اقتصاد

"شركات السياحة": الإسكندرية لم تحصل على نصيبها العادل من السياحة الكلاسيكية

27-7-2018 | 15:31

على المانسترلي رئيس غرفة شركات السياحة بالإسكندرية

فاطمة السروجي

قال على المانسترلي رئيس غرفة شركات السياحة بالإسكندرية إن المحافظة تتمتع بمعالم تراثية وأثرية من عصور رومانية ويونانية ومصرية وإسلامية وهذا يعطيها ميزة كبيرة في التنوع بالنسبة للسياحة الكلاسيكية التي لم تحصل الإسكندرية على نصيبها العادل منها حتى الآن.

وأضاف المانسترلي في تصريحات صحفية له اليوم أن مدينة الإسكندرية مؤهلة لاستقطاب السياحة الكلاسيكية، خصوصا القادمة من أوروبا وأمريكا واليابان، لافتا إلى وجود المتحف الروماني وقصر كليوباترا، الذي يعد من أشهر الآثار الغارقة على مستوى العالم ويعتقد أنة كان مبني على جزيرة وتعرضت للغرق بعد زلزال قوي، وعلى جانب الجزيرة المكتشفة تم إيجاد بوابة معبد ايزيس القديم ومقبرة الملكة كليوباترا والعديد من القطع الأثرية الغارقة ذات القيمة العالية.

وتضم الإسكندرية، متحف كفافيس الذي يضم مقتنيات الشاعر اليوناني قسطنطين كفافيس وقصر رأس التين وهو القصر الذي شهد وعاصر قيام أسرة محمد على باشا وعمود السواري الذي تم بناؤه تخليدا للإمبراطور دقلديانوس في القرن الثالث الميلادي ويعد من آخر الآثار الباقية من معبد السيرابيوم ومقابر كوم الشقافة الأثرية وقلعة قايتباي التي تعد واحدة من عجائب الدنيا السبع في العالم القديم ومتحف الإسكندرية ومكتبة الإسكندرية وقصر المجوهرات وغيرها الكثير من الآثار التي لا مثيل لها في العالم.

وأشار المانسترلي إلى أنه رغم كل ما تتمتع به محافظة الإسكندرية من هذه الآثار إلا أنها لم تأخذ نصيبها العادل من السياحة الكلاسيكية نتيجة لعدم التسويق الجيد لمعالم الإسكندرية الأثرية في الماضي مطالبا بضرورة التسويق لسياحة الآثار بالإسكندرية في البورصات العالمية السياحية.

وأضاف أنه يمكن الاستعداد من الآن لبورصة لندن الدولية للسياحة WTM التي ستعقد في نوفمبر المقبل من خلال عمل بروشورات وفيديوهات عن المعالم الأثرية وعرضها ببورصة لندن وجميع البورصات السياحية مع توفير برامج سياحة مناسبة لهذا النوع من السياحة ودعوة وسائل الإعلام العالمية لزيارة الإسكندرية وتوفير رحلات طيران مباشرة بين الإسكندرية والأسواق السياحية التي تفضل السياحة الكلاسيكية هذا فضلا عن إعداد برامج سياحية تشمل زيارة القاهرة والإسكندرية معا.

وأشار إلى أن حدث اكتشاف تابوت الإسكندرية مؤخرا أسفل أحد العمارات كان من الممكن إعداد حملة دعائية وترويجية عالمية للإسكندرية من خلال دعوة وسائل الإعلام العالمية لتغطية هذا الحدث وعقد مؤتمر صحفي عالمي وإعداد فيديو للحظة فتح التابوت وإرسالها لوسائل الإعلام وكل هذا كان سيسلط الضوء على مدينة الإسكندرية وتاريخها العظيم.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة