آراء

منع العمل فوق الستين.. وخيل الحكومة

26-9-2018 | 00:21

يستعد أحد نواب البرلمان لتقديم مقترح منع العمل فوق سن الستين عامًا، وأوضح أن الهدف من القانون خلق فرص عمل جديدة للشباب والاستفادة من نشاطهم في كل القطاعات؛ سواء العامة أو الخاصة، مؤكدًا أن هذا المقترح سيوفر للدولة أربعة مليارات جنيه سنويًا.

واستنكر، استمرار الكثير من القيادات فوق سن السبعين واحتكارهم المناصب الإدارية، مطالبًا بضخ دماء جديدة - خاصة إن كانوا من الشباب - داخل المؤسسات المختلفة، ما سيكون له تأثير إيجابي، كما طالب بتعميم مقترحه على القطاعين العام والخاص، وليس المخاطَبين بقانون الخدمة المدنية فقط.

والحقيقة أن مقترح منع العمل فوق سن الستين، موجود بقانون الخدمة المدنية، وأنه يستهدف العاملين بقطاع الأعمال؛ حيث تكمن المشكلة في أن أغلب مجالس إدارة الشركات بقطاع الأعمال تتجاوز أعمارهم السبعين عامًا، وفى القطاع العام تبرز ظاهرة المستشارين الموجودين في كثير من المؤسسات، وبعضهم لا حاجة به، أما القطاع الخاص، فلا أظن أن أحدًا بحاجة إلى إلزام أصحاب العمل بمن يعمل لديه، فهو أحرص على ماله ومصلحته من أي قوانين.

إلا أن مشروع القانون تناسى أن جميع قطاعات الحكومة وقطاع الأعمال لا يتم فيها أي تعيينات جديدة منذ سنوات، كما أن هناك بعض الخبرات النادرة يجب أن تستمر ولا يستغنى عنها بغض النظر عن السن، ولا يمكن تعويضها بحماس الشباب ونشاطهم؛ إلا أن هذا المشروع يثير قضية مهمة وهى: لماذا يحرص الكثيرون في مصر على الاستمرار في العمل بعد سن الستين.

ربما يعود ذلك لأنه ليس لدينا ثقافة الاستمتاع بالحياة، بداية من الإجازة الأسبوعية والسنوية، مرورًا بالوصول إلى سن المعاش، كما أن البعض، وخصوصًا الرجال، يشعر أن حياته قد انتهت عندما يدخل إلى هذه المرحلة، معتبرًا أنه أصبح بلا أهمية، وأن العمل هو الذي يعطيه كينونته، وأهمية لحياته، وأن الاستغناء عنه معناه أنه أصبح "خيل الحكومة" التي يتم ضربها بالنار بعد أن تعجز عن العمل.

أما في الخارج فهم يضعون الخطط لكيفية قضاء هذه الإجازات الأسبوعية والسنوية، أما فترة المعاش، فيعتبرونها من أجمل الفترات التي يستمتعون فيها بحياتهم بعيدًا عن المناصب والالتزامات؛ ولذلك نجد أن أصحاب الإبداعات، كالأدباء والرسامين والممثلين وغيرهم، يمكن أن يعلن اعتزاله الإبداع والتفرع للعمل الاجتماعي التطوعي الذي يمكن أن يشغلون فيه أوقاتهم لمصلحة المجتمع؛ وهي ثقافة غائبة عنا.

أما الأهم، أنهم في الخارج يهتمون بكبار السن اهتمامًا كبيرًا، فيستطيعون أن يعيشوا بقيمة معاشهم عيشة مريحة، بالإضافة إلى أنهم يتمتعون بتأمين صحي شامل، وهو شيء مهم جدًا لكبار السن.

أما لدينا فإننا نعاني من تضخم اقتصادي كبير، جعل متوسطي الدخل يعانون في كيفية موازنة دخلهم مع مصاريفهم، أما من يخرج إلى المعاش، فإنه يتقاضى معاشًا أصبح لا يكفي قيمة فاتورة الكهرباء والمياه، ناهيك عن ارتفاع أسعار كل الخدمات واللحوم والخضراوات والفاكهة والمواصلات وغيرها، ناهيك عن فاتورة العلاج التي تحتاج إلى أضعاف معاشه ليعيش عيشة كريمة.

لقد تظاهر آلاف الروس احتجاجًا على قرار الحكومة برفع سن المعاش؛ عندما أعلن رئيس الوزراء أن الحكومة تريد رفع سن التقاعد للرجال خمس سنوات، ليصبح 65 بدلا من 60، وللنساء ثماني سنوات ليصبح 63 بدلا من 55، بينما في مصر يحرص الكثيرون على الاستمرار في العمل طالما هو قادر على العطاء؛ ليحصل على راتب معقول بدلا من معاش هزيل!! تلك هي القضية!!

التحفيل والتجريح الرياضي

ما إن ينهزم فريق الاهلى أو الزمالك في مباراة لكرة القدم، سواء على المستوى المحلى أو القارى أو الدولى، إلا وينتشر في وسائل الاتصال الاجتماعى ما يسمى بالتحفيل،

مستريحو الأحلام

لا أتذكر الحادثة التى استولى فيها أحد النصابين على أموال الناس بحجة استثمارها ونصب على ضحاياه، واختفى بأموالهم، حتى أصبح كل نصاب يحمل لقب «مستريح»، وقد

زواج.. وخراب ديار

قادتني مناسبة اجتماعية سعيدة، لحضور حفل زفاف في إحدى قرى محافظتي، الدقهلية، وخلال وجودي الذي لم يتجاوز الأيام الثلاثة سمعت عن أشياء يشيب لها الولدان، كما

الحبس بسبب "القايمة"

لا أكتب عن تجربة شخصية لي، أو لأحد من المعارف، ولكني قرأت تحقيقًا صحفيًا نشرته إحدى الصحف بعنوان "أغرب دعاوى الحبس بسبب قائمة المنقولات" تناولت بعض المآسي

بين الثانوية العامة والتنسيق

أعلنت وزارة التعليم العالي أن المرحلة الأولى لتنسيق الجامعات بحد أدنى97.7% لعلمي علوم و95% لعلمي رياضة، ومعنى ذلك أن كل من حصل على أقل من هذه الدرجات،

تماثيل عبدالناصر في المزاد!

تمكنت وزارة قطاع الأعمال، من إيقاف مزاد لبيع ثلاثة تماثيل من النحاس للرئيس الراحل جمال عبدالناصر.

رفع سن المعاش إلى 65 سنة

يناقش مجلس النواب مشروع قانون سيتم بمقتضاه رفع سن المعاش بالتدريج، على أن يبدأ التطبيق الفعلي بدءًا من عام 2032 برفع سن التقاعد بحيث سيكون 61 عامًا في

بطولة ناجحة ولكن ...

يقولون في المثل "والفضل ما شهدت به الأعداء"، وقد شهد الجميع، والحمد لله، بالنجاح الكبير لمصر في تنظيم بطولة الأمم الإفريقية؛ سواء من الأشقاء العرب أو الأفارقة، أو حتى الصحافة العالمية.

السيستم واقع

"السيستم واقع" جملة كنا نسمعها أحيانًا عندما نتعامل مع إحدى الجهات الحكومية، أو نحن ندفع فاتورة النت، وقليلا ما نسمعها في تعاملنا مع البنوك.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة