رياضة

أغرب حكايات كأس العالم (6).. الأيرلنديون يقاطعون كأس العالم بسبب "الصلاة"

10-6-2018 | 21:03

كرة القدم

عبدالله البرى

شهد مونديال سويسرا 1954*، حكايات غريبة لعل أبرزها، كان جهل الاتحاد الاسكتلندي الذي أرسل إلى لاعبيه قمصان من الصوف الخشن، وأثر هذا سلبًا على أداء الفريق إذ تلقى سباعية من منتخب الأوروجواى خرج بعدها من المونديال.

كانت مشاركة أسكتلندا الأولى فى كأس العالم كارثية، صحيح أن هذا المنتخب لم يتمكن مُطلقًا الدور الأول فى النسخ الثمانية التى شارك فيها، إلا أن الأداء الذي قدمه فى نسخة سويسرا كان عارا بأتم معنى الكلمة، وليس فقط بسبب المعنى المُخجل للكلمة، فالاتحاد الأسكتلندى لكرة القدم – إما بسبب عدم أهليته أو لجهله – أرسل إلى لاعبيه قمصانا بأكمام طويلة مصنوعة من الصوف الخشن للعب المباريات فى الصيف السويسرى الذى ناهزت فيه الحرارة أربعين درجة سليلوزية.

سقط الفريق البريطانى، وهو مُتدثر فوق العادة، بهدف نظيف أمام النمسا فى السادس عشر من يونيو، وبعدها بثلاثة أيام حين كان مؤشر الحرارة يقف عند سبعة وثلاثين درجة فى ملعب سانت جاكوب بمدينة بازل، سحقته أوروجواى بسباعية نظيفة، وقد تحلى المدافع تومى دوتشيرى بأخلاق حميدة أثناء محاولاته العثور على سبب يُفسر حفل الأهداف هذا عندما قال: "افترض الاتحاد الأسكتلندى أن الصقيع يعم سويسرا دوما بسبب وجود الجبال، أعتقد أنهم ظنوا أننا سنسافر فى بعثة إلى أنتارتيكا"، ومن ناحيته ارتدى المنتخب اللاتينى فى ذلك اليوم قمصانا خفيفة بأكمام قصيرة وبياقة على شكل "سبعة"، فسجل هدفين فى الشوط الأول وخمسة فى الثانى .. هذا بعدما كان خصمه قد تعرض للـ"انصهار".

ولم يكن حال منتخبات التاج البريطاني أفضل حالًا، فى مونديال السويد 1958، حيث قدم اتحاد أيرلندا الشمالية طلبا إلى فيفا من أجل عدم اللعب أى مباراة يوم الأحد، بسبب وجود ستة لاعبين كانوا مسيحيين متشددين ويذهبون إلى الكنيسة فى هذا اليوم، ورفض الفيفا طلبهم وغاب هؤلاء الستة عن المونديال، ولم يخسر أى لقاء من اللقاءين اللذين لُعبا يومى الأحد، ولكنه خسر بعد ذلك وودع البطولة.

قبل انطلاق البطولة بوقت قليل قدّم اتحاد أيرلندا الشمالية طلبا غريبا لـ"فيفا" يتعلق برغبته فى عدم لعب أى مباراة فى أيام الأحد، وكان هذا الطلب العجيب يرجع إلى أن ستة من لاعبى الفريق شبه المحترف –وهم بيلى سيمبسون وسامى ماك جرورى وبوبى رى وسامى تشابمان وتومى هاميل وبوبى ترينور- كانوا مسيحيين متشددين يتعاملون بجدية شديدة مع مسألة العطلة الإنجيلية فى أيام الآحاد، وكان اللاعبون الستة قد لاحظوا أن اثنتين من أصل ثلاث مباريات فى مرحلة المجموعات – أمام ألمانيا وتشيكوسلوفاكيا – ستُلعبان فى يوم الأحد.

رفض (فيفا) الطلب وسافرت أيرلندا الشمالية إلى السويد بفريق تقلص عدده إلى 16 لاعبا، إذ فضل الستة الآخرون البقاء حتى لا يغيبوا عن عظة الأحد بإحدى الكنائس بلفاست، ربما كان هذا "أمرا سماويًا" لكن ما حدث هو أن الفريق لم يخسر أى لقاء من اللقاءين اللذين لُعبا يومى الأحد، فقد فاز فى الثامن من يونيو على نظيره التشيكوسلوفاكى بهدف نظيف، وتعادل بعدها بأسبوع مع ألمانيا بهدفين لمثلهما، وخسرت أيرلندا يوم الأربعاء الموافق للحادى عشر من يونيو أمام الأرجنتين بثلاثة أهداف مقابل واحد، واكتسحتها فرنسا بعد ذلك برباعية نظيفة فى التاسع عشر من الشهر نفسه لتودع البطولة من الدور ربع النهائى.

  • بمناسبة قرب انطلاق منوديال روسيا 2018، تنشر "بوابة الأهرام"، قصصًا عن أغرب الأحداث التي طرأت على المسابقات العشرين الماضية من الكأس، التي لعبت للمرة الأولى في أوروجواي عام 1930، وتختار "بوابة الأهرام" القصص -التي تنشرها في عدة حلقات تباعًا- من كتاب "أغرب الحكايات في تاريخ المونديال" للصحفي الأرجنتيني لوثيانو بيرنكي، الصادر عن دار مسعى، والذي صدرت منه طبعة مصرية عن مكتبة تنمية، وترجمه عن الإسبانية مباشرة بصورة موفقة المترجم المصري محمد الفولي.

كتاب "أغرب الحكايات في تاريخ المونديال"

اقرأ ايضا:

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة