ثقافة وفنون

عمرو العادلي لـ"بوابة الأهرام": "المصباح والزجاجة" رواية تدعو الطفل لتقبل الآخر ونبذ العنف

16-12-2017 | 17:34

عمرو العادلي

مصطفى طاهر

قال الروائي "عمرو العادلي"، إن رواية "المصباح والزجاجة استغرقت 16 شهرًا من العمل.


وكانت رواية "المصباح والزجاجة" الصادرة عن دار الرواق بالقاهرة، قد صعدت إلى سباق المنافسة على جائزة زايد لأدب الطفل، بعد اختيارها ضمن روايات القائمة الطويلة للجائزة الأكبر عربيًا في الأدب الموجه للأطفال، ويشارك في الرواية بالرسوم، الفنان المصري هشام رحمة.

يضيف "عمرو العادلي" في تصريحات خاصة لـ"بوابة الأهرام": عملنا على الرواية منذ مارس 2016، وحتى يوليو 2017، والحقيقة هي نتاج جهد ثلاثي مشترك، بيني، وبين الفنان هشام رحمة، وهاني عبدالله، ومنذ اللحظة الأولى، تحمس هاني عبد الله للعمل، ومعه الكاتب الصديق أحمد عبد المجيد، وعقدنا جلسات عمل لاختيار الرسام، وتعرفت على الفنان هشام رحمة، ووجدته متحمسا للغاية للنص المكتوب،وخرجت رسوماته للكتاب رائعة، وبمقاييس عالمية، سواء ألوان المياه، و الـ"هاند ميد"، ثم جاء دور هاني لإختيار خامات الأوراق، وقطع الكتاب، فعقدنا جلسات عمل من جديد، وكان اختيار الناشر للقطع والورق المصقول، اختيارا موفقا، وقرر الانتصار لصناعة منتج جيد على حساب التكلفة المرتفعة.

يقول العادلي لبوابة الأهرام عن فكرة الرواية، "المصباح والزجاجة" تدور حول معنى تقبل الآخر بشكل عملي، وليس فقط بالحديث، ونحن في أشد الحاجة في الفترة التي نعيشها الآن لفهم فكرة التسامح من منظور روائي، ولوأن أطفال اليوم أدركوا ذلك، منذ بداية حياتهم، ستتغير مفاهيمهم ويتجهون لنبذ العنف.

يضيف العادلي: قمت بكتابة رواية للأطفال، لأن المعروض دائما، إما قصص أو روايات معربة، فأردت أن أكتب رواية، تضم شخصيات وأحداثا، مثلها مثل روايات الكبار تماما، لكن موجهة لأعمار أصغر.

وشملت القائمة الطويلة لفرع "أدب الطفل" لجائزة الشيخ زايد في دورتها الثانية عشرة (2017-2018 )، ثلاثة عشر عملاً من أصل 135 مشاركة، ينتمي مؤلفوها إلى 16 دولة عربية معظمها من لبنان والسعودية والأردن وسوريا، بالإضافة إلى الرواية المصرية "المصباح والزجاجة".

الجدير بالذكر أن "عمرو علي إبراهيم العادلي"، كاتب مصري وباحث في علم اجتماع الأدب بجامعة عين شمس، من مواليد 1970م، عضو اتحاد كُتَّاب مصر.

صدر للعادلي خمس مجموعات قصصية، هي خبز أسود 2008، وجوابات للسما 2009 عن دار ملامح، وحكاية يوسف إدريس 2012 عن الهيئة المصرية العامة للكتاب، عالم فرانشي 2016 عن دار الرواق، (و) عن دار كيان عام 2017، بالإضافة إلى خمس روايات هي، إغواء يوسف 2011 عن دار ميريت، وكتالوج شندلر 2013 عن دار نهضة مصر، والزيارة 2014 عن دار أكتب، ورحلة العائلة غير المُقدَّسة عن الدار المصريَّة اللبنانيَّة 2015، واسمي فاطمة عن الدار المصرية اللبنانية 2017، كما حصل على جائزة الدولة التشجيعية عن روايته (الزيارة) عام 2015، بالإضافة إلى حصوله على جائزة ساويرس، فرع كبار الأدباء، عن مجموعته القصصية (حكاية يوسف إدريس) عام 2016م.


.


.

اقرأ ايضا:

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة