Close ad

افتتاح أعمال مائدة الخبراء حول تحديث التشريعات العقابية في مصر بحضور حقوقيين ونواب وقضاة

14-10-2018 | 15:55
افتتاح أعمال مائدة الخبراء حول تحديث التشريعات العقابية في مصر بحضور حقوقيين ونواب وقضاةمائدة الخبراء حول تحديث التشريعات العقابية في مصر
هايدي أيمن

انطلقت أعمال مائدة الخبراء حول تحديث التشريعات العقابية في مصر، اليوم الأحد، والتي تنظمها المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سياق المشروع الدولي لتقوية مساهمة المجتمع المدني في تعزيز العدالة الجنائية ومكافحة العقوبات المغلظة بالشراكة مع منظمة "هاندز أوف كابن" الإيطالية.

موضوعات مقترحة

افتتح أعمال المائدة "علاء شلبي" الأمين العام للمنظمة العربية لحقوق الإنسان، والمستشار "هاني جورجي" مدير الإدارة العامة لحقوق الإنسان بالنيابة العامة ممثلا عن النائب العام، والدكتورة "منال ماهر" عضو لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب، محسن عوض عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان، والدكتور "حافظ أبو سعدة" رئيس المنظمة المصرية لحقوق الإنسان.

ويشارك في المائدة ممثلون عن وزارات الخارجية وشئون مجلس النواب والتضامن الاجتماعي، ومجلس النواب، والهيئات القضائية، وخبراء من المجلس القومي لحقوق الإنسان ومنظمات المجتمع المدني المعنية بالتشريع والعدالة الجنائية.

وتهدف المائدة لإتاحة مجال للحوار الحر بين ممثلي مؤسسات المجتمع المدني والمجلس القومي لحقوق الإنسان مع ممثلي الحكومة والقضاء والبرلمان لتعميق النقاش العملي حول سبل تحديث التشريعات العقابية في مصر في سياق الاستحقاقات الدستورية وفي ضوء الالتزام بالمعايير الدولية لحقوق الإنسان المتعلقة بالعدالة الجنائية.

وخلال الجلسة الافتتاحية، وافق المتحدثون على أهمية انعقاد المائدة وكونها اختراق مهم وخطوة أولى جوهرية لتبني وبناء مسار ونهج تشاركي في اقتراح وصوغ وتنفيذ التشريعات، وخاصة ما يتصل بالعدالة الجنائية، مع أهمية دعم مسار التحديث التشريعي في سياق مسار تفعيل دستور ٢٠١٤، والحاجة الملحة لإجراء مشاورات بين مختلف الفاعلين وأصحاب المصلحة من الدولة بسلطاتها التنفيذية والتشريعية والقضائية وبين المجتمع ممثلا في مؤسسات المجتمع المدني عامة ومنظمات حقوق الإنسان المعنية بالتشريع والعدالة الجنائية، مع الاهتمام بشكل رئيسي بمراجعة وقانون العقوبات الصادر في العام ١٩٣٧، وإثراء التعديلات المقترحة على قانون الإجراءات الجنائية.

وتشمل جلسات المائدة قضايا العدالة الجنائية وآفاق التحديث التشريعي في مصر وخاصة فيما يتعلق بقانوني العقوبات والإجراءات الجنائية، وسبل المواءمة التشريعية مع الالتزامات الدولية وكيفية التغلب على التحديات في مجال تفعيل الضمانات الدستورية ونص المادة ٩٣ من الدستور، التي تقضي بأن المعايير الدولية لحقوق الإنسان جزء من القانون الوطني، ونقاش مفتوح يتعلق بتأثير تحديات الإرهاب والسياقين الاقتصادي والاجتماعي.

وتعد المائدة مقدمة لفعاليات ورشة العمل حول "تحديث التشريعات" التي تبدأ غدا الأثنين. والتي تستمر ثلاثة أيام حتى يوم الأربعاء.

ويتضمن برنامج عمل الورشة مناقشة سبل جسر الفجوات بين التشريعات العقابية وبين الضمانات الدستورية والمعايير الدولية، وقضايا تطبيقية في تماهي الفلسفة العقابية مع نصوص قانون العقوبات مع استعراض القضايا الخاصة بما يشمل عقوبة الإعدام ومكافحة التعذيب ومعاملة المجموعات ذوي الاحتياج والرعاية الخاصة، وكيفية إثراء التعديلات المقترحة على قانون الإجراءات الجنائية.

وتضمنت الجلسة الأولى من المائدة برئاسة الأستاذ عصام شيحة، أمين عام المنظمة المصرية لحقوق الإنسان، عرض الدكتور عماد الفقي أستاذ القانون الجنائي وعميد كلية الحقوق بجامعة السادات تعليقاته على التعديلات التشريعية التي جرت مؤخرًا وبعض المقترحات التي لا تزال موضع نظر.

وتستمع المائدة خلال الجلسات التالية لمداخلات محمود قنديل المحامي بالنقض وكبير مستشاري المنظمة العربية لحقوق الإنسان، والدكتور كرم خميس بالمنظمة العربية لحقوق الإنسان.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة