ثقافة وفنون

"التحطيب" من موالد الصعيد للسينما المصرية | فيديو

18-11-2018 | 16:19

التحطيب في موالد الصعيد

قنا - محمود الدسوقي

في مثل هذه الأوقات من كل عام، وبمناسبة الاحتفال بالمولد النبوي، تعج ساحات محافظات الصعيد بمظاهر لعبة التحطيب التي تستمر لمدة 12 يوماً، حيث يكون المزمار وحلقة المشاهدة هي الحكم في اللعبة التي تملك شيوعاً كبيراً في الصعيد، وتعتبر اللعبة الأكثر شهرة.


وأوضحت دراسة المخرج الدكتور إسلام علي عزالعرب، والتي ألقاها في مؤتمر "التراث والهوية بجمعية الفنون والحضارة الإسلامية" بعنوان "التحطيب كأحد ملامح الهوية المصرية في السينما " أن السينما المصرية تفاعلت مع الهوية فبرزت لعبة التحطيب والتي عبرت عن تراثنا الثقافي والإبداعي.

وأكدت الدراسة، أن السينما المصرية تناولت التحطيب كملمح يؤكد على الخصوصية الثقافية، مؤكدًا أن التحطيب لعبة فرعونية قديمة، وفي العصر الحديث أصبحت تمارس في الريف في الأفراح وغيرها من مظاهر الفلكور الشعبي، كما يؤكد أثريون، أن مشاهد الرسومات الفرعونية على جدران المعابد تعطي بعض الإشارات عن لعبة العصى خاصة في تل العمارنة بمحافظة المنيا، هذا بجانب بعض الرسومات التي رصدت الحياة اليومية للفراعنة في معابد مدينة الأقصر، كما يؤكدون أن التأثيرات العربية فيما بعد كانت هي الغالبة في قواعد اللعبة التي تمارس حتى الآن حيث تملك التأثيرات العربية في اللعبة سمات واضحة.

وترصد "بوابة الأهرام" أهم قواعد اللعبة التي تملك شيوعًا في الصعيد، حيث يحدد القانون وجود (عوال) في داخل الحلقة، وهو الأستاذ المحترف الذي يضبط الحلقة، فاللعبة أشبه بموسيقى لابد من من ضبط إيقاعها، والعوال أي الحكم عليه أن يقدم الرجل الغريب على ابن البلد، وعليه أن يقدم الكبير على الصغير، فلعبة العصى تتلقى قوانينها من قيم المجتمع، خاصة في احتفالات الموالد الشعبية.

المحترفون القدامى للعبة العصى يقولون، إن موسيقى المزمار لها دور فى اللعبة لتنشيطها للجسد، إلا أنهم يعترفون بأن لعبة العصى هى نوع من الإدمان فمن أمسك العصى ومن طوع جسده لتلقى الضربات مرة واحدة فى حياته لايستطيع أن يعتزلها، لذلك لا اعتزال فى اللعبة والعوال العجوز "الحكم" لايتركها إلا حين يمس جسده التراب، فاللعبة تستمد قوانينها من قوة الروح وليس من قوة الجسد.

لعبة العصى هى لعبة الذكاء وانتباه العقل وتصيده لانفتاح جسد الخصم لتوجيه الضربة، لذلك هم لايعترفون أن الجسد الممتلئ هو أكثر قوة فى اللعبة، فالرجل النحيف أكثر مقدرة، وهم يجعلون مسك العصى على كف اليد والتحكم فيها بداية الحرفة والشجاعة فى مواجهة الرجال.

وتحدد قوانين اللعبة بأدوار عدة تبدأ من 1- السلام. 2- الملاقاة. 3- المجاوزة أى جعل العصى اثنتين 4- مثالثة، وهى التى تأتى بعدها فتح السدة.

في لعبة العصى المقسمة إلى أدوار تكون الأدوار إما مفتوحة أو مغلقة، وهذا ما يحدده اللاعبان فى وسط الحلقة ولكن الأدوار، وإن كانت لها أدوار عدة كالسلام والملاقاة، إلا إن المحترف ( قد ينهى دوره ويفوز فى بداية السلام)، والسلام هو نوع من الترحيب بين اللاعبين يبدأ من إعطاء اللاعب الصغير للاعب الكبير الإذن فى توجيه الضربة للصد، لذلك يبدأ السلام من السلام يعقبه قفلة السلام أى صد الضربة، ثم يعقبه "رشة أمامية" أى مواجهة للخصم، وبذلك يتبعها اللاعب الذى يقوم بصد الهجمة برشة خلفية وبعد السلام تبدأ الملاقاة، ونقول عنها، إن اللاعبين بعد سلام الترحيب أعطيا نفسيهما الفرصة لمعرفة كل منهما لمعرفة امتلاك القدرات بعدها تبدأ المجاوزة بالمعنى البلدى (الجوز) أى تكون العصى أفقية وإعطاء اللاعب فرصة الهجمة وسلام الجوز يعقبه أيضًا قفلة نسميها قفلة "سلام الجوز"، وفى الجوز يكون تقليب العصى على ناحيتين (اليمين واليسار) وهنا لابد من الاعتراف بأن اللاعب الصغير لايجوز عليه أن يرفع العصي على من أكبر منه، وإذا فعل ذلك نجعلها قلة أدب منه، وبعد الجوز والسدة يتم تحديد الدور إذا كان مغلقًا أو مفتوحًا.

هل هناك تجاوزات فى اللعبة ؟ كيف نفهم ضحك اللاعب بصوت مرتفع وهو فى وسط الحلقة حين يقوم الخصم بتوجيه العصى لحافة رأسه وقريبًا من عمامته، كيف نفهم مغزى الضحك وكيف نفهم إشارة الحكم إلى اللاعب بالمسامحة والعفو ؟ وعدم أخذ الأمر على محمل الجد أسئلة وأشياء ستواجهك وأنت تشاهد هذا العالم الجميل ؟.

يؤكد عكاشة أحمد "69 عامًا"، أحد اللاعبين لــ"بوابة الأهرام"، أن بعض اللاعبين يأتى بحركات تبدو فى عرفنا بداية معركة حقيقية، فهناك من يلعب فى حركة السلام ثم يأتى بحركة مفاجئة عبارة أنه يرمى العصى على فرش البطن لتتوجه العصى إلى صدغ الخصم، وضحك اللاعب هنا عبارة عن عدم التفات واهتمام بالخصومة، ولكن هذه الحركة فى عرفنا تعنى أن الرجل له الحق أن يرد ضرباته، ويذهب لأبعد الحدود ليعلن له خصومته، ومن هنا ربما تتحول اللعبة إلى معركة حقيقية، لذلك على الحكم الذى يكون فى وسط الحلقة أن يهدد من يأتي بتلك الحركات، لافتًا إلى أن لعبة العصى تعلم الاحترام وقيم الاعتماد على النفس والمواجهة الشريفة بجانب الاعتداد بالذات.

ويضيف المخرج الدكتور إسلام علي عز العرب في دراسته، أن السينما المصرية عكست الكثير من لعبة التحطيب في الكثير من الأفلام الروائية جميع الاحتفالات من موالد وزواج، مؤكداً أن لعبة التحطيب تتميز بدقة الأداء وجماليات الحركة وخفتها والحبكة الفنية فيها.


التحطيب


التحطيب


"التحطيب" من موالد الصعيد للسينما المصرية

اقرأ ايضا:

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة