ثقافة وفنون

رئيس دار الكتب: نبذل كل جهد لحفظ حق مصر في المخطوطات والكتب النادرة

18-10-2018 | 17:39

الدكتور هشام عزمي رئيس الهيئة العامة لدار الكتب والوثائق القومية

مصطفى طاهر

قال د.هشام عزمي، رئيس الهيئة العامة لدار الكتب والوثائق القومية، إن دار الكتب تعمل بكل جهد وإخلاص في أداء دورها في حفظ جق مصر في استرداد مقتنياتها المفقودة من المخطوطات والكتب النادرة.

وكان رئيس دار الكتب والوثائق القومية، قد تلقى اليوم الخميس ما يفيد بإيقاف بيع كتاب نادر بعنوان "أطلس سيديد العثماني" (Cedid Atlas Tercümesi) لمؤلفه محمود رئيف أفندي، من قبل السلطات الألمانية.

ويرجع هذا الكتاب إلى القرن التاسع عشر وتحديدا عام (1218 ه- 1803 م)، وقد تم عرضه للبيع بأحد مزادات برلين بألمانيا مقابل مبلغ 28 ألف يورو، وهو ما يعادل أكثر من نصف مليون جنيه مصري.

وأضاف رئيس دار الكتب في تصريحات خاصة لـ"بوابة الأهرام": أن دار الكتب والوثائق تعمل بشكل علمي على تعقب أي محاولات لبيع أي محاولات لبيع مسروقات تخص مصر، في المزادات العالمية".

وأشار الدكتور عزمي إلى أن إيقاف بيع هذا الكتاب اليوم جاء كرد فعل حاسم من السلطات الألمانية المختصة، متمثلة في شرطة برلين، نتيجة التحرك السريع الذي اتخذته دا الكتب وفريق العمل، فور علمه بعرض الكتاب للبيع، وذلك يوم الجمعة الماضي، وجاء تحركنا السريع متمثلًا في مخاطبات وإجراءات رسمية تم اتخاذها، لمطالبة السلطات الألمانية المختصة بإيقاف البيع، الذي كان من المقرر أن يتم أمس الأول.

وكشف رئيس الهيئة العامة لدار الكتب والوثائق القومية، عن الجهود الحثيثة التي تبذلها دار الكتب و بطريقة علمية من أجل إعداد ملف متكامل ومتماسك للمطالبة باسترداد الأطلس النادر أمام المحاكم الألمانية المختصة، وإعادته إلى مجموعة مقتنيات الهيئة، كما نجحنا من قبل في استعادة مخطوطنا من لندن.

وقال الدكتور عزمي، إن المفاوضات واللجوء إلى طرق غير تقليدية في التفاوض لإثبات الحق المصري، تساعدنا بشكل فعال إلى جانب ماهو متاح من بروتوكولات وقواعد منظمة.\

وأكد عزمي أن ختم دار الكتب الذي جرت محاولات لطمسه من على الأطلس الذي تم إيقاف بيعه، يعود زمنه وتاريخ صلاحيته لما يزيد على 70 عاما، وهو أحد الأدلة الدامغة التي تثبت أحقيتنا في الأطلس.

اقرأ ايضا:

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة