ثقافة وفنون

بالوثائق.. "26 يناير" كتاب لـ"شريف عارف" حول دور الإخوان في سيناريو الفوضى

24-1-2018 | 09:40

شريف عارف وكتابه "26 يناير"

مصطفى طاهر

يصدر خلال أيام، الكتاب الجديد للكاتب الصحفى "شريف عارف" تحت عنوان "26 يناير" عن سلسلة كتاب "الجمهورية".


وقال الكاتب الصحفى "وليد البلاسى"، رئيس تحرير "كتاب الجمهورية": الكاتب "شريف عارف" يقدم من خلال كتابه الجديد، رؤية وثائقية حول حدث تاريخى من أهم الأحداث التي شهدها القرن العشرين، هو حريق القاهرة، الذي وقعت أحداثه فى يوم "26 يناير 1952م"، وكيف تلاقت مصالح الداخل والخارج فى رسم وتنفيذ "سيناريو الفوضى".

وقال الكاتب شريف عارف: يقدم الكتاب زاوية خاصة جديدة، هى البحث فى دور جماعة الإخوان المسلمين الإرهابية فى الحريق، وهى زاوية لم يتم التطرق إليها من قبل، بخاصة أن الوثائق التي تشير إلى هذا الدور ويتضمنها الكتاب، وضعت "الجماعة" فى صدارة المتهمين بتنفيذ الحريق.

ويضيف "عارف": يكشف الكتاب مجموعة من الوثائق الفريدة والخطيرة، التى ترصد جانبا من ملابسات الحادث، وتشير هذه الوثائق إلى بعض الجهات المدبرة والمنفذة لعمليات الفوضى والتخريب والسرقة التى تمت خلال هذا اليوم. هناك شبه إجماع على أن «الملك» و«الإنجليز» هم أصحاب فكرة «التدبير»، بينما تعددت أدوات التنفيذ من «البوليس السياسى» إلى «جماعة الإخوان المسلمين» و«الاشتراكيين واليساريين».

كما يكشف الكتاب عن وثيقة خطيرة، وفق المؤلف، تحررت فى بدايات فبراير عام 1952م، وبعد أيام قليلة من الحريق، عندما حصل البكباشى «المقدم» يحيى حسن من «البوليس السياسى» على مشروع تقرير يعتزم الصحفى الفرنسى «جيان ميرلى» كتابته إلى صحيفة «لوفيجارو» الفرنسية، حول مشاهداته كشاهد عيان لأحداث يوم 26 يناير. يقول الصحفى الفرنسى «جان ميرلى» فى بداية شهادته حول الحادث إن المتسببين فى إشعال الحرائق - وعددها مائتا حريق تقريبا - و«المدبرين»، وضعوا خطتهم بـدقة ونفذوها بكل سهولة، ومما سهل لهم مأموريتهم اشتراك البوليس فيها، وتأخر تدخل الجيش! وكان رؤساء الحركة السريون يتجمعون فى منزل بالقرب من النيل، ولكنهم هربوا منه قبل المساء، ولم يكتشف أمرهم منذ ذلك الوقت، والتهم موجهة بالترتيب إلى: الإخوان المسلمين، الاشتراكيين التابعين لأحمد حسين، الشيوعيين.

اقرأ ايضا:

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة