Close ad

الزواج المبكر"بطموة" في الجيزة يقترب من 50 % .. ومطالبات بدور أكبر للإعلام

6-11-2017 | 19:45
الزواج المبكربطموة في الجيزة يقترب من    ومطالبات بدور أكبر للإعلام الزواج المبكر
بوابة الأهرام

ناقش عدد من الورش التثقيفية والتوعوية لأهالي منطقة طموة بالجيزة، والأماكن القريبة "الآثار السلبية للزواج المبكر"، والذي اقترب من  50 % من سكان المنطقة، بناء علي دراسة قامت بها مؤسسة بلان، التابعة لوزراة التضامن الاجتماعي، وطالب الحضور بدور أكبر للإعلام.

موضوعات مقترحة

 من جانبها، شددت راندا رمسيس، منسقة مشروع تمكين الشباب بجمعية كاريتاس مصر، علي الآثار السلبية للزواج المبكر، وما ينجم عن ذلك من مشاكل كثيرة، ويأتي في مقدمتها، وجود عدد كبير من الأطفال غير المنتسبين لآبائهم الحقيقيين لعدة أسباب، كوفاة الزوج الطفل قبل توثيق عقد الزواج، أو حدوث مشاكل بين العائلات، مما يجعله ينسحب، ويترك زوجته، وأولاده يصطدموا بمشاكل لا حصر لها.

تابعت: وجود مشاكل أخري، كالمشاكل الصحية التي تتعرض لها الزوجة الطفل، بسبب عدم اكتمال نموها الأنثوي، والبيولوجي، بالإضافة إلي تسبب ذلك في مضاعفة معدلات الزيادة السكانية، التي تفاقمت ذروتها في الحاضر، والتي تمثل أحد أهم التحديات التي تواجهها الحكومة المصرية. 

شهدت هذه المناقشات، استنكار عدد كبير من الأهالي، لمثل هذه العادات، ورفضهم لها، خاصة وأن هناك أعدادًا كبيرة منهم ذاقوا الكثير من هذه المشاكل، فمنهم من يجد نفسه في مشاكل صحية تهدد حياته، والبعض الآخر يجدوا أنفسهم في حيرة من عدم وجود الأب غير الرسمي، وأولاد ليس لهم هوية، ونسبهم إلي أناس آخرين، مطالبين بتواجد الإعلام بجانبهم، وتفعيل دوره بصورة أكبر في تناول مثل هذه القضايا.

حملت هذه الورش في جوانبها، وجود عدد من اللافتات المعبرة لما يعانيه المواطنون من هذه المشاكل لتحمل شعار "لا للختان.. لا للزواج المبكر"، وتضمنت أحاديث علمية، ودينية لإقناع السيدات، وكذلك لافتات تدعو لرفض الختان جاء فيها  "الإسلام والمسيحية يرفضان ختان الإناث"، ولم يتوقف الأمر عند وضع لافتات فقط، ومناقشات، بل احتشد عدد من السيدات، متجاوزين الأربعين سيدة، أمام مقر جمعية طموة الثقافية، بمحافظة الجيزة، لمدة تجاوزت الساعتين، مرددين عبارات تعبر عن رفضهم للزواج المبكر والختان.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة