آراء

أكمل تكريمك يا سيادة الرئيس

2-10-2018 | 23:23
كان تكريم الرئيس عبدالفتاح السيسي لذوي الاحتياجات الخاصة ومتحدي الإعاقة في الملتقى العربي الأول لمدارس ذوي الاحتياجات الخاصة الذي عقد في مدينة شرم الشيخ لفتة إنسانية تبين مدى حرصه على الاهتمام بكل فئات الشعب المصري والإحساس بمشكلاتهم والتفاعل معهم؛ حيث قرر تخصيص 500 مليون جنيه من (تحيا مصر) لدعم ذوي القدرات الخاصة، وطلب من وزير الدفاع إنشاء مركز تأهيلي لهم على أعلى مستوى، وتوفير 5 آلاف فرصة عمل لمتحدي الإعاقة في أجهزة الدولة، بالإضافة إلى تخصيص 5% من مشروعات الإسكان الاجتماعي لهم، وقام بتكريم نماذج مضيئة من متحدي الإعاقة، وفي مقدمتهم أبناء الشهداء.

وطوال السنوات الماضية كان هناك عدم اهتمام بهؤلاء الأشخاص الذي يحتاجون عنايةً خاصة تختلف عن باقي الأفراد؛ لفقدهم القدرة على القيام بأنشطتهم اليومية الحياتية الطبيعية كباقي البشر؛ لأن منهم من لديه الإعاقة الحركيّة أو الحسيّة والذهنيّة ويعود ذلك إلى عدة أسباب منها الحالات الوراثيّة والحوادث بشكلٍ عام وتشوّهاتٍ أثناء الولادة، بالإضافةِ إلى بعض حالات زواج الأقارب وغيرها، ولا يعلم مدى العبء النفسي والجسدي الكبير لتحمل مسئولية هؤلاء الأشخاص إلا أهلهم، كان الله في عونهم، ولكن جاء تكريم الرئيس لهم والاهتمام بهم للشد من أزر أسرهم، ورفع روحهم المعنوية، وبث الفرحة والبهجة في قلوب ونفوس ذوي الاحتياجات الخاصة، وتشجيعهم على المشاركة الكاملة في الحياة الاجتماعية والاقتصادية لمجتمعاتهم.

ولذا أرجو من سيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي أن يكمل تكريمه، ويقرر توفير الخدمات الصحية المجانية لذوي الاحتياجات الخاصّة في المستشفيات والمراكز الصحية، وتوفير التعليم المجاني لهم ضمن مدارس خاصة بأنواع الإعاقات، وإعطاء التوجيهات بأن تكون لهم الأولوية في تسيير المعاملات الرسمية في الدوائر الحكومية، وفي المواصلات العامة.

وأطلب من كافة أفراد المجتمع بمعاملة هؤلاء الأفراد بكل احترام والتزام أخلاقي؛ لأن لديهم مشاعر حساسة للغاية؛ تتطلب من الأشخاص المحيطين بهم الوعي في التصرف والمعاملة.
وأقول لكل إنسان يسخر منهم، أو ينظر إليهم بشفقة: "لا تدري ما تخبئ لك الأيام".

mahmoud. [email protected] org

أتمنى أن ينضم إليهم الكثيرون

بعد غدٍ يحل علينا جميعًا مناسبة هي من أعظم المناسبات الدينية في الإسلام وشعيرة من شعائر الدين، وأيام عظيمة عند كافة المسلمين في كل بقاع الأرض وهو عيد الأضحى

حتى لا يكون حبرًا على ورق

القرار الذي اتخذه المجلس القومي للأجور مؤخرًا بتحديد الحد الأدنى للأجور للعاملين بالقطاع الخاص بواقع 2400 جنيه شهريًا، وأنه سيكون إلزاميًا لمنشآت القطاع

الذين انطفأ الأمل في صدورهم

مع اقتراب موسم الحج هذا العام، هناك الكثيرون من الناس يتوقون ويتشوقون لأداء شعائر هذه الفريضة العظيمة التي تهفو النفوس مدى الحياة على أدائها وتكرارها،

لا ينكرها إلا فاقد الوطنية

جملة سمعتها كثيرًا وتتردد على ألسنة غالبية المصريين والأخوة العرب في حق الرئيس عبدالفتاح السيسي وهي عبارة "لو كان هذا الإنجاز الوحيد يكفيه هذا" فمنهم من

الدور سوف يأتي عليهم

غالبية أهل المعاشات من الموظفين هم من طبقة المظلومين في الأرض ماليًا واجتماعيًا وحتى إنسانيًا؛ حيث هؤلاء أفنوا شبابهم وصحتهم وأعمارهم في خدمة الوظيفة وعندما،

هذه مصر يا سادة

سيظل قدر مصر على مر التاريخ أنها السند والعون والشقيقة الكبرى لكل الدول العربية والخليجية وقت الشدة قبل الرخاء، وهي وتد الخيمة الذي يظل تحتها كل الأمة

حجبها يفيد ونشرها يضر

لاشك أن هناك أخبارًا عندما يتم نشرها في وسائل الإعلام تضر ولا تفيد المجتمع، وتعمل على زيادة حدة العنف والحقد الطبقي، وتثير الحنقة في النفوس وغيرها من السلبيات

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة