آراء

يا عزيز يا عزيز .. كرموز هزمت الإنجليز

15-7-2018 | 00:20

سوق السينما في مصر يشهد بشكل متكرر ظاهرة تختفي وتعود وهي الأفلام التي تعرف بالأفلام القليلة الإنتاج والتكلفة يقوم ببطولتها نجوم الصف الثاني والثالث، وهي في تصوري مرتبطة بفترات الاضطراب الاقتصادي، الذي شهدته مصر عقب يناير 2011 م، وتتكرر كل عام أيضا ظاهرة أفلام العيد التي يغلب عليها للأسف الهيافة ومجموعة إفيهات وشوية رقص وأكشن وبلطجة وتدخل الفيلم وتخرج منه ولا تعرف بدايته من نهايته.

وكلامي هذا ليس باعتباري ناقدا سينمائيا بل مجرد مشاهد عادي قاطعت دور العرض السينمائي لسنوات طويلة خصوصا بعد إحجام وغياب نجوم كبار عن المشاركة في أفلام الأعياد أو المناسبات، وبسبب قصر هذه المواسم، سواء كان في عيد الفطر أو الأضحى، إلا أن هذا العام في موسم عيد الفطر شهد عرض فيلم مختلف في رأيي وسعدت جدا بمشاهدته؛ وهو فيلم (حرب كرموز)، فهو فيلم مرتفع المستوى الفني جدا، وكما قال عنه الناقد السينمائي الكبير الأستاذ طارق الشناوي، (إنه عمل تجاري تمت صناعته بشكل جيد وتضمن جرعة كبيرة من الأكشن وحبكة درامية عالية، وأن هناك عددا من العوامل جعلت من حرب كرموز يتصدر أعلى الإيرادات، منها أن بطل الفيلم هو النجم أمير كرارة، الذي حقق نجاحات جماهيرية من خلال عدد من الأعمال خلال الفترة الماضية، كان آخرها الجزء الثاني من مسلسل كلبش، الذي تم عرضه خلال شهر رمضان الماضي، كما أن مخرج الفيلم حافظ على إيقاع الفيلم وتمكن من إدارة الفنانين ولم يعتد على البطل بشكل منفرد، بل إن هناك عددا من الفنانين المشاركين في العمل قدموا أدوارهم بشكل مميز مثل الفنان الكبير محمود حميدة ومصطفى خاطر.

 وفي رأيي الشخصي، أن فيلم حرب كرموز استطاع أن يكسر حالة الفتور والملل التي سيطرت على السوق السينمائي في مصر، ومن الممكن أن يكون بداية جديدة لعودة السينما المصرية لسابق عهدها وزهوها، وأن تكون من جديد أهم روافد القوى الناعمة لمصر وهو ما نتمناه جميعا ..

وأعود مرة أخرى لرأي الناقد الفني طارق الشناوي في فيلم حرب كرموز، حيث يقول عنه: (توقعت أن فيلم حرب كرموز سيحقق نجاحا كبيرا، وأن الفيلم نجح في صُنع نجم جماهيري جديد، وهو أمير كرارة، الذي يُمثل دور ظابط الشركة الشهم وكرارة نجم حقيقي لديه قدرة على جذب الجمهور وحصد الإيرادات والمخرج استطاع أن يفهم ويقرأ ميول الجمهور جيدا ويُحسن اختياراته ويقدم رؤية سينمائية عصرية بإنتاج ضخم)..

وهدفي من وراء هذا المقال هو أن هذا الفيلم يستحق التقدير بسبب الصورة الإيجابية التي رسمها لضابط الشرطة المصري الشهم النبيل الذي افتقدناه في السينما المصرية والأعمال الدرامية بسبب موجة الأفلام العشوائية التي انتشرت لسنوات في مصر بدون مبرر وبسبب الصورة السلبية لأمين الشرطة الفاسد أو قلة قليلة من رجال الشرطة التي تم تسليط الضوء عليها، وكأن كل رجال الشرطة في مصر بهذا السوء، وهو أمر غير حقيقي، وتاريخ مصر الحديث مليء ببطولات لرجال الشرطة المصرية وشهامتهم مثل شخصية يونس المصري في فيلم حرب كرموز، الذي تناول حقبة زمنية نادرة الظهور والتناول في السينما المصرية، والتي تتناول فترة الاحتلال البريطاني لمصر.

 وللأسف أن أغلب كلاسيكيات السينما المصرية - وإن كان بعضها قد تناول هذه الفترة الحالكة السواد من تاريخ مصر - إلا أنها لم تكن كافية .. كل الشكر للمشاركين في الفيلم وللنجم أمير كرارة الذي تألق أيضا في دوره بمسلسل كلبش، والذي نجح في إبراز بطولات رجال الشرطة المصرية وتضحياتهم في سبيل حماية مصر من الإرهاب والمتآمرين عليها بجانب رجال القوات المسلحة البواسل .. وأيضا لنجاحه في إقناعي بالعودة لدخول دور العرض السينمائي لمشاهدة فيلم مصري يُلقي الضوء على معدن الشعب المصري الطيب وشهامة رجل الشرطة وضابط الجيش وكافة أطياف الشعب المصري في الإسكندرية وكرموز وكل مكان في مصر في مواجهة بطش أو عدوان رجل الاحتلال الإنجليزي أو محاولته النيل من شرف المصريين وعرضهم وتضحيته بحياته من أجل ذلك.

وأنتهز الفرصة وأناشد القيادة السياسية بالتوجيه بإعادة دور الدولة ومساهمتها في إنتاج أعمال سينمائية ضخمة تجسد هذه البطولات المصرية العظيمة في كافة المجالات وفي كافة أنحاء مصر المحروسة وألا تترك الساحة للهواة وأصحاب المصالح أو المغرضين الذين يتعمدون تشويه كل شيء في مصر بدعوى سينما الواقعية أو الواقع وفي الحقيقة هم يعملون ذلك بهدف ترسيخ القبح في كل شيء في حياتنا من باب السينما والأعمال التي تركز على تصوير الحياة في مصر بأنها مجرد عشوائيات وبلطجة وانعدام أخلاق وقلة ضمير، وكل ما هو سيء وقبح في كل شيء ومصر بريئة من ذلك وأجمل نعم .. مصر جميلة .. مصر جميلة (بصوت نجم الأغنية الشعبية والموال الراحل محمد طه) .. والله المُستعان.

عودة مستر "ترامب"

على الرغم مما تسبب فيه الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب من خسارة فادحة للحزب الجمهوري وأنصاره؛ بسبب الهجوم غير المسبوق على مبنى الكابيتول من أتباع ترامب

بايدن يتناول الآيس كريم ويساوره القلق

الرئيس الأمريكي جو بايدن كان في زيارة لولاية أوهايو نهاية الأسبوع الفائت وتحديدًا لمدينة كليفلاند وخلال جولة له على الأقدام مع مرافقيه توقف بشكل مٌفاجئ

يحدٌث في أمريكا .. من واشنطن "هٌنا القاهرة"

تاريخيًا مصر وقفت بجانب الشعب الفلسطيني وخاضت حروبًا وقدمت شٌهداء بالآلاف، ومواقف مصر تلك ليست بالكلام ولا بالشعارات ولا الإدانات، كما تفعل عدة دول بالمنطقة...

يحدٌث في أمريكا: كوفيد 19 - وبنزين 93

تٌعاني عدة ولايات أمريكية حاليًا من أزمة بنزين بأنواعه (93 و87 و85) وارتفع سعر لتر البنزين لأكثر من 3 دولارات للتر الواحد على الرغم من أن الرئيس الأمريكي

يحدث في أمريكا .. 100 يوم "بايدن"

من البروتوكولات السياسية المعمول بها في الولايات المتحدة الأمريكية منذ أكثر من 100 عام أن يلقي الرئيس المنتخب أو الرئيس الأمريكي الجديد خطبة يخاطب فيها

يحدٌث في أمريكا .. الأوسكار بطعم الجائحة

هذا العام تم الاحتفال بتوزيع جوائز الأوسكار بشكل استثنائي ومختلف بشكل كبير عن أي وقت مضى في تاريخ توزيع جوائز الأوسكار الذي تنظمه أكاديمية فنون وعلوم الصور

يحدث في أمريكا .. إفطار المحبة في مانهاتن

الجالية المصرية هنا في الولايات المتحدة الأمريكية تثبت يوما بعد يوم، أن مصر وطن يعيش بداخلهم، وأتذكر هنا الجملة الشهيرة للراحل العظيم البابا شنودة (مصر

يحدٌث في أمريكا .. الله أكرم يا "بايدن"

على صفحته على الفيس بوك وجه الرئيس الأمريكي جوزيف بايدن تهنئة بمناسبة شهر رمضان المبارك وقال في تهنئته: (لقد أثرى المسلمون الأمريكيون بلادنا مٌنذ تأسيسها

هٌنا مصر العٌظمى

أنا ومثلي الآلاف من المصريين هٌنا في الولايات المتحدة شعرٌنا بحالة من الفخر الشديد والاعتزاز اللا مٌتناهي أثناء مٌتابعتنا لفعاليات وأوركسترا وحفل موكب

عثَرات بايدن وهفواته السياسية

تعثر الرئيس الأمريكي جو بايدن عدة مرات أثناء صعوده سلالم الطائرة الرئاسية ورصدت الكاميرات هذه العثرات وهي تتكرر أكثر من مرة قبل أن يسٌقط على درج سلم الطائرة وهي على مدرج قاعدة أندروز العسكرية…

يحدُث في أمريكا .. ما هكذا تُوردُ يا "بايدن" الإبل

أصل هذا المثل الشهير يعود إلى رجل يُقال له "سعد بن مناة" وشقيقه "مالك بن مناة" يملك قطيعًا كبيرًا من الإبل ويُقال عنه إبل بن مالك، وكان مالك مُجتهدًا ويحب

يحدٌث في أمريكا .. "هاري وأوبرا وميجان وآرتشي"

بعد أيام من اللقطات التشويقية التي جعلتنا هنا في أمريكا وملايين المشاهدين حول العالم في ترقب للقاء أوبرا وينفري مع الأمير هاري وزوجته ميجان.. خرج اللقاء

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة