آراء

ثمن حق ممارسة الديمقراطية

22-1-2018 | 12:20

تصاعدت الأصوات الخبيثة؛ بعد إعلان اللجنة العليا لانتخابات الرئاسة بأن تكلفة الانتخابات الرئاسية المقبلة تصل إلى مليار جنيه مصري، أخذت تلك الأصوات الرقم وتلاعبت به دون ضمير؛ مما يحتم علينا أن نوضح لرجل الشارع أن هذا المبلغ هو قيمة ممارسة الديمقراطية، وأن تلك الممارسة لا تقل أهمية عما ينفق في بنود الموازنة العامة للدولة من أرقام في شتى المجالات، وأهمها الدعم.


والسؤال الذي يطرح نفسه الآن، ردًا على تلك الأقاويل غير الواعية، هل من المفروض أن ننفق هذا المليار على أي من احتياجاتنا ونلغي الانتخابات الرئاسية مثلا.. أم ننظم عملية انتخابية بها أوجه قصور يعيبها؟

إن مصر الجديدة يجب أن تستثمر في كل الحقوق الدستورية للشعب المصري، ومنها الممارسة الديمقراطية، وأن تنظم انتخابات بشكل جيد تضمن لكل مواطن شريف - قرر أن يمارس حقه الانتخابي - أن يجد السبيل إلى ذلك بأفضل الأشكال والأحوال، بغض النظر عن قراره الذي سيتخذه وراء الستار وأمام الصندوق.

إن الذين يدعون ويشككون في تنظيم الانتخابات الرئاسية المقبلة سوف يبهرون من شكل تنظيمها ودقته، وسوف يجدون نفس النموذج الجاد الذي تشهده كل قطاعات الدولة التي تنهض الآن بشكل متسارع.

إن كل مصري يحب هذا الوطن عليه أن يدعو نفسه والآخرين إلى ممارسة الحق في المشاركة الفاعلة في الانتخابات، واحترام هذا الحق وتعظيم قيمته، فالمشاركة في الانتخابات تعني أنك تشارك بشكل أو آخر في بناء هذا الوطن ورفعته؛ بدلا من أن تكون صاحب فكرة هدامة ليس لها مكان على مسرح الأحداث في مصر اليوم.

أحزان محمد صلاح

لا أعرف سببًا يجعل الأمور بين محمد صلاح، واتحاد الكرة المصري تتطور بهذا الشكل؛ فيفصح الرجل عن ألمه وحزنه عبر رسالة مقتضبة، في وقت يرى فيه المصريون الأمل،

آلام أصحاب المعاشات

في وقت تتجه فيه الدولة إلى تطوير منظومة الدعم الاجتماعي، نجد أن أصحاب المعاشات هم الملف الأهم والأكبر على الطاولة، إذ إن هذه الفئة تحصل على قيم شهرية لا

صوتك رصاصة في صدر الخائنين

ما تدركه عيناك ويبدو راسخًا في وجدانك، وما يقتنع به عقلك وينبض به ضميرك، هو فقط ما يدفعك إلى المشاركة اليوم في التصويت على مستقبل مصر؛ كي تقول كيف تراها

نداء الوطن

منذ اللحظة الأولى لفتح صناديق الاقتراع في الخارج تعلقت الأنظار تترقب كيف سيلبي المصريون في الخارج نداء الوطن، المشهد كان رائعًا مثيرًا؛ أكد وعي أبناء مصر

إرادة التنمية ومستقبل سيناء

تدور رحى العمليات العسكرية في سيناء يومًا بعد يوم، ويسقط الشهداء الأبرار وهم يطهرون الأرض الغالية التي تتطلع إلى مستقبل جديد من التنمية، وجدت الإرادة لتحقيقه

شهادة أمان

أمس الأحد أصدرت البنوك شهادة أمان؛ وهي شهادة التأمين على العمالة المؤقتة في مصر، والتي طلبها الرئيس السيسي، وأعطى توجيهات بالتعجيل بإصدارها، وتدخل لتمويل

السؤل الأخير في قصة الغاز؟

سمعت أحدهم يسأل الآخر لماذا تشتري مصر الغاز من إسرائيل طالما سيعاد تصديره مرة أخرى فليظل ملكًا لإسرائيل ونأخذ حق الإسالة والنقل؟ والإجابة: لأن السبب هو

كوابيس تركية

يبدو أن كل ما تحلم به تركيا في مصر يتحول إلى كابوس ينغص حياة رئيسها؛ فلا نجاح ولا فلاح في أي مؤامرة تدعمها في العلن أو الخفاء، ولكن الشيء المثير للدهشة

فتنة الدجاج

علت الأصوات المتآمرة بين الناس محذرة من الدواجن المستوردة التي تباع بأسعار رخيصة بين الناس حاولت تلك الأصوات أن تسمم تجربة زيادة المعروض لخفض الثمن في

مصر الإفريقية

لا يستطيع أحد أن ينكر أن الإدارة المصرية خلال السنوات الأربع السابقة استطاعت أن تعيد صياغة العلاقة بين القاهرة ومعظم العواصم الإفريقية، وبين زيارة الرئيس

ميلشيات عفروتو

ألقت مباحث قسم شرطة المقطم القبض على أحد المشتبه فيهم في الاتجار بالمخدرات.

أزمة الصادرات المصرية!!

في نهاية 2017 بلغ إجمالي الصادرات المصرية 22 مليار دولار، وهو رقم هزيل للغاية لا يلبي الطموح، ولا هو الرقم المتوقع بعد تحرير سعر صرف الجنيه.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة