ثقافة وفنون

"يا جذر جذري.. إنني سأعود حتمًا فانتظرني".. ريما بنا تصعد إلى السماء

24-3-2018 | 10:26

الفنانة الفلسطينية ريم بنا

سارة نعمة الله

توفيت الفنانة الفلسطينية ريم بنا، في الساعات الأولى من صباح اليوم السبت، بعد صراع طويل مع مرض السرطان، امتد تسع سنوات.

كانت ريم بنا رمزًا للمقاومة الفلسطينية، وصوتا فلسطينيا يبعث الأمل في نفوس المواطنين داخل الدولة وخارجها، بالإضافة لصمودها الكبير أمام المرض الذي كانت دائما ما تتغلب على آلامه بمقاومة وتفاؤل تبعثه للآخرين الذين يعانون آلام المرض.

"ريم" هي ابنة الشاعرة الفلسطينية زهيرة الصباغ، التي نعتها عبر صفحتها بموقع "فيسبوك"، قائلة:"حلت غزالتي البيضاء.. خلعت عنها ثوب السقام ورحلت.. لكنها تركت لنا ابتسامتها تضيء وجهها الجميل، وتبدد حلكة الفراق".

وقد درست "ريم" الموسيقى والغناء، وقيادة المجموعات الموسيقية في موسكو، ولها عدة ألبومات موسيقية يطغى عليها الطابع الوطني، وتوقفت عن الغناء قبل عامين بسبب تدهور حالتها الصحية، إلا أنها كانت تعتزم التحضير لألبوم جديد، لكنه لم ير النور.

بدأت الفنانة الفلسطينية حياتها الفنية في العاشرة من عمرها، حيث درست الموسيقى والغناء في المعهد العالي للموسيقى (Gnesins) في موسكو، وتخصصت في الغناء الحديث وقيادة المجموعات الغنائية، وكان أول ألبوماتها التي أصدرتها في بداية رحلتها "جفرا"، و"دموعك يا أمى".

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة