المحافظات

3000 قبطى ومسلم بسوهاج يشيّعون قتيل أحداث العمرانية الثاني

27-11-2010 | 13:04

سوهاج- صباح عطية
فى أجواء غلب عليها الهدوء التام والتكاتف بين الأقباط والمسلمين شيّعت في قرية الحرجة بالقرعان مركز البلينا، جنازة الشاب ميخائيل مبارك ميخائيل(24 عاما) وشهرته (ملاك) ويعمل نجارا، الذى وافته المنية عقب الأحداث الأخيرة بين الأمن والمتظاهرين فى العمرانية بمحافظة الجيزة.

وكان ملاك، أحد المعترضين على قرار حى العمرانية بوقف أعمال البناء فى مبنى خدمات، بعدما فوجئ المسئولون بالحى بمحاولة تحويله إلى كنيسة بالمخالفة للقانون.
وبتواجد نسبي من الأجهزة الأمنية بمديرية أمن سوهاجن تقدمهم رئيس مباحث الجنوب العقيد عبدالفتاح الشحات، وبحصور أكثر من 3000 مشيع من الأقباط والمسلمين، قام الآباء والقساوسة بأداء الصلاة الكنسية يتقدمهم القمص بيشوى والقمص إبراهيم فانوس، وعدد من الآباء والكهنة والقساوسة على جثمان فقيد القرية الثانى، حيث كانت القرية قد استقبلت جثمان فقيدها الأول مكاريوس جاد شاكر، 19 عاما، وذلك أول أمس.

ووسط حضور جماهيرى كبير، أوضح القمص يعقوب يوسفن من كهنة كنيسة مارى جرجس بالحرجة بالقرعان، أنه يجب على المسئولين أن يقوموا باحتواء تلك المواقف قبل تفاقمها، ونحن نثق فى حكمة المسئولين.

وعمّا تردد حول أن هؤلاء الشباب سافروا إلى الجيزة للمشاركة فى المظاهرات قال يوسف: إن هذا الكلام الغرض منه إثارة الفتن والضغائن، فالشباب اعتاد على السفر إلى القاهرة من أجل لقمة العيش، فمنهم من يعول أسرا كبيرة ومنهم من هو مقدم على الزواج مثل ميخائيلن ونحن فى هذا البلد أسرة واحدة ونسيج واحد الكل فى قريتنا واحد لا فرق بين مسلم ومسيحى.

ومن جانبه أوفد اللواء محسن النعماني، محافظ سوهاج، وفدا من المنطقة الأزهرية والأوقاف لتقديم واجب العزاء للإخوة بمطرانية البلينا، مؤكدين أن المواطن السوهاجي على قلب رجل واحد فى السراء والضراء مطالبين بالتصدي لكل أشكال العنف واللجوء للعقل والمنطق فى إدارة الأزمات التى تمس أفراد الوطن الواحد.

وأشار بأن تلك الأحداث غريبة على مجتمعنا، فالمسلمون والأقباط فى سوهاج لا يفرق بينهم أى شيء، فالقبطي هو زميلي فى العمل وجاري فى المنزل وفى الحقل فى أرض واحدة وتحت سماء واحدة وفى رعاية إله واحد.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة