أخبار

رئيس جامعة القاهرة: حتى الآن تحكمنا الخرافات.. ونحتاج إلى تغيير العقل المصري

8-7-2018 | 12:42

د. محمد عثمان الخشت

محمود سعد

أطلقت جامعة القاهرة، اليوم الأحد، فعاليات معسكر إعداد قادة المستقبل بمشاركة أكثر من 600 طالب وطالبة، لتكريس فكرة "تطوير العقل المصري"، والتي تأتي في إطار مشروع فكري يستهدف تطوير العقل المصري، وافتتاح عصر جديد قائم على العقلانية النقدية والتفكير العلمي، وبناء مجتمع جديد، وتستمر فاعلياته حتى منتصف أغسطس المقبل.

وقال د. محمد عثمان الخشت، رئيس الجامعة، خلال المحاضرة الافتتاحية للطلاب، إن الهدف ليس المشاركة وإنما تخريج 600 قائد؛ لأننا نحتاج إلى تغيير العقل المصري من جديد، خاصة أن جميع مشروعات النهضة منذ محمد علي، فشلت في تغيير العقل المصري، حتى نهضة محمد علي لم تحقق المطلوب في تغيير الفكر، مضيفا "حتى الآن لا يزال يحكمنا التفكير الأسطوري والخرافات، ولازال كثير من الناس يؤمن بالسحر والأعمال السفلية والأولياء، والبعض يرى أن العالم تحكمه قوة خارجية".

وأضاف أن العقل المصري يحتاج الدخول إلى عصر جديد للتفكير وهو عصر مبني على العلم والأسباب، مع احترام قوانين الطبيعة، خاصة أن كل الدول التي استخدمت الفكر وقوانين الطبيعة تقدمت مثل ألمانيا والصين واليابان وأمريكا وغيرها، ونحن مازلنا نعتقد أن التقدم بالدعاء، قائلا: "الله لا يأخذ بالدعاء وإنما بالعمل والفعل وليس القول إحنا في 1967 انهزمنا رغم أننا كنا جميعا ندعو الله، ولكن في 1973، كان هناك أولا تخطيط إستراتيجي، وعمل جاد، وثانيا قولنا يارب وانتصرنا لأن الله يحب من يعمل".

وتابع: نحن بحاجة إلى تأسيس عصر عقل مصري جديد، ويجب أن نبدأ بالأخذ بالأسباب، ونجتز الخرافات من عقولنا، ولابد أن نغير مفهوم الدين القائم على طاعة الله بالطقوس فقط، وإنما بالطقوس والعمل معًا، موضحا أنه لابد من التفريق بين المقدس والبشري؛ فالمقدس من عند الله، وإنما البشري قابل للصواب والخطأ، ولا يجب أن نعتقد أن التراث كله صحيح؛ لأن الحق يعرف بالحجة والدليل وليس بالمرشد والإمام.

وأكد ضرورة تخلص العقل المصري من عدد كبير من المعتقدات ومنها ثقافات التآمر والتبرير، وعدم النظر للأمور من جانب واحد فقط.

وأكد أن تطوير العقل المصري، مسألة بالغة الأهمية؛ لأن مصر لن تتقدم بالزراعة والصناعة والتقدم التنموي فقط، بل لابد من تغيير أفكار الناس، قائلًا: "طرحنا مشروعًا في جامعة القاهرة من أجل تطوير العقل المصري ليمكن توفير العقول اللازمة من أجل السير قُدمًا في عملية التنمية الشاملة"، مضيفًا أن جامعة القاهرة، تعمل على ترسيخ هذه المفاهيم بين شبابها، وما تفرضه عملية تطوير العقل المصري من ضرورة تنمية قدرات الطلاب على التفكير النقدي والإبداع والابتكار، وفتح الباب أمام مشاركتهم في تطوير قدراتهم نحو التفكير العلمي والنقدي، ومن ثم المساهمة في بناء المجتمع.

وأشار إلى أن تطوير العقل المصرى على أسس من الجدية، والعمق، والانتماء الوطن، والرقى بالمنظومة القيمية ،واحترام القانون، هو أمر ضرورى وحيوى لتحقيق النهضة والتقدم، مشددا على أن مصر لن تتقدم بالحكومة وحدها وإنما بالشعب والحكومة معا.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة