حـوادث

الكلب "روي" الناجي الوحيد من مذبحة "القاهرة الجديدة".. الجيران: كان ينبح لطلب النجدة

6-5-2018 | 15:33

فيلا حادث الرحاب

أحمد فتح الباب

أطلق المقاول صاحب فيلا الرحاب الرصاص على أبنائه الثلاثة وزوجته ثم انتحر، ولم ينج من سكان الفيلا، سوى الكلب "روي".


يروي الجيران بمدينة الرحاب لـ"بوابة الأهرام" أن الكلب روي هو السبب الرئيسي في كشف غموض الواقعة، فعلى مدار 4 أيام ظل نباحه المتواصل مصدر إزعاج لسكان المنطقة، الكل كان يجهل أن نباحه سببه حزنه الشديد على مقتل أصحابه.

"كأنه كان صرخ طالبًا النجدة" هكذا يقول "فوزي. ر" مقيم بجانب الفيلا التي شهدت الواقعة، فعلي الرغم من أن الواقعة منذ 4 أيام إلا أن الكلب ظل يكرر ندائه باستمرار، أملا أن يهب أحدا لنجدة أصدقائه.

ويضيف جار المجني عليهم: حينما حاول الجيران تفقد سبب نباحه المتواصل، لاحظوا رائحة الجثث التي طغت على الفيلا، وهكذا عثروا على الجثث الخمسة لصاحب الفيلا وزوجته وأبنائه.

كانت تحقيقات نيابة القاهرة الجديدة برئاسة محمد سلامة، قد كشفت أن الدافع وراء الجريمة تراكم الديون عليه، والتي تجاوزت مليوني جنيه.

وأضافت تحقيقات النيابة خلال المعاينة الأولية لفيلا المجني عليهم وجود مصوغات الأسرة بكامل حالتها مما ينفي السرقة إلا أن تشريح الجثث أثبت أن الأعيرة النارية المستخدمة هي ذاتها نفس الأعيرة، والعثور علي مسدس غير مرخص.

وبالتحريات تبين تحرير محضر من قبل ضد المقاول من أحد الأشخاص لتأخره عن سداد بعض الديون المستحقة ومروره فى الأشهر الأخيرة بضائقة مالية.

وباستدعاء جيران الأسرة القتيلة والذين أدلوا بأقوالهم خلال تحقيقات النيابة بانبعاث رائحة كريهة من الفيلا والتى كشفت عن جريمة القتل البشعة.

علي الفور تم إبلاغ قسم شرطة التجمع الخامس وبالتحريات تبين أن مقاول وراء قتل أسرته لمروره بضائقة مالية بعد استبعاد أى واقعة سرقة.

كان صاحب شركة قد أطلق الرصاص على أولاده الثلاثة وزوجته ثم تخلص من حياته في مسكنه بمنطقة القاهرة الجديدة هربًا من مواجهة الاتهام بالنصب والاحتيال على آخرين.

اقرأ ايضا:

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة