أخبار

وزير الري للمشاركين في "أسبوع القاهرة للمياه": الدول المتعاونة بمجال المياه حققت ازدهارا مشتركا

13-10-2018 | 15:07

الدكتور محمد عبدالعاطى وزير الري

أحمد سمير

قال د. محمد عبدالعاطي، وزير الموارد المائية والري، إن مصر تواجه مثل العديد من دول العالم الأخرى تحديات خطيرة، فيما يتعلق بالأمن المائي، والناتجة عن زيادة الطلب على المياه؛ حيث تعتمد مصر على نهر النيل بشكل أساسي، ولذا فإن مشروعات التنمية الأحادية في دول المنبع، قد يكون لها آثارا اجتماعية – اقتصادية سلبية.

وأشار وزير الري، إلى أنه من واقع التجارب العالمية، فقد أثبتت دول العالم التي تعاونت مع بعضها البعض على المستوى الإقليمي في مجال المياه، أنها حققت ازدهارا مشتركا، وتجنبت تلك الدول مخاطر الخلاف والصراع على المدى البعيد.

جاء ذلك في رسالة وزير الري، الافتتاحية، المنشورة في كتيب أسبوع القاهرة الأول للمياه، الذي نقل من خلالها ترحيبه للحضور، المشاركين في فعاليات الحدث، الذي سيعقد في القاهرة خلال الفترة من 14 إلى 18 أكتوبر 2018، تحت عنوان "الحفاظ على المياه من أجل التنمية المستدامة".

وأشار وزير الري، إلى أن أحداث أسبوع القاهرة للمياه تتضمن، خمسة موضوعات مترابطة، هي (إدارة المياه من أجل التنمية المستدامة، تغير المناخ والبيئة، إدارة المياه العابرة للحدود وتقاسم المنافع، ندرة المياه والصحة والصرف الصحي (التحديات والفرص)، العلوم والتكنولوجيا والابتكار).

وأكد وزير الري، أن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا -في الوقت الحاضر- هي أكثر مناطق العالم ندرة في المياه، ويزداد الوضع سوءًا بها بسبب تأثيرات التغيرات المناخية، وهو ما دعا مصر -في الآونة الأخيرة- للتركيز على برامج ترشيد المياه، على نطاق واسع، فضلا عن ممارسات إعادة استخدام مياه الصرف الصحي، ومعالجة مياه الصرف المنزلية؛ لسد الفجوة بين الموارد والمتطلبات المائية، إلى جانب زيادة الاعتماد على تحلية مياه البحر في المدن الساحلية، والاستثمار في سياسات مبتكرة، لمواجهة التحديات المائية.

وأوضح أن الاهتمام بالأبحاث العلمية في مجال المياه، وتطوير ونقل التكنولوجيا، ممارسات بالغة الأهمية من شأنها تحسين إدارة الموارد المائية، وزيادة كفاءة استخدام المياه، التي تنعكس على إنتاجية المحاصيل.

وأكد أن أسبوع القاهرة للمياه، سيوفر منصة ممتازة؛ لتبادل المعرفة والخبرات والتكنولوجيات والأفكار؛ لتعزيز التنمية المستدامة؛ من خلال الحفاظ على المياه في مختلف الاستخدامات، وإفادة جميع المشاركين، من القادة والخبراء وصانعي القرار، في أكثر من 100 دولة، والذين يصلون القاهرة؛ لمشاركة الوفود الرسمية رفيعة المستوى؛ مناقشاتهم وأفكارهم؛ لإيجاد حلول لتحديات المياه الناشئة والقضايا المتعلقة بها.

واختمم وزير الري، رسالته، قائلا: "نتطلع لرؤيتكم في أسبوع القاهرة للمياه، والترحيب بكم في القاهرة في أكتوبر 2018".

كان وزير الري، د. محمد عبدالعاطي، قد أوضح -في تصريحات سابقة- أن أسبوع القاهرة للمياه يهدف إلى إيجاد روابط بين كل المتخصصين في مجالات المياه، والعمل على تنمية الموارد المائية على المستويين القومي والإقليمي، والعمل على الاستفادة من الخبرات، من أجل خلق الأفكار وتبادل الرؤى حول استخدامات المياه، وكيفية الاستفادة من التكنولوجيا الحديثة؛ لمواجهة التحديات الحالية والمستقبلية على كل الأصعدة.

جدير بالذكر أن أسبوع القاهرة الأول للمياه، يعقد تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، وتنظمه وزارة الري، حيث تهدف فكرة تنظيمه؛ أن يكون محفلًا سنويًا-تحت إشراف وزارة الموارد المائية والري- لمناقشة مشكلات المياه، ووضع حلول لها، وطرح فرص التعاون الدولي في مختلف المجالات ذات الصلة بالمياه، بالتعاون والتنسيق مع جميع الوزارات المعنية والجهات المحلية والدولية.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة