حـوادث

سليمان للمحكمة: "أنا بتحاكم في مبنى أعطيته هدية لوزارة العدل".. والنطق بالحكم 29 مارس

29-2-2012 | 16:07

شريف أبو الفضل
حددت محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار عاصم عبد الحميد جلسة 29 مارس للنطق بالحكم، في القضيتين المتهم فيهما إبراهيم سليمان، وزير الإسكان الأسبق، بالتربح والاستيلاء علي أراضي الدولة، وتخصيص أراضٍ لأسرته وآخرين.


ترافع إبراهيم سليمان عن نفسه فى القضية المتهم فيها هو ورجلا الأعمال يحيى الكومى وهشام الحازق الإماراتى، بالمخالفة للقانون.

قال سليمان مخاطبًا المحكمة: "الدكتور محمد إبراهيم سليمان -يقصد نفسه- وزير الإسكان الأسبق وأستاذ الإنشاءات بجامعة عين شمس، محبوس فى طرة يا ريس، وأنا بتحاكم داخل مبنى أعطيته هدية لوزارة العدل"، وتابع استعراض إنجازاته على شاشة عرض، وقال: "اللى بيحصل دا ظلم ولازم التاريخ يعرف اللى عملته".

وأكد سليمان في مرافعته أنه ترك 15 مليار جنيه فى الوزارة قبل أن يغادرها، وقال: "إن الحكومة ويوسف بطرس غالى، وزير المالية الأسبق، كان يعلم أن الوزارة غنية، ولكنه لم يجرؤ على طلب المال، وإلا كنت أعلقه فى ميدان التحرير".

وكان سليمان طلب الحديث فسمحت له المحكمة، وأمرت بإخراجه من قفص الاتهام وبدأ فى شرح دفوعه وإنجازاته عبر شاشتي عرض، وبدأ كلامه "اللهم أشكو إليك ضعفى قوتى وقلة حيلتى وهوانى على الناس، يارب لك العتبى حتى ترضى ولا حول ولا قوة إلا بالله" وشرح خطة وزارة الإسكان خلال توليه منصب الوزير فى تطوير القاهرة الجديدة.

وقال سليمان: "نحن كهيئة المجتمعات العمرانية نعتبر مجلس وزراء مصغر، وأن المبدأ فى الأساس هو الموافقة على كل الطلبات التى يتقدم بها أعضاء البرلمان، مع أنهم كانوا يتعاملون بشكل غير لائق مع الموظفين"، وذكر واقعة لنجل رجل الأعمال المحكوم عليه بالسجن 15 عامًا هشام طلعت مصطفى، وقال: "إنه تجاوز من قبل مع نائبه فى الوزارة وحذره من هذا"، واعتبر ذلك دليلًا على تعامله بحزم فى الوزارة.

وأضاف سليمان أنه كوَّن لجنة بالوزارة لتسهيل عملية التقديم، واستعرض بعض أقوال الشهود من رؤساء المدن الجديدة التى تنفى عنه المسئولية، وقال إنه هو الوحيد الذى فكر فى تطوير العشوائيات.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة