أخبار

"مرصد الأزهر" يكشف إستراتيجية "داعش" الإعلامية

25-6-2018 | 23:53

داعش

شيماء عبد الهادي

لماذا كل هذا الاهتمام بتنظيم داعش؟ وما الفائدة من كثرة الدراسات التي تتناول هذا التنظيم خاصة أنه مُنِي بهزيمة فادحة في سوريا والعراق أفقدته 98% من الأراضي التي كان يُسيطر عليها؟، وكيف نجح هذا التنظيم الإرهابي في استقطاب الآلاف المقاتلين في وقتٍ قياسي؟، ولماذا يبقى الخطر الداعشي رافضًا أن يزول رغم تكاتف الدول لقتاله والقضاء عليه؟ والأهم كيف أقنع داعش العالم بأنه دولة قائمة بذاتها متجاوزًا بهذا إستراتيجية أقرانه من التنظيمات والجماعات الإرهابية التي تعتمد على العمل في الخفاء أكثر من العلن؟ وما دور الإعلام في تنامي هذا التنظيم الأكثر وحشية على مدار التاريخ؟


أسئلة كثيرة، عمل الباحثون بمرصد الأزهر لمكافحة التطرف، على مدار شهور للإجابة عليها، ووثَّقت نتائج هذا العمل البحثي في دراسة من جزئين، تنشرهم "بوابة الأهرام"، تضمنت حلًا لهذه الألغاز، وإجابة على تلك التساؤلات، واختير لها عنوان: «هل ترنحت الآلة الإعلامية لداعش؟!»، وجاء تركيز الدراسة على الآلة الإعلامية الداعشية لتكون مفتاحًا للوصول إلى إجابات الأسئلة التي طرحناها في المقدمة من جانب، ومن جانب آخر لما تمثله هذه الآلة من أهمية ساهمت بشكل كبير في انتشار التنظيم وتضاعف أعداد المنضمين إليه، ومن يقرأ كلمات زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي التي قال فيها: «إن الجهاد الإعلامي هو نصف الجهاد»، يُدرك أن داعش ركز منذ بداية ظهوره -وحتى يومنا هذا- على الإعلام، واتخذه طريقًا لتحقيق مآربه غير المشروعة، خاصة في الفترة التي تلت سقوطه في العراق وسوريا.

داعش والإعلام
في البداية يجب التأكيد على أن تنظيم داعش محل الدراسة ليس إطارًا مؤسسيًا أو نظامَ حكم، إنما هو نموذج لظاهرة أيديولوجية واقعية كانت موجودة قبل قرون، هذه الظاهرة تمثلت في «الخوارج»، وما تركوه من فكر منحرف ورثه الدواعش وأخواتهم، ولذلك لا يمكن الاحتفال بهزيمة هذا التنظيم قبل اقتلاع جذوره وتجفيف منابعه الفكرية.

ويُقدم مرصد الأزهر لمكافحة التطرف من خلال هذه الدراسة قراءة تحليلية حول منظومة داعش الإعلامية التي مرت بمراحل مختلفة من القوة والضعف والتراجع، تسبب فيه فقدان التنظيم عددًا كبيرًا من موارده ومعظم الأراضي الواقعة تحت سيطرته حيث تم توجيه عدد من الضربات العسكرية له عامي 2016 و2017، وحتى تسطير هذه الدراسة، ما أدى إلى انخفاض تدريجي كبير، الأمر الذي أثّر على آلة داعش الإعلامية كمًا وكيفًا.

إن بداية العمل البحثي في هذه الدراسة كان منصبًا على ضرورة معرفة العلاقة بين داعش والإعلام، ومدى تأثير الأخير في إقناع الآلاف المقاتلين بالانضمام إلى هذا التنظيم الدموي، ونقصد بالإعلام -هنا- تلك الترسانة الإعلامية الضخمة والمنظمة التي فوجئ العالم بأن الدواعش يمتلكونها.

وجاء التركيز على هذه الجزئية الهامة؛ لأن داعش لم يشبه منذ ظهوره نظراءه من التنظيمات الإرهابية المتطرفة التي سبقته؛ بل أخذ منحى آخر بداية من طرق القتل المتوحشة والاغتصاب والانتهاكات غير الآدمية، وصولًا إلى تفرده بترسانة إعلامية ضخمة ومنظمة نجحت في استقطاب المقاتلين من الشرق والغرب على السواء، مما جعل هذا التنظيم الإرهابي الأولَ –على مدار التاريخ- الذي اتخذ من التسويق سلاحه الأقوى، ومن الأعلام السوداء والسجناء ذوي الرداء البرتقالي علامة تجارية معروفة تظهر في المقاطع المصورة التي ينتجها التنظيم.

الجذب والإرهاب
ركزت إستراتيجية داعش الإعلامية في المقام الأول على الترويج لأفكاره وإقناع الناس بها والدفاع عن سمعته، إضافة إلى خلق صورة ذات تأثير مزدوج قادرة على الجذب والإرهاب في الوقت ذاته، وقد وجدنا أن المستهدف الأول لـ«آلة داعش الإعلامية» هم الشباب، الذي يسعى التنظيم إلى استقطابه وضمِّه إلى صفوفه القتالية، بجانب جذب مزيد من الاتباع، أما المستهدف الثاني فهم عامة الجمهور ممن يهدف التنظيم إلى إثارة شعور واسع النطاق بالخوف وانعدام الأمن لديهم، فهذا دون شك يصب في مصلحة الدواعش أيضًا.

ولطالما عملت الدعاية الإعلامية الداعشية على تحسين صورة التنظيم وتبرير جرائمه الوحشية، وتصويره على أنه حامل لواء الخلافة، فضلًا عن تأكيدها الدائم بأن التنظيم «دولة قائمة بذاتها»، تملك جهازًا إعلاميًا ضخمًا يعتمد عليه كأحد أقوى أسلحته، الأمر الذي دفع العديد من الخبراء المعنيين بالحركات الإرهابية لمناقشة قضية الدعاية الإعلامية لداعش منذ نشأته حتى أنهم أكدوا على أن التنظيم سوف يتبع أساليب جديدة ليستجمع قواه مرة أخرى بعد سقوطه في العراق وأجزاء كبيرة في سوريا.

إن داعش منذ ظهوره عام 2014، وإعلانه دولة الخلافة المزعومة، نجح من خلال إستراتيجية إعلامية مدروسة في الترويج لأفكاره، واستقطاب الآلاف المقاتلين، معتمدًا في هذا على إنتاج مقاطع فيديو عالية الجودة ومواكبة لأحدث التقنيات الإعلامية العالمية، إضافة إلى طباعته لعدد من المجلات، ونجاحه في اختراق مواقع التواصل الاجتماعي واتخاذها نافذة للوصول إلى أكبر عدد ممكن من مستخدمي هذه المواقع، والسؤال المهم هنا: هل ما زالت الآلة الإعلامية الداعشية قادرة على التأثير مثلما كانت تفعل قبل سقوط التنظيم وفقدانه 98% من الأراضي التي كان يسيطر عليها في سوريا والعراق؟ والإجابة بالتأكيد: لا؛ فقد ترنحت الشبكة الإعلامية الداعشية، وطرأت على المحتوى الذي تنشره عددًا من المتغيرات؛ والمؤشرات التالية تؤكد صحة ما ذهبنا إليه:

1 - انخفاض كبير في حجم المحتوى الداعشي المنشور، إضافة إلى رداءة جودته - خاصة في جودة الفيديوهات والصور.

2 - غلبة النغمة الدفاعية على الإصدارات الأخيرة.

3 - تأخر التنظيم في إصدار البيانات التي يتبنى فيها مسؤوليته عن الهجمات التي يُنفذها.

4 - المبالغة في الأسلوب وعدم الدقة في عرض المعلومة، مثلما كان يحدث في الماضي.

5 - سقطات في الترجمة؛ خاصة في الترجمة من العربية إلى اللغات الأجنبية.

وكما تؤكد المؤشرات السابقة ترنح آلة داعش الإعلامية؛ فهي تؤكد أيضًا أن التنظيم مستمر في توجيه دعوات الانضمام إليه، حتى لو جاء هذا الانضمام في صورة مناصرة على المواقع الإلكترونية أو قيام بأعمال إرهابية في محل إقامة تابعي التنظيم، وليس في صورة هجرة فعلية إلى مناطق النزاع في الشرق الأوسط.

نتائج الحملات العسكرية

ولا شك أنَّ الحملات العسكرية المكثفة، التي شنها التحالف الدولي ضد التنظيم، كان لها نتائج إيجابية في تقويض الآلة الإعلامية الداعشية، والحد بشكل كبير من خطرها، ونذكر من هذه النتائج ما يلي:

أولًا: فقدان داعش الأراضي التي كان يسيطر عليها في سوريا والعراق، وهو ما أدى إلى انخفاض التواجد الإعلامي للتنظيم، وتغير رسالته الترويجية وفقًا للمتغيرات التي طرأت في المدن التي يسيطر عليها.

ثانيًا: مقتل العديد من قيادات داعش - إما في هجمات مستهدفة أو في قتال - التي شغلت مناصب رئيسة في ترسانته الإعلامية؛ فقد أدت الهجمات التي شنتها قوات التحالف الدولي إلى مقتل كبار الشخصيات الإعلامية في تنظيم داعش، وأكدت العديد من الدراسات أن القضاء على هذه الشخصيات كان ضربة قاسمة للترسانة الإعلامية الداعشية؛ كما أن التنظيم فشل حتى الآن في العثور على شخصيات يمكن أن تحل محل تلك القيادات التي قُضى عليها، إضافة إلى صعوبة وصول شخصيات مؤهلة من الخارج بعد التشديدات الأمنية على الحدود السورية التركية، وهو الأمر الذي تقلصت معه وبشكل كبير أعداد الخبراء الإعلاميين المنضمين لداعش في سوريا والعراق.

ومن أبرز قادة الإعلام في تنظيم داعش، والذين نجح التحالف الدولي في القضاء عليهم:

1 - «أبو محمد العدناني»، وكان يشغل منصب وزير الإعلام بتنظيم داعش في العراق والشام، والمتحدث الرسمي باسم التنظيم، كما أسند إليه مسؤولية الإشراف على العمليات الأهم التي نفذها التنظيم خارج مناطق وجوده في العراق وسوريا، لاسيما الهجمات الأخيرة في تركيا وأوروبا، ووفقًا للبيانات الأمريكية؛ فإن «العدناني» قُتل في 30 أغسطس عام 2016، جراء هجمة جوية شنتها قوات التحالف الدولي، بأحد المعارك في حلب.

2 - «وائل عادل حسن سلمان الفياض »، المعروف بـ«أبو محمد الفرقان»، وشغل منصب وزير الإعلام بتنظيم داعش في العراق والشام، بعد مقتل «العدناني»، كما أسندت إليه مسؤولية إخراج المواد الدعائية، مثل عمليات الإعدام التي كان ينفذها التنظيم في حق الأبرياء من ضحاياه، والتي كانت تنافس أفلام هوليوود في جودتها، وقُتل في 7 سبتمبر عام 2016، في غارة جوية لقوات التحالف الدولي قرب مدينة الرقة.

3 - «أحمد أبو سمرة»، ويعرف أيضًا باسم «أبو سليمان الشامي»، وهو فرنسي المولد وأمريكي النشأة؛ احتفظ بالجنسية الأمريكية والسورية، ودرس هندسة الكمبيوتر في الولايات المتحدة، وكان المسؤول عن الأفلام الوثائقية وإخراج الفيديوهات، وكذلك المسئول عن نشاط تنظيم داعش على مواقع التواصل الاجتماعي، واستغل دراساته في مجال الهندسة لنشر أيديولوجية التنظيم.

وفي أوائل يناير من العام 2017، قُتل «أبوسمرة» في سوريا، واعترفت وسائل الإعلام الداعشية بمقتله في 5 أبريل عام 2017، ونشرت مجلة «رومية» خبر وفاته، وأفادت أنه قتل في غارة جوية بسوريا.

الصعوبات المالية

وإضافة إلى ما سبق ذكره؛ فإن من النتائج الإيجابية التي حققتها الحملات العسكرية المكثفة التي شنها التحالف الدولي ضد التنظيم، وساهمت في تقويض الآلة الإعلامية الداعشية، والحد بشكل كبير من خطرها:

ثالثًا: الصعوبات المالية التي أثرت أيضًا على الترسانة الإعلامية الداعشية، بعد استهداف المصادر الاقتصادية للتنظيم، ونخص منها بالذكر أماكن إنتاج وبيع المنتجات النفطية.

رابعًا: المكافحة الإلكترونية التي شنتها إدارات مواقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» و«تويتر» و«يوتيوب»؛ إضافة إلى هجمات القرصنة الإلكترونية لمواقع داعش والتي أدت إلى انخفاض استخدام التنظيم بشكل كبير لمواقع التواصل الاجتماعي، مما ساعد بشكل فعال في ترنح الآلة الإعلامية للتنظيم؛ ففي أوائل العام 2016 أبلغت شركة «تويتر» عن تعليق 125 ألف حساب، معظمها تابع لداعش، وذلك خلال حملة شنتها الشركة بداية من النصف الثاني من العام 2015.

وعقب 6 أشهر من تعليق الحسابات المشار إليها سابقًا؛ علقت «تويتر» 235 ألف حساب آخر، ونستطيع أن نقول إن الشركة علقت في الفترة ما بين يوليو 2015 ويوليو 2016، ما لا يقل عن 360 ألف حساب، وفي 20 يوليو من العام 2017، أعلن «يوتيوب» أنه بدأ استخدام تقنية «Jigsaw» التي تعمل ضد التطرف والعنف والمضايقات عبر الإنترنت، والهجمات ضد حرية التعبير وغير ذلك، وتسمى هذه التقنية بـ«طريقة إعادة التوجيه» حيث تقوم على توجيه أي شخص يبحث عن مقاطع فيديو ذات محتوى متطرف إلى مقاطع الفيديو التي تواجه المتطرفين ولديها رسالة مضادة؛ فعندما يبحث أحد الأشخاص على «يوتيوب» عن كلمات رئيسة معينة، يُوجه المستخدم إلى قائمة من مقاطع الفيديو التي تتضمن محتوى يعارض التطرف.

خامسًا: اضطرار الشخصيات الإعلامية الداعشية التي نجت من القتال إلى الفرار، والتخفي عن طريق تغيير أماكن تواجدها، أو اللجوء إلى الاختباء في أماكن منعزلة تنعدم فيها وسائل الاتصال، وهو أمر يختلف عما كانوا يتمتعون به سابقًا عندما كانت تتوفر لديهم وسائل ووسائط عمل دائمة من أجهزة ومعدات حديثة، بالإضافة إلى مصورين يعملون في مناطق الأحداث، وبالتالي لم يكونوا مجبرين على افتعال الصورة على الأرض بل كانوا يأخذون صورًا حية، كل هذا تسبب في ضعف البنية التحتية للترسانة الإعلامية.

سادسًا: أدى ضعف دور الإعلام الداعشي، إلى انخفاض كمية ونوعية المنشورات التي يروجها التنظيم؛ فبحسب تقرير صادر عن المركز الدولي لدراسة التطرف والعنف السياسي في العام 2017، للكاتب تشارلي وينتون؛ فإن تنظيم داعش أنتج في سبتمبر 2017 ثلث ما أنتجه في أغسطس 2015.

سابعًا: تركيز الرسائل الدعائية لتنظيم داعش على الخارج في محاولةٍ لتخفيف الضغط على عناصره في سوريا والعراق.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة