عرب وعالم

الصحف الفرنسية: "الأعلام البيضاء" تثير الرعب فى العراق.. و"تاورغاء الليبية" تدفع ثمن الولاء للقذافى

1-5-2018 | 12:41

الصحف الفرنسية والجدار العازل

مونت كارلو

خرجت مانشيتات الصحف الفرنسية اليوم لتجول بين عدة أجندات سياسية تشغل الساحة الدولية، فما بين العراق لليبيا وممارسات الاحتلال الإسرائيلية إلى ملف الهجرة وحرب الإرهاب فى مالى التى جاوزت عامها الخامس.


البداية كانت مع "صحيفة ليبيراسيون" التى نشرت مقالا عن الجدار الإسرائيلي الذي أثار غضبا في جنوب لبنان وعنونت ميلاني هووي مقالها " لبنان يقف ضد جدار إسرائيل".

وتقول الكاتبة إن المشروع الإسرائيلي المتمثل في بناء جدار من الأسمنت بطول سبعة أمتار على مسافة تسعة وسبعين كلم على الحدود بين البلدين أثار تخوفا من عودة أعمال العنف في هذه المنطقة بعد أن أكدت بيروت أن أراضيها ستكون مبتورة بسبب هذا الجدار.

ومن ممارسات الاحتلال على الحدود اللبنانية إلى الرعب الذى ساد أوساط المواطنين في كركوك العراقية بعد التهديدات التى تبثها مجموعة "الأعلام البيضاء" ، حيث كتبت إيناس ضيف في صحيفة "لوفيجارو" أن الاعلام البيضاء التى تزرعها مجموعة غريبة تزرع الرعب بين سكان منطقة "دكوك" الواقعة بين "كركوك" و"طزخرماتو"، حيث هرب الأهالى من البيوت بعد تعرضهم للهجوم والتهديد.

ويقول محمد فياق- أحد القادة الاكراد في المنطقة إنه تعرض للتهديد من طرف هذه المجموعة، بينما قال محمد البياتي- الزعيم الشيعي في المنطقة إنه يشك في أن هذه المجموعة من بقايا تنظيم داعش، أو من الأكراد الذين طردوا من المنطقة العام الماضي، الأمر الذي نفته القيادات الكردية للصحيفة، وتختتم الصحيفة مقالها أن العالم سيسمع حتما في الأيام المقبلة عن هذه الجماعة، "الاعلام البيضاء" التي تبث الذعر شمال العراق.

بلدة "تاورغاء الليبية" كانت لها نصيبها من اهتمامات الصحافة الفرنسية، حيث أصبحت خالية من الحياة لمدة 7 سنوات، بعد أن وقع طرد جميع سكانها بسبب ولائهم لنظام معمر القذافي، وهي اليوم مدينة تكاد تكون مدمرة، هذا ما نقلته صحيفة "ليبيراسيون" التي تحدثت عن معاناة اللاجئين من أهالي بلدة تاورغاء داخل مخيم بضواحي طرابلس، بعد أن خلفت حكومة الوفاق الوطني وعدها بإعادة الأهالي الى بلدتهم ابتداء من الفاتح من فبراير الماضي.

ونشرت الصحيفة شهادات للأهالي حيث يقول الشاب حسن مسعود إن اللاجئين داخل مخيم "قرارة القاطف" لا يخرجون من المخيم بسبب الخوف واللاأمان، مضيفا أنه على المجتمع الدولي الذي يطالب بإجراء انتخابات في البلاد أن ينزع سلاح الميليشيات أولا.

ونقلت "ليبيراسيون" صورة مأساوية عن الوضع الإنساني في المخيم الذي يقتات على المساعدات الغذائية التي تقدمها الأمم المتحدة.

وإلى "حرب الإرهاب" التى لا تنتهى فى مالى، نشرت صحيفة "لوباريزيان"مقالا يلخص خمس سنوات من الحرب ضد الإرهابيين، وكتبت الصحيفة:" بعد هذه السنوات لا تزال الجماعات الإرهابية تشن هجماتها على مناطق مختلفة من البلاد، فعدد القبعات الزرق التابعة للأمم المتحدة والمتواجدة على الأرض عاجزة على مواجهة هذه الجماعات، وأصبحت لا تغادر مراكز اقامتها إلا نادرا، بينما يحاول الجيش المالي تنظيم دوريات في بعض المناطق المهددة من قبل الجماعات الإرهابية.

وذكرت الصحيفة أن الجماعات الإرهابية كثيرة في هذا البلد مثل "تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي" و"أنصار الدين" و"المرابطون" و"تنظيم داعش في الصحراء الكبرى".

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة