ثقافة وفنون

درويش الأسيوطي يحقق في "جنايات الرواية والسطو والتأويل على الأغاني الشعبية"

28-3-2018 | 11:45

غلاف "جنايات الرواية والسطو والتأويل على الأغاني الشعبية في صعيد مصر"

منة الله الأبيض

صدر حديثًا عن الهيئة المصرية العامة للكتاب، برئاسة د. هيثم الحاج علي، ضمن سلسلة الثقافة الشعبية، كتاب بعنوان "جنايات الرواية والسطو والتأويل على الأغاني الشعبية في صعيد مصر"، تأليف درويش الأسيوطي.

وقد ارتكب على مر السنين – حسب الكاتب - العديد من الجنايات في حق النصوص الشعبية، أولى هذه الجنايات جنايات الرواية والتدوين، التي تتمثل في غياب الأمان في التدوين، أو عدم تحرى الدقة، أو تحكيم الذوق الشخصي والمعارف الذاتية في صياغة النص، وثانيها جنايات التأويل أو التفسير لها، و"أبشع أنواع التأويل هو اختلاق دلالة للمفردة من جانب من يجهل معناها لا علاقة لها بالمفردة".

وثالثها جناية السطو على الموروث نفسه بالانتحال أو نسبته إلى غير أهله؛ اعتمادًا على شيوع ملكية الموروث، وعلى عدم اهتمام الكثيرين من المثقفين بالحفاظ على هذا الموروث، "بل للأسف النظر إليه باحتقار واستخفاف".

وفي هذا الكتاب يحاول الكاتب أن يجلي بعض تلك "الجنايات" التي ارتكبت في حق كتاب "الأغاني الشعبية في صعيد مصر" لجاستون ماسبيرو، مع إعادة تأويل نصوص ذلك الكتاب القيم.

اقرأ ايضا:

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة