ثقافة وفنون

"الدول والحركات الاجتماعية".. كتاب جديد من المركز القومي للترجمة

5-11-2017 | 15:31

غلاف كتاب الدول والحركات الاجتماعية‎

مصطفى طاهر

يصدر خلال نوفمبر الجاري، عن المركز القومى للترجمة التابع لوزارة الثقافة المصرية، النسخة العربية من كتاب (الدول والحركات الاجتماعية) لـ"هانك جونستون" وترجمة "د.أحمد زايد".


يشرح جونستون" في كتابه، أن الحركات الاجتماعية والاحتجاجات قد أصبحت من الشيوع اليوم، إلى درجة أنها تعتبر من قِبْل معظم علماء العلوم الاجتماعية الذين يدرسونها، جزءًا لا يتجزأ من الممارسة السياسية، فالناس لا يعتمدون هذه الأيام على الأحزاب السياسية والانتخابية فقط لكى يعبروا عن تفصيلاتهم، ولكنهم يلجأون أيضا الى الاحتجاجات، والمظاهرات، وحملات جمع التوقيعات، والمسيرات والتنظيمات التي تعبر عن مطالبهم فى التغير الاجتماعى، وتعد كل تلك الأساليب مهمة لتأكيد المصالح والدفاع عنها فى السياسة المعاصرة، وذلك هو الموضوع الأساسى الذى يطرحه الكتاب، بمعنى أن الحركات الاجتماعية هى سياسة يقوم بها الناس وليست بحال سياسة النخب.

ويفسر الكتاب أن الحركات الاجتماعية والاحتجاجات تظهر داخل انساق الدولة، وهى تستهدف فى الغالب سلطات الدولة التى تعمل على إحداث التغيرات والإصلاحات التى تجيب على مطالب المحتجين، فبإمكان المحتجين أحيانا أن يتحدوا المؤسسات التى لا تنتمي للدولة، مثل إدارات الجامعات أو المنظمات الدينية، ولكن الغالبية العظمى من الاحتجاجات الاجتماعية والحركات الاجتماعية فى القرن الحادى والعشرين، جعلت من الدولة هدفًا، ومن هذا المنطلق يأتي التبرير الأساسى لنشر هذا الكتاب.

الكتاب يتكون من ستة فصول، تحمل عناوين (الدولة والاحتجاج والحركات الاجتماعية)، (الاحتجاج فى الديمقراطيات المعاصرة)، (مجتمع الحركات الاجتماعية)، (الدول القمعية والاحتجاج)، (الثورات والدول) و(العولمة والاحتجاج والدولة).

ويقدم الكتاب منظورًا جديدًا في علم الاجتماع السياسي لدراسة العلاقة بين الحركات الاجتماعية وأنظمة الدولة، فالحركات الاجتماعية لا تشكل كيانات مستقلة تناوئ الدولة من الخارج، لكنها جزء من عملية سياسة تفاعلية بين الدولة والمجتمع، وتتحدد هذه العملية، وتتغير مضامينها وفقًا لما تتمتع به الدولة من قدرة على إنفاذ مبادئ العدالة والمساواة والمواطنة والحماية والاستجابة لمطالب وحاجات المواطنين.

كما يقدم الكتاب أيضًا تحليلاً مستفيضًا لطبيعة الحركات الاجتماعية، وجدالها السياسى فى مختلف النظم السياسية؛ مع عرض لنظريات الثورة، والدروس المستفادة من الدراسة المقارنة للثورات، ولم يكن لهذا التحليل أن ينفصل عن عمليات أكبر على المستوى العالمى، تتصل بنشاط الحركات الاجتماعية عابرة القارات، التى تكاثر وجودها فى زمن العولمة، والتى تم تناولها فى الفصل الأخير من الكتاب.

مؤلف الكتاب "هانك جونسون"، له عدد كبير من المؤلفات، تدور معظمها حول الحركات الاجتماعية، والعلاقات المعقدة بين البنية الاقتصادية والاجتماعية والسياسية.

وترجم الكتاب الدكتور أحمد زايد، أستاذ علم الاجتماع السياسى فى جامعة القاهرة، وللمترجم العديد من المؤلفات من أبرزها (خطاب الحياة اليومية فى المجتمع المصرى)،(الخطاب الدينى المعاصر) و (تناقضات الحداثة فى مصر)، كما أن له عددًا كبيرًا من الترجمات منها، (الطريق الثالث) و(المجال العام .. الحداثة الليبرالية والكاثوليكية والإسلام) و(موسوعة علم الاجتماع)، كما حصل الدكتور زايد على العديد من الجوائز فى مجال العلوم الاجتماعية، منها "جائزة الدولة للتفوق"،"جائزة الدولة التقديرية" و"جائزة جامعة القاهرة للتميز العلمى".


.

اقرأ ايضا:

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة