عالم

عقب الإقرار بتعيين بن شبات.. عناصر الشاباك تتقدم وبقوة في الحياة السياسية الإسرائيلية

22-12-2017 | 21:14

مائير بن شبات

معتز أحمد ابراهيم

جاء إقرار رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم بتعيين مائير بن شبات ليكون مبعوثا لما يسمى أو يوصف بالمهام الدبلوماسية الخاصة له ليؤكد على وجود رابطة أو قوة من عناصر المخابرات "شاباك" في تولي الكثير من المناصب الحساسة داخل إسرائيل.

وسبق لــ" بن شبات " أن عمل ولسنوات في جهاز الشاباك ، وكان رئيسا لثلاثة قطاعات في جهاز الشاباك ، مثل وحدة السايبر أو التطور التكنولوجي، بالإضافة إلى القسم القطري للتصدي للعمليات الفلسطينية فضلا عن توليه مسئولية المنطقة الجنوبية في الجهاز أيضا.

اللافت هنا أن " بن شبات " يعتبر من الخبراء الإسرائيليين في جهاز المخابرات من المتميزين في موضوع حماس والتعامل معها ، وهو ما تشير إليه بعض من التقارير الإسرائيلية حيث كان " بن شبات " خبيرا بشئون حماس في قطاع غزة وكان شريكا في وضع إستراتيجية عامة للتعامل معها في العقدين الماضيين.

جدير بالذكر أن بن شبات انضم إلى الشاباك في يناير 1989 مباشرة بعد خدمته العادية في لواء جفعاتي، وبدأ حياته المهنية بالمنطقة الجنوبية، حيث اكتسب خبرة في مجال دراسته التي خصصها بالبحث عن "حركة حماس" بقطاع غزة.
الأهم من هذا أنه كان مسئولا أيضا عن مواجهة الأنفاق الهجومية التابعة لحماس في قطاع غزة باتجاه إسرائيل. وكان مسئولا عن كل نشاطات الشاباك في المنطقة الجنوبية من إسرائيل.

المثير للانتباه أن هناك ما يمكن وصفه بمنظومة تعيين عناصر الشاباك وتبوأهم للمناصب المهمة ، ومثال ذلك المفتّش العامّ الحالي للشرطة الإسرائيلية، وهو روني الشيخ، الذي كان في السابق يشغل منصبا منصب بارزا في الشاباك أيضا، الأمر الذي يعكس صعود مسئولي المخابرات الإسرائيلية إلى المناصب المهمة والمؤثرة في عدد من المواقع المؤثرة والمهمة سياسيا ، وهو أمر بالتأكيد له الكثير من الدلالات المهمة ، خاصة في هذا الوقت من عمر حكومة نتنياهو أو في إسرائيل الآن.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة