أخبار

"بوابة الأهرام" في بيت الشهيد ساطع النعماني.. وأسرار جديدة ترويها زوجة البطل | فيديو وصور

19-11-2018 | 23:49

زوجة الشهيد البطل ساطع النعماني

مصطفى زكي - تصوير: بسام الزغبي

"هنا شارع صوفي بكار بالجيزة"، معقل البطل الشهيد ساطع النعماني، نائب مأمور قسم شرطة بولاق الدكرور الأسبق، حيث عاش مع أسرته الصغيرة وأفراد عائلته قبل أن يغيبه الموت الأربعاء الماضي، في بلاد الضباب، حيث لفظ أنفاسه الأخيرة في مستشفى سانت ماري بالعاصمة البريطانية لندن.


على بعد خطوات معدودة من "مدكور" الشارع الشهير بحي الهرم الراقي، وتحديدا في 4 شارع صوفي بكار، بدأ الشهيد النعماني سنواته الأولى مع الحياة، مرورا بالتحاقه بكلية الشرطة، حتى تخرجه عام 1992، ثم تعيينه ضابطا بوزارة الداخلية، وتنقله بين أكثر من مديرية ليستقر المطاف به في قسم بولاق الدكرور.

طوفان من الحب يغرق كلمات الجيران، وأهالي مدكور عن بطل موقعة "بين السرايات"، سجلتها "بوابة الأهرام"، قبل الدخول إلى مقر الأسرة، حيث تعيش والدته رفقة زوجة العقيد الشهيد.

لقاء بوابة الأهرام مع أحد جيران البطل


وأصيب النعماني، بطلق ناري في الوجه أثناء مشاركته في حفظ الأمن داخل مصر، وتحديدًا بمنطقة بين السرايات التي شهدت أحداث عنف مع انتهاء الخطاب الأخير الذي ألقاه المعزول محمد مرسي يوم 2 يوليو عام 2013.

الأم والضهر

طرقنا باب شقة النعماني في الطابق الأول من 4 شارع صوفي بكار، فتحت لنا زوجة الشهيد بينما على الكرسي المجاور تجلس والدة ساطع النعماني في حالة حزن على فقدانها ابنها، تستقبل الجيران الذين يقدمون واجب العزاء لتزداد تماسكا وتأتي كلمات الحب الجارف في سيرة ابنها لتضفي مزيدا من الطمأنينة على قلبها.

"أم البطل" فضلت عدم التحدث كثيرا خاصة في ظل زيارتها لمدفن ابنها، عصر الإثنين، لكنها اكتفت عند سؤالها عن البطل الشهيد بالقول: "ربنا يصبرنا على فراقه..مكنش بيرفض لي طلب"، ولدى تأكيدنا لها "أن ساطع النعماني سيظل على رأس كل مصري"، ردت قائلة: "ادعوا لابني.. ربنا يصبرنا على فراق البطل.. وشكرًا للرئيس السيسي وكل المصريين".


لقاء بوابة الأهرام مع زوجة الشهيد ساطع النعماني

على يمين والدة ساطع، كانت تقف زوجته الدكتورة شيرين يحيي عزازي، التي كشفت لـ"بوابة الأهرام" عن تفاصيل خاصة باليوم الأخير من وفاة العقيد النعماني، وكيف نقلت إلى طفلهما ياسين، البالغ من العمر 8 سنوات، الخبر الأليم؟، وكيف أقنعته بأن يرضى بقضاء الله وقدره، إضافة إلى كواليس أخرى.

مفاجأة سعيدة تحولت إلى كابوس

بدأت د.شيرين، بينما كانت ترتدي الأسود حدادا على فقدان البطل، القصة المأساوية لرحلة الشهيد الأخيرة، قائلة: "ساطع سافر يوم الإثنين 5 نوفمبر لاستكمال رحلة علاجه في لندن، وأجرى عملية جراحية في عينيه، وتمت بنجاح يوم الأحد 11 نوفمبر، وكان من المفترض أن يعود إلى مصر الجمعة الماضي 16 نوفمبر".

وأضافت الزوجة وهي تشرد بذهنها قليلا، قبل أن تهز رأسها بكل حزن يمينا ويسارا: "يوم الأربعاء، اتصل عليا الصبح وقال لي أنا محضرلك مفاجأة قلت له خير يا ساطع، قال لي :" أنا خلاص حجزت الطيارة وراجع مصر النهاردة الساعة 9 بالليل، وطلب مني إنه يكلم ياسين عشان يفرحه".

وأشارت زوجة البطل إلى إحساسها بفرحة غامرة، وأن "ياسين" بدا سعيدا للغاية بتلك المفاجأة التي تحولت إلى كابوس بعد ساعات بشكل مفاجئ دون أي مقدمات.

منزل الشهيد ساطع النعماني


وتابعت بكل حزن: "تحولت أفراح استقبال الغائب عن منزله إلى أحزان الغائب للأبد دون لقاء، لكن يبقى مهمة ثقيلة أيضا.. كيف أنقل هذا الخبر إلى ياسين الصغير؟".

كيف عرف الصغير ياسين؟
وأوضحت د.شيرين، وفي عينيها حزن شديد: "جلست مع ياسين قلت له إنت شايف بابا تعب إزاي وعارف هو اتعذب أد إيه وإنه طول الخمس سنوات اللي فاتوا كان بيتحامل على نفسه عشان يبسطك ويخليك تلعب وكان بيروح معاك السينما، دلوقتي الوضع اختلف".

وتابعت: "رد على ياسين مستفسرا..إزاي؟ لأبلغه إن ربنا اختار بابا يبقى جنبه، وجاء الدور عليك عشان انت اللي تتعب وهو يرتاح".

مع تلك الصدمة لم يتمالك الصغير نفسه وسقطت دموعه حزنا على رحيل مثله الأعلى ومنبع الأمان، لكن الأم كشفت كيف واست ابنها قائلة: "بابا لما يوحشك ادعيله، هو دلوقتي في الجنة، وهيبقى فخور بيك جدا لما يعرف إنك قضيت على الأشرار الإرهابيين".

منزل الشهيد ساطع النعماني


أحاديث عن الأشرار
"الأشرار الإرهابيين لازم مصر تنضف منهم" كانت تلك الجملة محور أحاديث البطل الساطع مع طفله، ومعها تكشف الدكتورة شيرين تطلعات ياسين: "ابني نفسه يبقى بطل زي والده، كان دايما يقوله يا ياسين أبوك حارب الأشرار مع أبطال الجيش والشرطة، وحميت البلد، أنت عارف ليه يا ياسين؟ عشان دي بلدنا وأرضنا ولازم تحبها وتضحي زي ما أبوك وغيره ضحوا".

وعن السيناريو اليومي لها وأفراد أسرة النعماني بعد رحيل العقيد البطل تقول: "ساطع بالنسبة لينا كلنا سواء والدته أو لى أو إخواته الدكتور سامح أستاذ جراحة التجميل بقصر العيني، أو مقدم الشرطة سراج، الضهر والسند، تخيل بقى لما تحس إن ضهرك وقع، عشان كده محدش قادر يقعد لوحده وكلنا ملفوفين على بعض".

جهود عظيمة للرئيس
وعن تفاصيل لقاءات النعماني مع الرئيس عبدالفتاح السيسي، بعد إصابته في أحداث 2 يوليو 2013، أكدت الدكتورة شيرين، أن اللقاء الأول بين زوجها والرئيس كان في حفل تخريج كلية الشرطة عام 2015، وقتها كان يريد زوجي أن يمنح للرئيس هدية ثمينة، فلم يجد سوى سلسلة كان يرتديها وقت الأحداث، وعليها دمه، موضحة أن العقيد ساطع سعد بشدة بعد تلبية طلبه بحضور حفل افتتاح قناة السويس الجديدة، لأنه كان ينظر لها على أنها تعوضه عن تضحياته قائلة: "قناة السويس كان بيعتبرها فخرا ليه وتمني أن يكون موجود عشان يحس إن دمه مضاعش هدر".

منزل الشهيد ساطع النعماني


وفيما يتعلق بالحوار الذي دار بينها وبين السيسي في تشييع جثمان الشهيد السبت الماضي، أوضحت أن الرئيس أخبرها أن بابه مفتوح أمام أسرة ساطع، مؤكدًا لها بتلبية كل طلباتهم وأن مصر لن تنسى بطل موقعة بين السرايات.

ووجهت زوجة الشهيد ساطع الشكر والتقدير إلى رئيس الجمهورية والقوات المسلحة والشرطة نظرًا للجهود العظيمة التي بذلوها منذ وفاة زوجها حتى تشييع الجثمان إلى مثواه الأخير، خاصة أنه وفقًا للإجراءات البريطانية فإنها تسليم أي جثمان لذويه في مصر يستغرق أسبوعًا كاملاً، لكن تم إنهاء كافة الأوراق المطلوبة في غضون يومين حيث كانت الوفاة الأربعاء، وتم الصلاة على زوجي السبت مباشرة.

رسالة إلى الإرهابيين
وشددت الدكتورة شيرين، أن مصر قاربت على انتهاء مهمة دحر الإرهاب، وأنها بعد إصابة زوجها وحرمانها وابنها وأسرته منه ومن محبته لا تملك سوى أن تقول "حسبنا الله ونعم الوكيل في الإرهابيين"، وطالبت القضاء بسرعة تحقيق العدالة الناجزة ضد المتهمين في قضية زوجها، وباقي قضايا العنف التي واكبت ثورة 30 يونيو، واستخدم فيها الجناة أسلحة محرمة لتهديد الشارع المصري.


وأضافت أن المجرمين في قضايا الإخوان ارتكبوا بأسلحتهم ما نتج منه أمهات بائسات وزوجات أرامل وأبناء يتامى، لذا فلابد من محاسبتهم وأن يدفعوا ثمن خطاياهم الدموية، مشيرة إلى أن الرحلة المرضية لزوجها التي استمرت 5 سنوات بين سويسرا وبريطانيا كانت مؤلمة، حيث خضع خلالها لعمليات في الوجه والعين والفك إضافة لجلسات غسل كلوي، قائلة: "ساطع كان بيحب مصر وتحمل ما لا يتحمله بشر من أجلها".

حب في صوفي بكار
وعن رأي الجيران والمحيطين بالعقيد الشهيد ساطع النعماني، قال محمد عبدالحميد يوسف، السائق الشخصي له، "الباشا كان بينزل لوحده في أي مشكلة، وكان في أي خلافات بين العائلات كان بيصالحهم، ويمكن وضح الحب عندما استقبله أهالي بولاق الدكرور في المطار عندما عاد إلى مصر بداية 2015، بعد رحلتة العلاجية الطويلة في الخارج".

فيما أكد بدوي حسين عبدالله، حارس العقار المجاور من مقر إقامة النعماني وأسرته أنه كان شخصية محترمة ومحبوب من الجميع، مضيفًا: "طلب مني قبل سفريته الأخيرة إني أخد بالي من طلبات الحاجة والدته، ربنا يجعله في جنة الخلد".

أما محمد حسان، صاحب سوبر ماركت في شارع "صوفي بكار"، قال إن البطل النعماني وأسرته جيران من 20 سنة، وأنه لم يؤذ أحدًا قط، واستغل سلطته لخدمة الناس وتطبيق القانون، متابعًا: "قبل ما يسافر سلمت عليه في الشارع وقالي إزيك يا محمد".

فيما قال متولي صالح ربيع، صاحب سوبر ماركت ثانٍ بجوار العقار الذي يسكن فيه ساطع النعماني: "محبوب وهو وإخواته ناس في قمة الاحترام والأدب والذوق، من شهر دخل على سوبر ماركت وقالي مش هتسلم عليا وهتبوسني".

                         

اقرأ ايضا:

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة