آراء

أبناء الصمت.. و"الباقي" زكي يوسف

6-10-2018 | 22:48

تمر علينا هذه الأيام ذكرى نصر أكتوبر 1973 العظيم الذي أعتبره شعاع نور انتفض فيه جيشنا العظيم ليحطم الأسطورة الكاذبة والجيش الإسرائيلي الذي ادعى أنه لا يٌقهر.. ونجح أبطالنا البواسل في تحطيم الأسطورة المزيفة وحطموا خط بارليف الذي قالت عنه إسرائيل للعالم إنه يستحيل نسفه بالقنابل النووية..

والحمد لله أن مَن الله على المصري الوطني الأصيل الباقي في قلوب مصر ووجدانهم - برغم رحيله - المرحوم اللواء باقي زكي يوسف بفكرة خراطيم المياه؛ لتحطيم خط بارليف، وحدثت المعجزة وأسقطت خراطيم المياه الأسطورة الكاذبة، وجاء من بعدها النصر المٌبين لخير أجناد الأرض..

البطل باقي زكي يوسف الذي رحل عن عالمنا يوم 23 يونيو من العام الحالي وودعته مصر في جنازة شعبية وعسكرية مهيبة كان في مقدمتها قيادات وأفراد القوات المسلحة، وعدد كبير من الشخصيات العامة ونعته الكنيسة المصرية، ونعاه أئمة المساجد في صلاة الجمعة، رحم الله هذا البطل المصري الأصيل الشقيق المسيحي الذي كانت فكرته بالفعل هي مفتاح نصر أكتوبر 1973..

وعن بطولة خراطيم المياه وعن فكرته العبقرية قال المرحوم باقي زكي يوسف - والذي كان يعمل في إنشاء السد العالي حتى بداية عام 1967 - عنها إنها كانت تعتمد على دفع الماء وتسليطه على الساتر الترابي فتتهاوى الرمال وتنجرف إلى مياه القناة بهدف هدم الساتر، وفتح الثغرة، وجاء استخدام الماء من القناة تحت الساتر الترابي مباشرة كأفضل سلاح.. وقال إنه لم يكن يتوقع أن تكون فكرته مفتاح النصر في حرب أكتوبر 1973 وأدخلته التاريخ، وتم تسجيل اسمه بحروف من ذهب في السجلات العسكرية المصرية مع زملائه الأبطال أصحاب النصر العظيم.. ومن كلمات المرحوم اللواء باقي يوسف قوله إن أهم ما في حرب أكتوبر 1973 أن إرادة ربنا كانت معنا.. رحمة الله على شهداء أكتوبر وكل شهداء الوطن حتى الآن، وألف رحمة ونور على باقي زكي يوسف، الباقي هو وزملاؤه من شهداء وأبطال نصر أكتوبر العظيم في قلوب المصريين وذاكرتهم وسجلات البطولة والتضحيات والفداء ..
وبمناسبة ذكرى نصر أكتوبر العظيم لا يفوتني أن أشير إلى أننا مقصرون بشدة تجاه هذا النصر العظيم وأبطاله وشهدائه؛ بسبب عدم التوثيق الكافي الذي يستحقه نصر أكتوبر العظيم، خاصة سينمائيًا ودراميًا، فبرغم عظمة نصر أكتوبر 1973، فإن السينما وصناع السينما؛ سواء كانت الممثلة في الدولة المصرية أو المنتجين والقطاع الخاص.. فكل ما تم تقديمه عن نصر أكتوبر العظيم لا يتعدى عدد أصابع اليد الواحدة، وللأسف ليست على المستوى الذي يستحقه نصر بحجم نصر أكتوبر 1973.. فالسينما الأمريكية حتى الآن تنتج أفلامًا ضخمة تُمجد فيها بطولات الجيش الأمريكي - من وجهة نظرهم - سواء في الحرب العالمية الثانية أو حرب فيتنام.. في حين عندنا في مصر لم يتم استغلال نصر عظيم وضخم، ويتم تدريسه في كل الكليات العسكرية في العالم، وبرغم أننا أصحاب هذه النصر، فإن ما تم إنتاجه سينمائيا عنه ضعيف وبرغم مرور عدة عقود على هذا النصر فإن القنوات تكرر عددًا قليلا من الأفلام هي هي تتكرر كل عام كذكرى نصر أكتوبر أو عيد تحرير سيناء، وليست أفلاما ذات قيمة فنية كبيرة تناسب عظمة الحدث وبطولاته، وأغلبها متوسطة القيمة أو الضعف، باستثناء فيلم "أبناء الصمت" الذي أعتبره من أفضل وأحسن الأعمال السينمائية التي تم إنتاجها عن بطولات الجيش المصري، الفيلم يدور عن بسالة وتضحيات قدمها الجيش المصري في حرب الاستنزاف، وعن ملحمة حقيقية وعن الجنود المصريين البواسل الذين تم إنزالهم خلف صفوف العدو، وقدموا ملحمة من ملاحم النضال؛ حتى جاء يوم العبور في 6 أكتوبر 1973..

الفيلم يتم تصنيفه ضمن أفضل 100 فيلم... ومن إخراج محمد راضي، سيناريو وحوار مجيد طوبيا، وبطولة النجم الراحل محمود مرسي، والراحل نور الشريف، وميرفت أمين، ومحمد صبحي، ونبيلة عبيد..

نتمنى من الدولة أن تصحح الخطأ الذي ارتكبناه سينمائيًا ودراميًا في حق نصر أكتوبر العظيم، وتعطيه حقه من خلال أعمال درامية وأفلام سينمائية على مستوى فني رفيع تليق بنصر عظيم، وملاحم وبطولات قدمها أبناء هذا الوطن، وأؤكد أنه إذا كان في مصر، ومن أبناء مصر من قدموا بطولات، وحققوا نصرًا عظيمًا من عقود، فإن فيها أبطالاً الآن قادرون على النهوض بها وحمايتها، وحماية أراضيها وأمنها القومي ومقدراتها والدفاع عنها وعن أمن مواطنيها حتى ولو كانوا من أبناء الصمت ومن أبطالها؛ مثل باقي زكي يوسف وأقرانه من أبناء مصر الأبرار، فهو باقي ومصر باقية في حفظ الله .. والله المستعان

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
عٌثمان فكري يكتٌب: ترامب وتويتر وإيلون ماسك وحبة السم

الخبر الأول والحدث الاقتصادي الأبرز أمريكيًا وعالميًا اليوم وطوال الأيام الماضية هو خبر استحواذ الملياردير إيلون ماسك على منصة تويتر بالكامل في صفقة

عُثمان فكري يكتٌب: المٌنتدي الثقافي المصري في شيكاجو (1)

نشاط القٌنصل المصري العام في ولاية شيكاجو وولايات وسط الغرب الأمريكي السفير الدكتور سامح أبوالعينين مُثير للإعجاب والاحترام والتقدير فهو لا يتوانى ولا

عٌثمان فكري يكتٌب: "ويل سميث" ممنوع من الأوسكار

أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة الأمريكية (الجهة المسئولة عن منح جائزة الأوسكار وتنظيم حفلاته) أصدرت قرارًا بمنع نجم هوليوود ويل سميث من حضور فعاليات

عٌثمان فكري يكتٌب: صفعة "ويل سميث" على وجه الأوسكار

حدث الساعة هٌنا في الولايات المتحدة - والذي طغى حتى على حرب روسيا على أوكرانيا - طوال الأسبوع الفائت كان ما فعله نجم هوليوود والأوسكار ويل سميث أفضل ممثل لهذا العام

عٌثمان فكري يكتٌب: أنا "وأنكل سام" والظروف صعبة..

لم ولن أدعي أنني خبير اقتصادي أو إستراتيجي ولا اكتواري، ولا حتى خبير تنمية بشرية.. ولكن ما نشهده هذه الأيام هٌنا في الولايات المتحدة الأمريكية أو في باقي

عٌثمان فكري يكتٌب: شٌكري "أسد الخارجية" والمئوية

عرفت السفير سامح شكري (أسد الدبلوماسية المصرية) مُنذ كان سفيرًا لمصر في واشنطن في الفترة ما بين 2008 وحتى 2012، وأجرينا معه عدة لقاءات عبر الأقمار الصناعية لبرنامج الحياة اليوم على قناة الحياة

عٌثمان فكري يكتٌب: "العٌمدة ميري" نجمة مصرية في سماء شيكاجو (1-2)

نعم مصر تستطيع بالتاء المربوطة.. وهو ما سبق وأشرت وأكدت عليه من سنوات، وكتبت أكثر من مرة وفي مٌناسبات مٌختلفة وفي منابر صحفية وإعلامية عديدة عن النجاحات العظيمة والمٌتلاحقة التي حققتها التاء المربوطة

عٌثمان فكري يكتٌب: شمسٌ مصر الذهبٌ في سماء شيكاجو

أٌتابع باهتمام بالغ نشاط البيت المصري في ولاية شيكاجو وجهود القٌنصلية العامة لمصر في شيكاجو وولايات وسط الغرب الأمريكي والقائم عليها الديبلوماسي البارع والمٌثقف الواعي الدكتور السفير سامح أبوالعينين

عٌثمان فكري يكتٌب: رؤساء الولايات المتحدة الأمريكية ليسوا ملوكًا

لم يفوت الرئيس الأمريكي بايدن فرصة إعلان قاضي المحكمة العٌليا (أعلى منصب قضائي في أمريكا) ستيفن بريير عن تقاعده من منصبه في المحكمة، والذي يٌفترض أن يكون مدى الحياة.

عٌثمان فكري يكتٌب: العالم بين هيستيريا بايدن وهدوء بوتين

لا شك أن العلاقات الأمريكية الروسية قد وصلت إلى أدنى مستوياتها على الرغم من ارتفاع وتيرة الحوار الثنائي بينهما مؤخرًا بالتزامن مع إعتراضات أوروبا الغربية

مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة