تحقيقات

سر ارتفاع فواتير الكهرباء.. محصل : "لازم نلم الفلوس".. والشركة: كلام مرسل ونحقق في الشكاوى| فيديو وصور

14-11-2017 | 18:14

.

كمال مراد

يقضي عدد كبير من المصريين، أوقات طويلة، في متابعة القرص المعدني الدائر في عداد الكهرباء، لمعرفة قيمة الاستهلاك الشهري، ويدخلون في حسبة برما، لمعرفة قيمة الفاتورة، التي تتغير من شهر لآخر؛ وهو ما جعلهم يشككون في قيمة الاستهلاك، في حين أن الوزارة تؤكد صحة قراءات العدادات، وتطالب بتسديد قيمة الفاتورة أولاً ثم الشكوى.


المشكلة في قراءات عدادات الكهرباء، جعلت الحكومة تلجأ لأكثر من حل، لتطوير العدادات وضبط القراءات، ووصلت أخيرًا لإعلان إسناد مهمة قراءة العداد لشركة خاصة، فيما ملأ المواطنون الدنيا صياحًا وغضبًا، واعترضوا بكل الوسائل علي قيمة الاستهلاك وفواتير الكهرباء.

شكاوى المواطنين
بعد أن يئس بعض المواطنين، من التقدم بالشكاوى لشركات الكهرباء التابعين لها، التي تطالبهم بالدفع أولاً ثم بحث الشكوى، لم يجدوا سوي مواقع التواصل الاجتماعي، لتفريغ شحنة غضبهم، وإعلان  اعتراضهم.

ورصدت "بوابة الأهرام"، شكاوى المواطنين التي تنوعت بين شكاوي بسبب ارتفاع قيمة الاستهلاك بشكل مفاجئ، واختلاف القراءات بشكل غير طبيعي، من شهر لآخر بالرغم ثبات الاستهلاك، وهو ما أثار غضبهم.

أحد المواطنين يدعي عصام بشري، اشتكي من العداد الإلكتروني، حيث التقط صورًا متعددة  للعداد وقال: "ركبوا العداد الإلكتروني من حوالي أسبوعين، أول ما أتركب كان في الشريحة "1"، وبرغم أنني "مقلل الاستهلاك جدًا جدًا"، ولا أترك أي جهاز مفتوح على الفاضي تحولت سريعًا إلى الشريحة "2".

إذا كانت هذه الشكوى بسبب تغير شريحة الاستهلاك، فإن أحد المواطنين لم يكتف بنشر صور العداد الخاص به عبر موقع التواصل الاجتماعي، بل نشر فواتير استهلاكه، وقال: فوجئت بوجود أقساط، مبالغ متراكمة علي العداد، رحت لشركة الكهرباء، قالوا لي ادفع النص، والباقي علي 6 شهور، بفائدة 1.5 %، ولما رحت أدفع التقسيط، علي شهرين فوجئت بنفس الموظف، يخالف كلامه ويقول الفائدة 15% فعملت مشكلة، لا أعرف من أين جاءت  الفلوس اللي على العداد، حسبي الله ونعم الوكيل".

امتلأت مواقع التواصل الاجتماعي، بمئات الشكاوي من ارتفاع قيمة استهلاكهم بشكل غير مبرر، وعدم وجود نظام محاسبي دقيق وشفاف، لمعرفة قيمة استهلاكهم، وأكدت معظم الشكاوي، عدم حضور "كشاف"، يمر عليهم بشكل منتظم لمعرفة قيمة الاستهلاك الشهري بشكل دقيق.

محصل كهرباء: لا ذنب لنا ونحاول جمع فلوس الشركة
يحمل محمد علي كتفه، شنطة جلدية، تمتلئ عن آخرها بفواتير الكهرباء، ويعمل ليل نهار، لجمع فلوس شركة الكهرباء لدى المواطنين، يتحمل عبء الصعود للأدوار العلوية يوميًا، في منطقة دار السلام الشعبية، طلب قبل التحدث عن طبيعة عمله، عدم كتابة بياناته بالكامل، لعدم استدلال الشركة عليه.

يقول: "محصل الكهرباء لا ذنب له في أي شيء، عملنا ينحصر في أخذ الفواتير من الشركة، ونروح نلف علي الناس نجمع فلوس الشركة، أيام الثورة والانفلات الأمني، تعرض بعض زملائنا لمخاطر كبيرة، منها السرقة والضرب ووصل الحال في بعض الأحيان للقتل، عشان كده بنحاول نتعامل مع الناس بالرحمة، لأن الناس هي اللي هتحميك لو أي حد اتعرض لك".

ويضيف محصل الكهرباء: "بعد زيادة شريحة استهلاك الكهرباء، والظروف الاقتصادية الصعبة، هناك شريحة من الناس أصبح من الصعب دفع فواتيرهم، لافتًا إلى أنه في هذه الحالة يتم إبلاغ الشركة ومباحث الكهرباء، وهي التي تتخذ الإجراءات اللازمة، خاصة أن تعليمات الشركة أنه في حالة عدم الدفع لمدة شهرين، يتم التحفظ على العداد، وفي حالة الدفع وعودة العداد فإنه يتم تركيب العداد الإلكتروني".

ويؤكد محصل الكهرباء لـ"بوابة الأهرام": "معظم القراءات صحيحة، وأنا براجع بنفسي قيمة الاستهلاك، بما هو مدون بفاتورة العميل، ويعدد الأسباب التي تؤدي لارتفاع قيمة الفاتورة، هي تسعيرة الشركة الجديدة، والمحاسبة بنظام الشرائح، أو لوجود عيب في العداد مثلاً، أو وجود جهاز لدي المستهلك به مشكلة، كل هذه أسباب تؤدي لزيادة الاستهلاك".

يحاول محمد التعامل بالرحمة مع الناس، لجمع أموال الشركة، وفي ذات الوقت عدم الدخول معهم في صدام، لأنه كما يقول أنه يحتمي في عمله بالناس، لأنه يحمل عهدة، وفي حالة سرقة الفواتير أو وجود عجز في المبالغ التي يجمعها، سيتحمل المسئولية وحده.

عم حسن الكهربائي: الاستهلاك جزافي ومفيش "كشاف"
داخل إحدى البنايات بمنطقة "السيدة عائشة"، يعمل عم حسن الراجل الخمسيني، لإنجاز عمله في تأسيس إحدى الشقق، وتأسيس الكهرباء، يعمل في مهنته "كهربائي"، منذ ما يقرب من 30 عامًا يقول: "مشكلة فواتير الكهرباء مشكلة أزلية، مفيش "كشاف" بيلف علي الشقق لرصد قيمة الاستهلاك، أسأل أي حد في أي مكان، هيقول لك مفيش "كشاف" بيجى يرصد الاستهلاك".

يكمل الرجل وهو منهك في عمله: "قيمة الاستهلاك التي تضعها الشركة، قيمة جزافية بمتوسط استهلاك، عن طريق الكمبيوتر، الكشاف بيقرأ العداد مرة واحدة، بعدها يتم احتساب قيمة الفاتورة بالمتوسط، مشيرًا إلى أنه يوجد مستهلكون كثيرون يتظلمون من ارتفاع قيمة الفواتير، مؤكدًا أنه في حالة الشكوى لشركة الكهرباء يقولون الدفع مقدمًا، ونكون مضطرون للدفع حتى لا تنقطع الكهرباء نهائيًا.

يؤكد عم حسن أن العدادات الجديدة بها عيوب كثيرة، يقول:" أفضل عداد نزلته الشركة، هو العداد "الأسود"، صناعته صح واستهلاكه صح، أما العدادات الإلكترونية غريبة، ونظام حسابها أنت وحظك، ممكن العداد تكون حالته جيدة، ومن الممكن أن تجد آخر يزيد في الاستهلاك، مشيرًا إلى أن المشكلة الكبيرة في "العداد الكارت" وده مصيبة، لأنه يعمل بنظام يشبه الهاتف المحمول، ويقول مستنكرًا "معاك فلوس تشحن وتنور مفيش فلوس حياتك تقف".

ويرجع عم حسن، سبب ارتفاع أسعار الكهرباء، لسرقة التيار الكهربائي في الشوارع، التي ينتشر فيها الباعة الجائلون وأصحاب المحلات، الذين يسرقون التيار الكهربائي من أعمدة الإنارة، وفي النهاية الشركة لديها تكاليف استهلاك، وتضطر في النهاية لتوزيع قيمة الاستهلاك علي المنطقة كلها.

شركة الكهرباء: تعقدنا مع شركة خاصة لرصد الاستهلاك وعدم وجود "كشاف" كلام مرسل
قال المهندس ناجي عارف، رئيس شركة كهرباء شمال القاهرة، إن الشركة حريصة علي التحقيق، في أي شكوى ترد إليها من المواطنين، وبعض هذه الشكاوي صحيحة، ويتم التعامل معها بالتدخل وإصلاح العطل، وحصول العميل علي حقه، طبقًا لقراءة العداد الصحيحة.

وأضاف رئيس الشركة، في تصريحات لـ "بوابة الأهرام"، أن الشركة تضطر لرفع قراءة العداد، مرة كل شهرين بسبب قلة الكشافين بالشركة، ولحل هذا المشكلة، تم التعاقد مع شركة خاصة، لرفع قراءات العدادات، ستبدأ عملها في شهر ديسمبر المقبل، وسيتم إجراء التجربة في منطقة شبرا، في حالة نجاحها سيتم تعميمها، مؤكدًا أن عدم وجود "كشاف" كما يدعي البعض، هو كلام عارٍ تمامًا من الصحة ولا أساس له.

وأشار إلي أن بعض العملاء، يشتكون من العداد الإلكتروني الجديد، ويفضلون العداد القديم، الذي يطلقون عليه "الأسود"، ولكن للعلم العداد القديم غير دقيق، ويعمل منذ ما يزيد على 30 عامًا، أما العداد الإلكتروني الجديد، فنسبة الدقة فيه عالية جدًا، أما عداد "الكارت" فهو عداد يرصد الاستهلاك بمنتهي الدقة، وعلى العميل الاختيار نوع العداد حسب استهلاكه.


كهربائي: الناس بتسرق كهرباء والتقدير جزافي.. وكلام الشركة مرسل


فرق قراءات العدادات


فرق قراءات العدادات


فرق قراءات العدادات


فرق قراءات العدادات

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة