكري يكتٌب: أنا "وأنكل سام" والظروف صعبة..

لم ولن أدعي أنني خبير اقتصادي أو إستراتيجي ولا اكتواري، ولا حتى خبير تنمية بشرية.. ولكن ما نشهده هذه الأيام هٌنا في الولايات المتحدة الأمريكية أو في باقي

عٌثمان فكري يكتٌب: شٌكري "أسد الخارجية" والمئوية

عرفت السفير سامح شكري (أسد الدبلوماسية المصرية) مُنذ كان سفيرًا لمصر في واشنطن في الفترة ما بين 2008 وحتى 2012، وأجرينا معه عدة لقاءات عبر الأقمار الصناعية لبرنامج الحياة اليوم على قناة الحياة

عٌثمان فكري يكتٌب: "العٌمدة ميري" نجمة مصرية في سماء شيكاجو (1-2)

نعم مصر تستطيع بالتاء المربوطة.. وهو ما سبق وأشرت وأكدت عليه من سنوات، وكتبت أكثر من مرة وفي مٌناسبات مٌختلفة وفي منابر صحفية وإعلامية عديدة عن النجاحات العظيمة والمٌتلاحقة التي حققتها التاء المربوطة

عٌثمان فكري يكتٌب: شمسٌ مصر الذهبٌ في سماء شيكاجو

أٌتابع باهتمام بالغ نشاط البيت المصري في ولاية شيكاجو وجهود القٌنصلية العامة لمصر في شيكاجو وولايات وسط الغرب الأمريكي والقائم عليها الديبلوماسي البارع والمٌثقف الواعي الدكتور السفير سامح أبوالعينين

عٌثمان فكري يكتٌب: رؤساء الولايات المتحدة الأمريكية ليسوا ملوكًا

لم يفوت الرئيس الأمريكي بايدن فرصة إعلان قاضي المحكمة العٌليا (أعلى منصب قضائي في أمريكا) ستيفن بريير عن تقاعده من منصبه في المحكمة، والذي يٌفترض أن يكون مدى الحياة.

عٌثمان فكري يكتٌب: العالم بين هيستيريا بايدن وهدوء بوتين

لا شك أن العلاقات الأمريكية الروسية قد وصلت إلى أدنى مستوياتها على الرغم من ارتفاع وتيرة الحوار الثنائي بينهما مؤخرًا بالتزامن مع إعتراضات أوروبا الغربية

مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة