آراء

ثقافة التوكتوك!

17-11-2018 | 00:31

عندما انتشرت العشوائيات ظهرت الميكروباصات، وكان لابد أن يصاحب ذلك شرائط الكاسيت التي انفجرت في آذان وذوق المصريين، وظلت تلك الموجة حتى ظهرت التكاتك، وتغولت من الحواري للشوارع الرئيسية، وغضت الدولة النظر عنها، فأصبح للتكاتك ثقافة وغناء ومصطلحات تعبر عنها.

وهكذا قوانين الحياة - وفقا لشروح ابن خلدون - أول ما ينحط من الدولة الغناء؛ فبعد النكسة ظهرت موجة "الطشت قالي"، ومع الانفتاح ظهرت موجة "السح الدح إمبو"، ومع فوضي يناير، ظهر القبح والنشاز من هطل "مجدي شطة" و"حمو بيكا"..

وفجأة أصبح الأخوين بيكا وشطة حديث مصر بين استهجان، وفذلكة دع الزهور تنمو، ولم يتوقف أحد من المعترضين عندما انفجر منذ سنوات "الشاب خالد" بأغنية بلا معنى من حرفين اسمها "ديدي"، ولم يسأل أحد عن تلك النجومية المفاجئة لأبطال ستار أكاديمي الذين كانوا يمشون بحراسات لحمايتهم من المعجبين والمعجبات، أو تلك الفضائح العلنية التي يرتكبها آلِ السبكي بموجة أفلام الرقص الخليع؛ سواء للنساء أم من الرجال، وأصبح السبكي هو من يدير مؤسسة السينما المصرية، ويساهم في صياغة الوجدان، وسط صمت من الدولة وانسحاب غير مبرر من الإنتاج؛ سواء في التليفزيون أو المسرح؛ مما خلق فراغًا كان لابد من أن يملؤه "السبكي" و"شطة" و"بيكا".

وذلك لأننا في عصر ليس فيه "آسيا داغر" التي خسرت ثروتها عندما أنتجت "الناصر صلاح الدين" في سبيل تقديم فن راق، أو رمسيس نجيب الذي قدم عشرات الأفلام الهادفة أو قطاع الإنتاج الذي أنتج عشرات المسلسلات الرائعة، أو صوت القاهرة الذي قدم عشرات الأصوات الموهوبة.

وبهذا الفراغ ظهرت كل العشوائيات الفتية وغير الفتية، وتاه المجتمع وغابت شخصيته، وتلك نتيجة طبيعية لتحالف المال الحرام مع الجهل المقدس في ظل إعلام خاص يرعاها، بل ويروج لها في أكبر عملية غسيل علنية للأموال والعقول وفرض الشذوذ بنشره والاحتفاء به وتكراره في بلطجة علنية لا تجد من يتصدى لها، بل العكس اخترعوا لها مظلة اسمها غناء المهرجانات للتهرب من رقابة النقابة، وراحت بعض الفنادق تحتفي بهم وظهروا في أفراح الطبقة الثرية كفلكلور بعدما كانوا يصرخون في الأفراح الشعبية، وسط دخان الحشيش والترامادول والإستروكس، وكلها شيء لزوم الشيء؛ لتصبح الساحة مهيأة لهؤلاء المسجلين خطر.

ولكن إذا كانت الدولة مقصرة، فإن معظم من ينتقدون تلك الظواهر هم أول من يدعمها بالاستماع إليها ويمنحونهم شرعية البقاء والاستمرار، وينتفض جمهور السوشيال ميديا على تلك الظواهر، ويعيب على المجتمع؛ ولكن نفس هؤلاء الغاضبين لايلومون أنفسهم على اللايك والشير الذي يمنح "شطة" و"حمو" الترند والشهرة، بينما يحجمون عن الاستماع لمحطات الأغاني المحترمة؛ مثل محطة الأغاني الشهيرة بأم كلثوم.

بل وجدنا من يتضامن مع "حمو" و"شطة" بمنطق إشمعنى تقبلنا موسيقى الجاز والراب والميتال، ولم يعترض عليها أحد، وإن مجرد الاعتراض على ظواهر "بيكا" و"شطة" هو تعالي وعقدة الخواجة، وإن الفن يعتمد على الحرية قبل الموهبة وعلي التمرد وليس الالتزام، بل إنه لايكون فنًا إلا إذا تحرر من الضوابط والأطر، مذكرين بأن أيام الفن الجميل كانت هناك أغنية اسمها (ياشبشب الهنا ياريتني كنت انا).

وفِي نفس الوقت لاتبادر عشرات القنوات الغنائية بإعادة إذاعة أغاني الست وحليم وفايزة ووردة وشادية وكارم وعبدالمطلب ومحرم فؤاد ومحمد رشدي ومحمد قنديل، وحتي الأغنية الشعبية تكاد القنوات تتآمر على محمد طه والعزبي وشفيق جلال وعدوية وطلب وحسن الأسمر هؤلاء الذين عبروا عن وجدان الأمة بصدق ورقي.

وفِي كل الأحوال تظل ظاهرة الغناء المنحط خطيرة لا يجب إهمالها أو أخذها على محمل الهزل والسخرية أو المزاح مع بعضنا نضحك ونتندر مما حل بنا كعادتنا.

حقيقة وجود مثل هؤلاء ليس مهمًا في حد ذاته؛ لأنه في أي مجتمع دائمًا ما يوجد الجيد والرديء، ومهمة المجتمع السوي هو رفع الجيد ووأد الرديء، أما أن يحظى هؤلاء بقدر لا بأس به من القبول المجتمعي فهذا ليس نذير خطر؛ ولكنه انفجار حقيقي؛ لأنه يعكس مدى التردي الذي أصاب المجتمع الذي منحهم هذا العدد من المتابعين والمستمعين والمبررين له.

وبصراحة نحن في أمس الحاجة لخارطة طريق للإنقاذ الثقافي والفني والإعلامي؛ لأنهم شهود على العصر، وأظن أن هذا العصر به كثير من الجهد والمحاولات التي تستحق ثقافة وفنون وإعلام أفضل.

مصر الغريبة بأسمائها

الزائر لمصر لأول مرة لن يصدق أنه في بلد عربي لغته العربية فمعظم الأسماء للمحال والشوارع والمنتجعات، بل الأشخاص ليس لها علاقة باللغة العربية وباتت القاهرة

مصر تخطت الفترة الانتقالية

جاء حين على مصر كانت شبه دولة عندما تعرضت لهزة عنيفة ومحنة سياسية واقتصادية قاسية، عقب ثورتين تخللتهما موجات إرهابية تصاعدت فى ظل غياب وانهيار لمؤسسات

ثوار ما بعد الثورة

لابد من الاعتراف بأن كل ما في مصر الآن نتيجة مباشرة لأحداث ٢٥ يناير بحلوه ومره، فأي إصلاح هو ثمرة مباشرة لشجاعة ووعي ودماء شرفاء سالت لتحقق حلم الأمة في

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة