عرب وعالم

تسجيل صوتي لابن نتانياهو عن صفقة غاز يضع رئيس وزراء إسرائيل في موقف حرج

9-1-2018 | 19:26

بنيامين نتانياهو

أ ف ب

تعرض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو إلى انتقادات شديدة ،الثلاثاء، بعد بث تسجيل صوتي لابنه يتحدث وهو في حالة سكر عن صفقة للغاز الطبيعي عقدها والده، مثيرًا ردود فعل غاضبة في إسرائيل.


وجاءت الاتهامات الجديدة بشأن علاقات نتانياهو برجال الأعمال على خلفية سلوك ابنه الكبير يائير البالغ من العمر 26 عامًا والذي يسميه الإعلام "الابن الضال"، وما قاله بعد خروجه من ناد للتعري في 2015 وهو في سيارة مع نير ميمون ابن كوبي ميمون قطب الغاز وأحد أكبر أثرياء إسرائيل، ورومان ابراموف، ممثل الملياردير الأسترالي جيمس باكر.

وبثت القناة الثانية الإسرائيلية الخاصة في وقت متأخر مساء الاثنين الحديث وفيه يقول يائير لنير "أنت تجادلني على 400 شاقل "116 دولارًا" أبي ساعد أباك للحصول على صفقة بقيمة عشرين مليار دولار ضمن خطة تقاسم عائدات الغاز الطبيعي في إسرائيل".

كان يائير يشير إلى صفقة كبيرة لاستثمار حقول الغاز الواسعة في المتوسط قبل بضع سنوات والتي استفاد منها والد نير ميمون المساهم الكبير في شركة "اسرامكو" إحدى الشركات المستثمرة للحقول.

وكان نتانياهو وقع في نهاية 2015 على بند يتيح له تجاوز مفوض مكافحة الاحتكار ويسهل الطريق للموافقة على خطة الغاز.

وواجه نتانياهو معركة سياسية صعبة حول ترتيبات الغاز الطبيعي في إسرائيل، بعد أن لجأت المعارضة إلى المحكمة العليا.

ووجد خصوم نتانياهو في التسجيل - الذي لم يشكك أحد في صحته- فرصة لشن هجمات جديدة عليه وعلى الامتيازات التي يحصل عليها ابنه.

وقال زعيم حزب العمل افي جاباي في تغريدة، إن التسجيل "وصمة عار جديدة على صفقة الغاز الفاسدة".

ودعا حزب ميريتس اليساري إلى فتح تحقيق.

وسُجلت المحادثة دون علم يائير الذي يبدو في حالة سكر وبرفقة حارس وسائق عينتهما الدولة، وتحدث أيضًا مع صديقه عن المتعريات والمومسات.

وكان هو وأصحابه يتشاجرون بسبب الأموال التي أنفقوها خلال سهرتهم وتحدثوا مازحين عما يمكن أن يحدث لو انتشر حديثهم.

وأصدر يائير نتانياهو الثلاثاء، بيانًا اعتذر فيه وقال "كنت أمزح بشأن صفقة الغاز ولم أكن أكترث لها، وليس لي علم بتفاصيلها".

وأضاف "تحدثت عن النساء وأشياء أخرى ما كان ينبغي أن تقال وهي محض هراء"، وأضاف أن هذه الأقوال لا تمثله "ولا تمثل القيم التي نشأ عليها".

وتعرض يائير نتانياهو إلى انتقادات أخرى بشان اصطحاب حارس أمن معين من قبل الدولة إلى نادٍ للتعري علمًا بأن الحكومة تخصص له حراسة دائمة وسيارة وسائقًا.

وقال مكتب نتانياهو في بيان، إنه "لم تتم استشارته حول ترتيبات حماية أولاده التي تقررها أجهزة الأمن".

واعتبر البيان أن نشر التسجيل "جزء من حملة تنكيل شريرة ضد عائلة نتانياهو وصلت إلى مستوى غير مسبوق، وعلى ما يبدو فإن كل شيء بات مباحًا لمهاجمته وعائلته، بما في ذلك التسجيلات الخفية والسرية وغير القانونية" التي وصفت بأنها "محادثة ليلية لشاب تحت تأثير الكحول".

وفي مؤتمر صحافي في فندق "الملك داود" في القدس الغربية، قال نتانياهو إن "ما قاله ابني عن النساء، كان تحت تأثير الكحول".

وأضاف "ابني التقى ابن كوبي ميمون مرة واحدة ولم أعرف العلاقة بينهما".

وتابع "أنا نفذت صفقة الغاز (سنة 2016) من أجل مصلحة دولة إسرائيل، وإذا كان هناك شخص لا تعتبر الصفقة من مصلحته فهو كوبي ميمون. إن الشركات التي تستثمر حقول الغاز ومن بينها شركة ميمون، ستدفع مئات ملايين الشواقل ضرائب لخزينة الدولة، ولقد احتكر كوبي ميمون فقط 25% من حقل تامار، مما أتاح التنافس على حقل ليفياتان والحقول الأخرى للغاز الطبيعي".

ويقع حقل تامار الذي يحوي حوالي 238 مليار متر مكعب من الغاز، على بعد 130 كلم قبالة ساحل حيفا المتوسطي، ويعتبر من حقول الغاز الواعدة التي اكتشفت في السنوات الأخيرة في تلك المنطقة.

وشدد نتانياهو على أن ابنه يائير لم يعرف عن صفقة الغاز، وأن من سجل الشريط الصوتي لابنه هو سائق رئيس الحكومة.

وقال "بحسب معرفتي فقد عرض السائق هذا الشريط على مسئولي وسائل إعلام وطلب آلاف الدولارات ولكنهم رفضوا، لذا أنا أطلب من المسئولين في القناة الثانية أن يعلنوا ما إذا كانوا قد اشتروا هذا التسجيل وكم المبلغ الذي دفعوه".

واستجوبت الشرطة الإسرائيلية المكلفة بالتحقيق في قضيتي فساد، نتانياهو في دارته في 15 ديسمبر الماضي وللمرة السابعة. وأفاد بيان مقتضب للشرطة بأنه استجوب "عدة ساعات في إطار تحقيق جار" حول شبهات متعلقة بفساد.

وفي واحدة من القضيتين، يشتبه بأن نتانياهو تلقى بطريقة غير شرعية هدايا من شخصيات ثرية جدًا، بينها الملياردير الأسترالي جيمس باكر ومنتج في هوليوود يدعى ارنون ميلكان. وقدرت وسائل الإعلام القيمة الإجمالية لهذه الهدايا بعشرات الآلاف من الدولارات.

ويجري تحقيق آخر لتحديد ما إذا كان نتانياهو حاول إبرام اتفاق سري مع مالك "يديعوت أحرونوت" لتأمين تغطية مؤيدة له من قبل الصحيفة الإسرائيلية.

وأكد نتانياهو باستمرار أنه بريء من هذه الاتهامات وأنه ضحية حملة لإقصائه عن السلطة.

وأبلغ النائب العام في سبتمبر زوجة رئيس الوزراء، ساره نتانياهو بأنها يمكن أن تحاكم لأنها أقامت ولائم بعشرات الآلاف من الدولارات على حساب دافعي الضرائب.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة