أخبار

"التعليم": الفساد المالي والإداري سبب تغيير بعض مدراء مدارس الإخوان المتحفظ عليها

24-11-2017 | 13:18

الدكتور طارق شوقي

أحمد حافظ

عقدت أسماء الديب مساعد وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى لشئون المديريات، ورئيس مجلس إدارة مدارس 30 يونيو، اجتماعًا مع أعضاء مجلس إدارة مجموعة مدارس 30 يونيو، في إطار توجيهات الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني بمتابعة كافة المدارس المصرية، وتذليل العقبات بها، ومحاسبة المخطئ وبصفة خاصة مدارس 30 يونيو التي تشرف عليها الوزارة إشراف كامل مالي وإداري وفني وتعليمي.


وأعربت الديب فى بداية الاجتماع عن شكرها لتعاون مديرى المديريات التعليمية بكافة المحافظات مع الوزارة، مؤكدة على العمل كيد واحدة بروح الفريق المتناغم للنهوض بمدارس 30 يونيو، مشيرة إلى أن هذا الاجتماع يستهدف عرض نتيجة متابعات بعض المدارس التى تم زيارتها، وبيان بالمخالفات التى شابت تلك المدارس، وما تم تغييرهم من المديرين التنفذيين ببعض المدارس، وعرض بعض القرارات الخاصة بصالح العملية التعليمية.

وأكدت الديب أن اختيار المدير التنفيذى جاء وفق معايير الكفاءة، واتصافه بالنزاهة والحكمة، وتقييم مدير المديرية لأدائه، وأنه تم التغيير لما لمسته اللجنة من فساد إدارى ومالى، إلى جانب أن بعض المديرين يقوموا بإدارة المدرسة كملك خاص لهم، والبعض يقوم بتقسيم المدرسة إلى توجهات سياسية، موضحة أن العمل هو للصالح العام، وليس لأهواء أو مصالح شخصية.

كما وجهت الديب بضرورة تشكيل لجنة من ثلاثة أفراد فى كل مديرية وظيفتها اكتشاف الخلل بالمدارس، بحيث تعمل كجهاز رقابى، وأن يتم إرسال تقارير عن الخلل وسيتم إقصاء المدير التنفيذي فورًا فى حالة وجود خلل، لافته إلى أنه سيتم وضع بند فى العقد بأن يكون من حق مدير المديرية إنهاء عمل مدير المدرسة غير الكفء، مشيرة إلى أنه تم وضع مدير لكل نوعية مدرسة (عربى، لغات، دولى)، فوجود مدير واحد فقط لمجموعة مدارس يؤدى إلى خلل فى العملية التعليمية.

وفى نفس السياق، أكدت الديب على ضرورة إقامة منتدى تعليمى على غرار المنتدى التعليمى فى شرم؛ للتواصل بين الشباب والوزارة والخروج بتوصيات واقتراحات للارتقاء بالتعليم.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة