ثقافة وفنون

الأسبوع المقبل ختام معرض "من برشلونة إلى أبو ظبي" المصاحب لفعاليات مهرجان أبوظبي 2018

8-3-2018 | 13:27

شعار مهرجان أبو ظبي

أبو ظبي - سيد محمود حسن

يختتم يوم 17 من مارس الجاري بمنارة السعديات في أبو ظبي معرض "من برشلونة إلى أبوظبي" المصاحب لفعاليات مهرجان أبوظبي 2018.


ويضم المعرض أعمالا فنية من متحف برشلونة للفن المعاصر في حوار مع الفن الإماراتي، تمثل إنتاجات أكثر من 70 فناناً تشكيلياً على مدى 90 عاماً، وذلك بإشراف مشترك بين فيران بارينبليت مدير "متحف ﺑرﺷﻠﻮﻧﺔ ﻟﻠﻔﻦ المعاصر"، وناصر عبد الله، رئيس مجلس إدارة "جمعية الإمارات للفنون التشكيلية".

وكان المعرض قد أطلق في فبراير الماضي بحضور الشيخ نهيان مبارك آل نهيان، وزير التسامح، وهدى إبراهيم الخميس، مؤسس مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، المدير الفني لمهرجان أبوظبي، ومحمد المبارك، رئيس دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي

وقالت هدى الخميس " نأمل ان يكون المعرض قد أدى دوره في تنمية فرص التواصل الحضاري بين الأنا والآخر، ، وصولاً إلى ترسيخ وحدة أنماط التعبير الثقافي الإبداعي والفني العابرة للحدود، الأنماط التي تُعلي القيم الإنسانية، وتحمل رسالة التسامح والتنوير والانفتاح".

وتابعت: "ولأننا نؤمن بأنّ المستقبل ترسم ملامحه الثقافة، وتجعله الفنون نابضاً بالحياة والأمل، فقد عملنا طوال 22 عاماً على ترسيخ دور الفنون مجتمعياً، لإدراكنا أننا بالفنون وإمكانات التعبير الثقافي الخلاق، نستكشف الآفاق الإبداعية ونفتح الأبواب المغلقة أمام الفكر الإنساني الحر".

ويقدم المعرض الذي يأتي احتفاءً بمرور 15 سنة على انطلاق مهرجان أبوظبي، أعمالاً من إبداعات كوكبة من الفنانين الأوروبيين من الحقبتين الحديثة والمعاصرة، من بينهم ألكساندر كالدر، وسول ليويت، وبييرو مانتسوني، وأنطوني تابييس، والتي ستدخل في حوار مع أعمال فنية من إبداعات رواد إماراتيين، من بينهم الراحل حسن شريف، ومحمد كاظم، وابتسام عبد العزيز وغيرهم. وتجتمع الأعمال التي يقدمها المعرض حول مجموعة من الأسئلة الوجودية التي تتساءل عن ماهية الإنسانية، وأين وكيف نعيش؟ وما هو الفن؟

ويوجه المعرض دعوته للزوار لخوض تجربة استكشافية لدور الفنون المعاصرة، عبر العديد من أعمال الوسائط المتعددة التي تغطي الأفلام والنحت والتلوين والتركيب، والرسم والتصوير والقطع الفكرية التي تعكس هويات متفردة.

ويجمع هذا المعرض أفكاراً عالمية تستكشف ملامح الإنسانية والظروف الاجتماعية، من خلال التركيز على أعمال بعينها تعكس العديد من المناطق الجغرافية والأزمنة والمدارس الفكرية والحركات الفنية خلال المائة عام الماضية.

تنظّم مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، مهرجان أبوظبي، وهي مؤسسة مستقلة غير ربحيّة تسعى إلى تطوير الفنون والتعليم والثقافة والإبداع لصالح المجتمع والارتقاء برؤية أبوظبي الثقافية.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة