أخبار

هشام العسكري: أشارك في "مصر تستطيع بأبناء النيل" لخدمة وطني

23-2-2018 | 18:32

د. هشام العسكري

محمد خيرالله

تشهد محافظة اﻷقصر، فعاليات المؤتمر الوطني لعلماء مصر في الخارج "مصر تستطيع بأبناء النيل"، الأحد، والإثنين المقبلين، حيث يشارك فيه كوكبة من عقول مصر المهاجرة في مختلف التخصصات الخاصة بالموارد المائية والري للمساهمة في وضع الأسس العلمية وأفكار للمشروعات القومية، فضلا عن كيفية توفير المياه ودعمها بالأبحاث الدقيقة.


يأتي ضمن المشاركين في المؤتمر الدكتور هشام العسكري أستاذ الاستشعار عن بُعد وعلوم نظم الأرض بكلية شميد للعلوم، جامعة تشابمان بولاية كاليفورنيا الأمريكية.

دعم الدكتور هشام العسكري، أنشطته البحثية بأكثر من 15 مليون دولار من مؤسسة العلوم الوطنية بالولايات المتحدة الأمريكية وكالة ناسا، ووزارة الزراعة الأمريكية والاتحاد الأوروبي، كما أنه عضو الهيئة الوطنية للاستشعار عن بعد وعلوم الفضاء بالقاهرة، وعضو الفريق الاستشاري لوزارة العدل للشئون البيئية في مصر، وعضو مجموعة العشر في لجنة أبحاث إيجيبت سات 2.

يقول أستاذ الاستشعار عن بُعد في تصريحات خاصة لـ "بوابة الأهرام"، إنه سعيد بمشاركته في مؤتمر "مصر تستطيع بأبناء النيل"، الذي يعتبر المشاركة الثالثة له بعد حضوره منتدى شباب العالم بمدينة شرم الشيخ، وأيضا المؤتمر الأول لوزارة الهجرة "مصر تستطيع"، مشيرًا إلى أن مصر بقيادتها السياسية تسعى دائما لاستقطاب العقول المصرية المهاجرة وربطهم بوطنهم الأم.

وأوضح أن رؤية مصر 2030 تسعى إلى التنمية والتطور وإحداث نهضة حقيقية داخل مصر وهذا لن يتحقق إلا بالعلم والعلماء بجانب الحكومة، مشيرًا إلى أهمية العلم بجانب التنمية، مؤكدا أن مصر تحتاج إلى تضافر الجهود والاستعانة بأبنائها العلماء ومزيد من البحاث العلمية حتى نحدث نهضة حقيقية.

وأضاف "العسكري"، أنه سيلقى محاضرة خلال جلسات مؤتمر مصر تستطيع بأبناء النيل حول أهمية الأطلس الشمسي وقدرته في إمدادنا بالطاقة، وملف الزراعة الذكية، واستخدام تكنولوجيا الفضاء والاستشعار عن بعد في خدمة الزراعة والتنمية.

وأشار "العسكري" إلى أن مصر تحتاج إلى بذل مزيد من الجهد لتحقيق النمو الاقتصادي المنشود ولابد من وجود رؤية شاملة لكافة الملفات في خطة التنمية والاستخدام الأمثل لمصادر الطاقة المتجددة ويكون مشروعا قوميا داخل مصر، مشيرا إلى أن الطاقة الشمسية ذات أھمیة كبرى وأولوية قصوى في المشاريع المرتبطة بالتنمية الاقتصادية لجمهورية مصر العربية، وبالتالي فإن الطلب على إنتاج الطاقة عن طریق النظم الكھربائیة الضوئیة سوف یكون في تزاید مستمر.

وأكد "العسكري" أنه يريد أن يساعد مصر لأنها وطنه، قائلا "مصر ستكون أول دولة تتعاون في مجال الاستشعار عن بعد والأقمار الصناعية مع دول أوروبية قريبا"، مشيرا إلى أهمية هذا العلم في توفير المعلومات التي تساعد مصر في مشروعاتها القومية.

وحول ملف المياه في مصر، أوضح "العسكري" أن 90% من حاجة مصر من المياه مصدرها نهر النيل، وحوالي 4% من المياه الجوفية، والباقي من الأمطار وغيرها من المصادر، مشيرًا إلى استحداث أقمار صناعية تعتمد على الجاذبية (شدة الجاذبية) تستطيع أن تساعد مصر بطريقة غير مباشرة في ملف المياه.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة