رياضة

مونديال روسيا "المجموعة الثانية".. المغرب يطمح لتحقيق معجزة فى مجموعة الموت

15-6-2018 | 18:19

منتخب المغرب

عبدالله البرى

يعتبر المنتخب المغربى أكثر المنتخبات العربية نجاحًا فى الوصول لكأس العالم، حيث صعد 5 مرات بالتساوى مع السعودية وتونس، أولها كان فى عام 1970، وتعادل حينها فى مباراة، وخسر مباراتين، ثم صعد إلى مونديال المكسيك 1986، وصعد إلى دور الستة عشر كأول منتخب عربى وإفريقى يصل لهذا الدور، ثم صعد أسود الأطلسي إلى مونديال أمريكا 1994، ومونديال فرنسا 1998، وخرج من دور المجموعات فى البطولتين.


وخاض المنتخب المغربى تصفيات قوية، بدأها من المرحلة الثانية فى مواجهة مع غينيا الاستوائية، وخسر فى لقاء الذهاب بهدف نظيف، قبل أن يعود ويقلب الطاولة فى لقاء العودة ويفوز بهدفين مقابل لاشيء، ليتأهل إلى مرحلة المجموعات، وشهدت مرحلة المجموعات تفوقًا واضحًا فنيًا ورقميًا لأسود الأطلسي على منافسين أقوياء، مثل ساحل العاج والجابون ومالى، وتصدر المنتخب المغربى المجموعة بقيادة هيرفى رينار، برصيد 12 نقطة، بعد 3 انتصارات و3 تعادلات، وأحرز 11 هدفًا، ولم تستقبل شباكه أى هدف.

أهم اللاعبين
بالرغم من استبعاد هيرفى رينار، مدرب المنتخب لوليد أزارو، مهاجم الأهلى المصرى، وهداف بطولة الدورى المصرى، وأشرف بن شرقى، بطل إفريقيا مع الوداد، واللاعب الحالى للهلال السعودى، إلا أنه يملك كوكبة من النجوم، على رأسهم القائد وأفضل مدافع إفريقى فى الوقت الحالى، مهدى بن عطية، لاعب اليوفى الإيطالى، الذى يعد صمام أمان لدفاع المنتخب.

وأيضا كريم الأحمدى، لاعب فاينورد روتردام، وبالرغم من كبر سنه (33)، إلا أنه متميز فى مركز لاعب الوسط الدفاعى، ويشكل عاملًا قويًا فى إفساد هجمات الخصم، والقيام بمرتدات لصالح أسود الأطلس، ويشارك معه فى الوسط مبارك بوصوفة، ويشكلان ثنائيًا قويًا، فيمتاز مبارك بدقة تمريراته والربط بين الدفاع والهجوم والتحكم فى إيقاع اللعب.

إلى جانب حكيم زياش، لاعب أياكس أمستردام الحالى، والذى قدم موسمًا كبيرًا، من خلال أدائه وتمريراته الحاسمة، وبات على وشك الانتقال لنادى روما الإيطالى، فهو يشكل عنصرًا مهما فى تشكيلة أسود الأطلسي.

طموحات أسود الأطلسي
بعد قرعة كأس العالم، قال كثير من المتابعين عبر وسائل التواصل الاجتماعى، إن بطاقتي التأهل لدور الـ16 بهذه المجموعة من نصيب إسبانيا والبرتغال، ورغم صعوبة الموقف، فالفرصة سانحة أمام أسود الأطلسي لتحقيق المفاجأة، وخطف إحدى بطاقتي التأهل، حيث ظهر المنتخب المغربي بأداء مميز خلال الفترة الماضية، وظهر أن الفريق تحت قيادة الفرنسي هيرفى رينار، قادر على المنافسة في هذه المجموعة الصعبة، التى تضم إسبانيا بطل العالم 2010، والبرتغال بطل أوروبا 2016، وإيران صاحب المستوى المتميز أيضًا.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة