ثقافة وفنون

لماذا نعشق لبنان؟

11-11-2017 | 14:26

لبنان

حسام عبد القادر

بمجرد أن يأتي ذكر لبنان تقفز دائمًا لأذهاننا صور جميلة وشخصيات أجمل، يكفي أن نتذكر السيدة فيروز التي أتحيز لها وأستمع لأغانيها دائمًا وأنا أسير في الطريق، ويكفيني أنها غنت للإسكندرية لأزداد إعجابا بها.


وحدث أن أهدتني صديقتي وزميلتي سارة سرور كتابًا من إعدادها بعنوان "لبنان بعيون سكندرية"، ومجرد أن وقعت عيناي على غلاف الكتاب شاهدت صورة السيدة فيروز عليه، فأحببت الكتاب فورًا قبل أن أقرأه.

ولهذا الكتاب حكاية جميلة بدأت منذ 2016 عندما قام الفنان خالد هنو بالتعاون مع الأستاذ أسامة خشاب، قنصل لبنان العام وعميد السلك القنصلي بالإسكندرية، برسم شخصيات وأماكن تربط لبنان بالإسكندرية، وكانت هذه اللوحات الرائعة في استقبال كبار الزوار في افتتاح أعمال التجديد للقنصلية اللبنانية بالإسكندرية في ديسمبر 2016.

وفي مارس 2017 قمت بإدارة ندوة عن "اللبنانيون في مصر" خلال فعاليات معرض مكتبة الإسكندرية للكتاب تحدث فيها السيد أسامة خشاب قنصل لبنان العام، وشهدت حشدًا كبيرًا من الجمهور وقامت بالتنسيق لها أيضًا سارة سرور، وكان من ضمن الحضور الفنان خالد هنو الذي حياه كثيرًا الأستاذ أسامة خشاب على مجهوده الفني بالقنصلية، وكان ذلك من دواعي أن يتم تخصيص ندوة خاصة عن أعمال خالد هنو بقنصلية لبنان، وهو ما يعطي انطباعًا مهمًا عن العلاقات الوطيدة بين مصر ولبنان حكومة وشعبًا.

واستطاعت سارة سرور أن تلتقط الخيط وتجمع كل هذا في كتاب فاخر أصدرته مكتبة الإسكندرية بالتعاون مع قنصلية لبنان، قدمت فيه صورًا للأعمال الفنية التي شارك بها الفنان خالد هنو، وكلمات عن لبنان وعلاقتها بمصر لكل من: الدكتور مصطفى الفقي مدير مكتبة الإسكندرية، المهندس جبران باسيل وزير الخارجية والمغتربين، أسامة خشاب قنصل لبنان العام وعميد السلك القنصلي بالإسكندرية، والدكتور محمد هلال عميد كلية الفنون الجميلة بجامعة الإسكندرية، ثم عرضت للوحات هنو وهي مقسمة لشخصيات مثل: محمد علي باشا، الأمير بشير الثاني الشهابي الكبير، جبران خليل جبران، والسيدة فيروز.

بالكتاب صور متعددة لأماكن مثل: مدينة الإسكندرية، ساحة الشهداء كبرى ساحات بيروت وقلب وسطها التجاري، مدينة جبيل اللبنانية، صخرة الروشة وهي من أشهر المعالم السياحية في لبنان، ولمدينة عنجر الأثرية، ولشجرة الأرز، وقلعة قايتباي، ومدينة صور اللبنانية، وقلعة صيدا في مدينة صيدا، وفنار المنتزة، وقلعة بعلبك.

كما تضمن الكتاب صورًا تؤرخ لزيارات مهمة لشخصيات عامة منهم: عمرو موسى، الفنانة ماجدة الرومي، الدكتور مصطفى الفقي، وصور افتتاح قنصلية لبنان بعد تجديدها، وصور الفنان خالد هنو وهو في لبنان يستوحي رسومه الرائعة.

لقد جملت رسوم هنو قنصلية لبنان، وجعلتها معرضًا ومتحفًا دائما يسعد كل زائر لهذه القنصلية القريبة لقلب كل مصري، كما كانت استمرارًا لترسيخ ودعم العلاقات المصرية اللبنانية وقوتها، وجاء الكتاب لكي يوثق لكل هذا الجهد الرائع من أطراف عديدة أجمعوا على حب مصر ولبنان.

اقرأ ايضا:

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة