اقتصاد

نمو صادرات الصين فبراير الماضي فاق توقعات الخبراء على مدى 3 سنوات

8-3-2018 | 12:32

الصادرات الصينية

رويترز

شهدت الصادرات الصينية نموا، بأسرع ما توقعه الخبراء على مدى 3 أعوام، في فبراير الماضي، مما يشير إلى أن النمو الاقتصادي الصيني والعالمي، لايزال قويًا برغم التدهور السريع في العلاقات التجارية مع الولايات المتحدة.


وقال تشو هاو، الخبير الاقتصادي في الأسواق الناشئة، في "كومرتس بنك"، إن التوترات التجارية تصدرت قائمة المخاطر التي تواجه الصين في العام الحالي، حيث تشير الرسوم الجمركية الأمريكية المتوقعة، على واردات الصلب والألومونيوم، إلى احتمال اتخاذ المزيد من الإجراءات.

وأظهرت بيانات رسمية اليوم الخميس، أن صادرات الصين في فبراير زادت 44.5%، على أساس سنوي وهو ما يتجاوز بكثير متوسط توقعات المحللين لزيادة نسبتها 13.6%، ويفوق نسبة النمو في يناير، البالغة 11.1%.

وارتفعت الواردات 6.3%، وهي نسبة تقل عن توقعات تشير لزيادتها 9.7%، وأقل بكثير من ارتفاع فاق التوقعات في يناير بلغت نسبته 36.9%.

ويحذر المحللون، من احتمالات تأثر البيانات الصينية في مطلع العام الحالي، بشدة، بتوقيت عطلة السنة القمرية الجديدة التي حلت في فبراير هذا العام، بينما كانت في يناير العام الماضي.

لكن البيانات المجمعة لشهري يناير وفبراير، تظهر أيضًا تسارعًا واضحًا في نمو الصادرات، وهو نبأ سار لبكين، التي تحاول تحجيم المخاطر التي يواجهها النظام المالي دون كبح النشاط الاقتصادي بشكل حاد.

وزادت الصادرات 24.4%، في شهري يناير وفبراير 24.4%، على أساس سنوي مقابل 10.8%، في ديسمبر، وارتفاعا من نمو في خانة الآحاد في نفس الفترة من العام الماضي.

وجاءت هذه الزيادة، رغم الارتفاع الكبير لليوان، الذي يثير قلق المصدرين.

وقد بلغ الفائض التجاري للصين مع الولايات المتحدة 20.96 مليار دولار في فبراير، مقارنة مع 21.895 مليار دولار في يناير.

وزاد الفائض التجاري الصيني إلى 33.74 مليار دولار في فبراير، بما يتجاوز التوقعات البالغة 600 مليون دولار، ومقارنة مع 20.35 مليار دولار في يناير.

وفي شهري يناير وفبراير، مجتمعين زاد الفائض 43.6%، على أساس سنوي إلى 54.32 مليار دولار.

وتراجعت واردات النفط الخام الصينية في فبراير، بشكل حاد، مع مستواها القياسي في يناير، حيث قلصت المصافي المستقلة الشراء، في ظل المخاوف المرتبطة بقواعد ضريبية جديدة.

واستمرت واردات الغاز الطبيعي عند مستويات مرتفعة، بدعم من الاستهلاك لأغراض التدفئة المنزلية في الشتاء.

وأظهرت بيانات الإدارة العامة للجمارك الصينية اليوم الخميس، أن واردات الصين من النفط الخام في فبراير، بلغت 32.26 مليون طن أو 8.41 مليون برميل يوميًا، وهو ما يقل 12%، عن المستوى القياسي المرتفع في يناير البالغ 9.57 مليون برميل يوميًا.

وفي أول شهرين من العام اشترت، الصين 72.9 مليون طن من النفط الخام أو 9.02 مليون برميل يوميًا مقارنة، مع متوسط 8.4 مليون برميل يوميا طوال عام 2017.

في الوقت نفسه، أبقت الصين على الآداء المرتفع لواردات الغاز الطبيعي، ففي فبراير بلغت الواردات 6.94 مليون طن لتستقر على أساس يومي، إذا ما قورنت مع 7.7 مليون طن في يناير، والذي كان ثاني أعلى مستوى على الإطلاق على أساس شهري.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة