ثقافة وفنون

مفرح سرحان يكتب: كيف أصل إلى البحر؟

14-8-2018 | 00:28

مفرح سرحان

أترقب الوصول إلى الشاطئ

لأكون كهذا البحر:
أضحك للعابسين
وأغضب بين شاطئيّ
وأكتم أسرار العاشقين
لا أرد قاصدا من دون صيد
أترفق بالقوارب
فعلى ظهورها ذاهبون وعائدون
ولكل منهم قبلة وقلوب تنتظر
.. .. ..
أترقب الوصول إلى الشاطئ
أحمل للبحر رسالة من الصيف الفائت
ندبات من الشمس القاسية
لدغات من كائنات العمق
بقايا رمال في أذني الوسطى
أثر رطوبة في جدار القلب
دمعة متحجرة
حالما أصل للموج
سأفرغها في عنفوانه كي يهدأ
ثم أعود صاخبًا إلى السكون
.. .. ..
أترقب الوصول إلى الشاطئ
ثمة رسالة أحملها إلى البحر
ليطوف بها على كل الظهور العارية
بعيدًا عن ذاكرة السمك العتيق
وسحر حوريات البحر النافقة
.. .. ..
كيف أصل إلى البحر؟
وقدماي تغوصان في الخلاء؟
كيف أحمل الرسالة
وخطوط البريد غارقة؟
كيف أفرغ الدمعة المتحجرة
والموج تعلم القسوة؟
كيف ستنظرني حوريات البحر
وهن يواعدن الزجاجات الفارغة؟
كيف تنشط ذاكرة الصيف الفائت
والماء يعزلها في جزيرة نائية؟
.. .. ..
كيف تصل إلى البحر؟
وشوشتني صدفة:
أنت معاق
لأنك تمشي على قدمين
أعمى
لأنك تبصر بعينين
قزم
لأن قامتك يعلوها سقف
أحمق
لأنك تفكر كيف تقتات العشب
فطري
لأنك تنتظر أحدهم يأخذ بيدك
مريض
لأن دواءك وراء البحر
بائس
لأنك تجلس في الشرفة لاصطياد الحلم
لأنك هكذا
لن تصل إلى البحر
ولن تصعد القمر
ولن تخرق هذا الجدار
ولن تخرج من المصباح
ولن يراك الموج.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة