آراء

عودة (هولاكو) الأمريكي....!!

10-4-2018 | 12:49

حول ما كتبته هنا في المقالين السابقين عن الرئيسين الأمريكيين، (ترامب) الذي يجسد في سلوكياته المعاني البشعة في النشيد الوطني الأمريكي، الموشح بالقنابل، والصواريخ والدماء، ومن قبله (بيل كلينتون)، من وحي مقابلتي معه في مسقط عام 1999، تلقيت (بوست) أرسله لي الكثيرون في سياق حواريات جدلية حول ما كتبته.. جاء في ثلاثة سطور مكثفة تحمل سؤالا استنكاريًا أكثر منه استفهاميًا:


(أن بوش وكلينتون وأوباما.. غزوا 9 دول إسلامية.. وقتلوا 11 مليون مسلم، خلال 23 عامًا من حكمهم.. ولم يصفهم أحد بالإرهاب!!)

ولن يصفهم أحد بأنهم إرهابيون... أرهبوا دولا وشعوبًا، ولا تزال آثارهم تدل عليهم، لعل بضاعتهم ترد إليهم ذات يوم..

وصدق السياسي المخضرم، وهو يعلق على ذلك (البوست) إذ قال لي: (إللي في يده القلم ما يكتب نفسه شقي) بمعنى أن صاحب القلم هو الذي يصدر الأوامر والأحكام.. وأما الباقون فهم كومبارس...!!.

نعم.. كومبارس..! وإن كنت أعتقد أنهم ليسوا عمالقة لكننا أقزام.. للأسف، وهذا ليس (جلدًا للذات) بقدر ما هو (نقد للذات)..

ولأن الشيء بالشيء يذكر.. فقد استعدت من الذاكرة هذا الأثر التاريخي البغيض..
يوم دخل هولاكو بغداد قتل العلماء والتجار والقضاة، ثم قال لجنوده:

- أبقوا المستعصم - الخليفة - حيًا حتى يدلنا على أماكن كنوزه...

وذهب المستعصم معهم، ودلهم على مخابئ الذهب والفضة والنفائس، وكل المقتنيات الثمينة في داخل وخارج قصوره، ومنها ما كان يستحيل أن يصل إليه المغول بدونه، حتى إنه أرشدهم إلى نهر مطمور من الذهب المتجمد لا يعلم أحد بمكانه، فقال له هولاكو ساخرًا:

- لو كنت أعطيت هذا المال لجنودك لكانوا حموك مني...

لم يبك المستعصم على الكنوز والأموال، ولكنه بكى حين أخذ هولاكو يستعرض الجواري الحسان، وعددهن 700 زوجة وسرية وألف خادمة، وأخذ الخليفة يتضرع إلى هولاكو قائلا:

- مُنّ عليّ بأهل حرمي اللائي لم تطلع عليهن الشمس والقمر...

ضحك هولاكو من قول المستعصم، وأمر أن يضعوه فى جوال (كيس من الخيش) ثم يضربه الجنود ركلا بالأقدام حتى الموت!

يقول المؤرخون: إن ما جمعه بنو العباس فى خمسة قرون أخذه هولاكو فى ليلة واحدة!!.

وأقرب رؤساء أمريكا إلى شخصية هولاكو هو (ترامب)، الذي ظهر قبل أيام، وقد نسي ترامب أنه رئيس أمريكا، وعاد إلى طبيعته كرجل أعمال، وراح يعرض لوحة الأسلحة والمعدات، ويروج لها.. وسجلت محطة "سي إن إن" بالصورة والصوت، ما قاله الرئيس ترامب وهو يسوق منظومة الدفاع الأمريكية من نوع "باتريوت" ليس باك 3، وليس باك 9، بل باك 16، الذي تستعمله الولايات المتحدة لحماية أجوائها، ولا يمكن لأي هدف جوي أو صاروخ اختراقه، ومنظومة صواريخ باك 16 تبدأ بإطلاق الصواريخ على الهدف الجوي منذ انطلاقه، وتستمر بملاحقته، وكلما اقترب تزداد عدد الصواريخ التي تنطلق باتجاهه لتصل بالنتيجة إلى 500 صاروخ ضد الهدف الجوي، ولا يمكن أإا أن تسقطه وتحطمه.(!!)

هكذا يريد أن يبيع بضاعته للشرق الأوسط..! كما باعها أسلافه السابقون، وسيبيعها اللاحقون.. ونحن أكبر سوق لهم...

لقد أذهلني هذا الرجل الذي يشبه (الحاوي) في طريقة تسويقه...

هذا بعض من كل... في الفلسفة البرجماتية.. ودعه يعمل دعه يمر...

إنه الـ ( سيستم) الأمريكي ..!!!

تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
د.مجدي العفيفي يكتب: ولا تزال البقية تتجلى عليها..!

اغتصبتها الدنيا كثيرا.. فكانت تقاوم بشق النفس.. راودتها الأيام عن نفسها.. فكانت تستجيب إلا قليلا.. تقاذفتها الأيام على أمواجها..

د. مجدي العفيفي يكتب: نفحات من نار .. ولفحات من نور..!

يحكى أن أهل قرية ذهبوا لصلاة الفجر ولم يعثروا على المؤذن، فأذن أحدهم وقاموا وصلوا وبعد بزوغ الشمس أتى المؤذن مهرولًا نحو المسجد وعندما سألوه عن سبب التأخر

د. مجدي العفيفي يكتب: في المسافة بين نقد الذات وجلد الذات.. (3 - 3)

و... في هذه المسافة بين نقد الذات وجلد الذات يتحرك دائما فريقان متضادان، لا يجتمعان ولا يتقابلان، لكن لابد منهما معا، كواحدة من الثنائيات المتعارضة في الحياة وطبيعتها التي تحير ذوي الألباب.

د. مجدي العفيفي يكتب: في المسافة بين نقد الذات وجلد الذات.. (2 - 3)

مزعجة إلى حد التقزز الفكري.. ومثيرة إلى حد الغثيان النفسي.. تلك البوستات والكتابات المنتشرة على العديد من صفحات ومواقع الميديا من فيس بوك، وتويتر، وواتس

د.مجدي العفيفي يكتب: في المسافة بين نقد الذات وجلد الذات.. (1 - 3)

قال لي صاحبي وهو يحاورني، وكان له ثمر من مجموعة جروبات في الواتس والميديا، يتكسب منها بصورة أو بأخرى، ويتخيل أنه أيضًا أكثر مني مالًا وأعز نفرًا، فهو يستثمر،

د. مجدي العفيفي يكتب: حتى لا تضيع التغريدة المصرية...!

عنوان هذه الكتلة السردية الإعلامية، التي ستقرأها بعد سطور، صاغه أستاذ حقيقي للإعلام، صناعة وصياغة، ورؤية ورؤيا، وتنظيرا وممارسة، وبذلك تضيق الهوة بين التصورات

د. مجدي العفيفي يكتب: تغريدة مصرية في قلب العالم ( 2-2)

جاء العبارة الأخيرة في مقال الأسبوع الماضي تحمل جينات هذا المقال وأفيق من اللحظة الراهنة التي استغرقتني وامتدت سنوات وسنوات من العذاب والعذوبة.. لأجد

د. مجدي العفيفي يكتب: تغريدة مصرية في قلب العالم (1-2)

ليس فقط، لأنها تدثر نفسها وحسها وحدسها باسم النهر الخالد في سياق المنظومة النيلية الإعلامية، التي تنساب كصفحة النيل الجميل منذ العام 1994.. وليس فقط،لأنها

إن العيون التي في طرفها «جراحة» (3-3)

ما إن أذن الله تعالى بإزالة الغشاوة التي حالت دون الرؤية إلا قليلا، حتى تضرع القلب إلى المنعم العظيم أن لا يُحرم أحدٌ سواء من المحبين والمحبوبين أم من

د. مجدي العفيفي يكتب: إن العيون التي في طرفها «نَزْف» (2-3)

قلت في الجملة الأخيرة من النظرة السابقة، إنني حاولت - أثناء استسلامي للطبيب اللبيب وهو يحاور ألمي في العيون التي في طرفها نزيف - أن أحقق معادلا موضوعيا

د. مجدي العفيفي يكتب: إن العيون التي في طرفها «نَزْف» (1-3)

العين.. وما أدراك ما العين.. سبحان الذي أحسن كل شيء خلقه صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ.. بلى.. حسب العين أنها آية من آيات الله.. إذن فلا

ومضة نور في طريق مـظلم

الساعة تدق الثالثة صباحًا.. الشوارع خالية.. إلا قليلًا.. طائر الفكر يسري على جناح الليل، والليل صديق..

الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة