أخبار

بعد التعاقد على شراء الذرة.. درويش: الزراعات التعاقدية تحقق أهداف الدولة في تنمية القطاعين الزراعي والداجني

15-8-2018 | 19:36

الدكتور نبيل درويش

أحمد حامد

قال الدكتور نبيل درويش، رئيس مجلس إدارة الاتحاد العام لمنتجي الدواجن، إن البروتوكول الذي تم توقيعة بين الجمعية التعاونية الزراعية العامة لمنتجي الأرز والحبوب، والاتحاد العام لمنتجي الدواجن، لشراء 250 ألف طن من الذرة، من الموسم الحالي، يعتبر الخطوة الأولي لتنفيذ قرار الرئيس عبدالفتاح السيسي، بإنشاء مركز للزراعات التعاقدية، مشيرًا إلى أن مصر تستورد 8.2 مليون طن ذرة صفراء في العام بين علف الدواجن والماشية، من بينها 6 ملايين طن مستوردة من الخارج، و2 مليون طن منتجة محليا.


وأضاف درويش لـ"بوابة الأهرام"، أن هذه الكمية من الذرة الصفراء تستخدم منها حوالي من 4 إلى 5 آلاف طن، مخصصة لمدخلات أعلاف الدواجن، مشيرًا إلى أن فاتورة الاستيراد من هذا المحصول كبيرة جدًا، وهى 1.6 مليار دولار تستنزفها احتياطات البنك المركزي، ويمكن تخفيضها ضمن برنامج زمنى قصير الأجل ينتهى عام 2022 لتحقيق الاكتفاء الذاتى من الذرة الصفراء اللازمة لصناعة الأعلاف.

وأوضح درويش، أن الفدان في مصر ينتج حوالي 3 أطنان من الذرة الصفراء، وهذا يعتبر أقل من مستوى الإنتاج العالمي، مشيرًا إلى أن التقاوي المستعملة للزراعة فى مصر يجب أن تستبدل بتقاو ذات إنتاجية عالية من المحصول، مثل تقاوي المحسن الذي تنتج حوالي 5 إلى 6 أطنان للفدان الواحد، وهي التقاوي التى تعتمد عليها الدول ذات الإنتاجية العالية من الذرة الصفراء.

وأشار إلى أنه يجب على وزارة الزراعة أن تساعد الفلاح على توفير تقاوٍ ذات إنتاجية عالية حتى توجهه لزراعة محصول الذرة، وتحقق له ربحية عالية منه فى ظل قلة المياه، التى تجعله يلجأ إلى زراعة محصول الأرز الذي يحقق له ناتجا عاليا من الفدان، وبالتالي ربح عال.

وأكد أن هناك ثلاثة أهداف رئيسية للدولة من زراعة الذرة الصفراء، الأول اهتمام حكومي ليكون بديلًا من الأرز لتوفير المياه، والثاني توفير ذرة صفراء طازجة كاملة القيمة الغذائية، والهدف الأخير توفير العملة الصعبة للبلاد، مضيفًا أن الزراعة التعاقدية تمنح الفائدة للمزارع والمربي والحكومة، وتحقق أهداف الدولة في تنمية القطاعين الزراعي والداجني.

اقرأ ايضا:

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة