محافظات

"منصوراسورس" ..قصة اكتشاف أول ديناصور من العصر الطباشيري بإفريقيا بفريق جامعة المنصورة

30-1-2018 | 00:35
منصوراسورس قصة اكتشاف أول ديناصور من العصر الطباشيري بإفريقيا بفريق جامعة المنصورةفريق البحث عن "منصوراسورس"
Advertisements
الدقهلية - منى باشا

أعلن الدكتور هشام سلام، مدير مركز جامعة المنصورة للحفريات الفقارية، مساء الإثنين، عثوره وفريق طبي من 5 باحثين، على هيكل ديناصور أطلق عليه اسم "منصوراسورس" ينتمي لسلالة إفريقية قديمة جدا من العصر الطباشيري منذ ما يقرب من 75 مليون سنة، في الواحات الداخلة.

وقال سلام في تصريحات لـ"بوابة الأهرام" يتميز اكتشافنا ويتفرد لأنه الاكتشاف الوحيد لديناصورات في إفريقيا، بجانب أنه كشف عن وجود وسيلة للانتقال البري بين أوروبا وإفريقيا لأن الديناصورات لا تعوم، والأهم أن الفريق العلمي من الباحثين المشاركين في الكشف جميعهم فتيات للمرة الأولى وقائد الفريق مصريًا وليس أجنبيا كما هو معتاد.

يروي سلام قصته مع اكتشاف هيكل الديناصور، والتي نشرت الإثنين في مجلس نيتشر العلمية العالمية "بدأت قصة اكتشاف "منصوراسورس" في ديسمبر 2013 أثناء إلقاء ندوة عن علم الحفريات الفقارية في جامعة الوادي الجديد، وأثناء قيادتنا للمكان وبرفقتي الباحثين ثناء السيد وإيمان الداوودي، ومي الأمير من جامعة المنصورة، وسارة صابر من جامعة أسيوط، وفرحات إبراهيم وهو مهندس بترول ساعدنا كثيرا، عثرت سارة على أول الخيط الذي قادنا للبحث عن بقايا هيكل المنصوراصور فيما بعد وهي المرة الأولى التي تساهم فتيات في أبحاث كهذه".

يقول سلام: "لاحظنا وجود طرق جديدة وواصلنا البحث حتى وصلنا لمحجر الحصى وقسمنا أنفسنا لتغطية أكبر مساحة من الأرض، وبعد دقائق وجدت اتصالا من زميلتي سارة تطالبني بالعودة بعدما وجدت عظام الأحفوري في كل مكان، وجدنا هيكل عظمي جزئي وحينها مزحت مع زميلتي قائلا "أنا شفتها الأول على فكرة بس حبيت أختبرك"، وتلك اللحظة كانت من اللحظات الرائعة في علم الحفريات ونظرنا لبعضنا البعض حينها ونحن نعلم أننا اكتشفنا للتو شيئا هاما جدا".

فريق البحث عن "منصوراسورس"
.
يستطرد سلام "كنت أعرف أننا بحاجة إلى أسبوعين على الأقل من العمل الميداني لحفر الهيكل العظمي بشكل صحيح، لذلك اتخذنا القرار الصعب وهو أن نعود لاحقا على أن نكون مستعدين ولدينا الأدوات اللازمة، وغادرنا وقلوبنا تدق خوفا أن تمر جرافات أو سيارات تخفي ما اكتشفناه أو تؤثر عليه، وعدنا بعد شهرين وواجهنا ظروفا صعبة فالمكان كان شديد الحرارة وكنا نتعرض لعواصف رملية وأمطار لكن حماسنا للتجربة وكتابة فصل جديد في تاريخ علم الحفريات الفقارية المصرية كان أقوى".


ويضيف "كنا كل مساء وخلال وجودنا بالمكان نصعد لأعلى منطقة حتى نحصل على تغطية لشبكة الإنترنت حتى نبحث عن معلومة أو نتواصل مع عالم حول علم تشريح الديناصور، وفي اليوم الثالث وجدنا العظمة الأكبر وجزء من الأسنان، والذقن وتواصلنا مع زملائنا في مصر وأمريكا، ومع مرور الوقت وجدنا عظام الجمجمة والكتف وبعض الفقرات والأضلاع وجزء من القدم وقضينا 3 أسابيع كاملة لننتقل بعدها لجامعة المنصورة ومعنا 60% من عظام الديناصور".

رسم تخيلي لـ "منصوراسورس"
.
يضيف سلام "مع الوقت وسنوات من البحث جمعنا الصورة التقريبية للديناصور وتبين أنه عضوا في سلالة إفريقية قديمة جدا، وبالنظر للعزلة المفترضة للقارة خلال العصر الطباشيري، اتضح وجود وسيلة للوصول البري بين قارتي أوروبا وإفريقيا حينها، وهذا أثبت أننا مازلنا لا نعرف الكثير عن العصر الطباشيري".

وعن تسمية الديناصور بـ منصوراسورس" قال سلام "اخترنا الاسم نسبة لجامعة المنصورة التي كانت الممول الأكبر لبحث، بجانب كوني رئيس البعثة أستاذا بجامعة المنصورة، وهذا شرف لي وللجامعة سيسجل باسمها في العالم كله".

وحول الخطوة القادم لسلام وفريقه قال "سنواصل الحفر والبحث عن اكتشافات جديدة".

الدكتور هشام سلام
.

اقرأ ايضا:
Advertisements
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة