أخبار

عضو بالتشييد والبناء يحذر من السماسرة ودخلاء المقاولات ويطالب بالاستعلام عن العضويات

24-10-2017 | 13:35

المهندس داكر عبد اللاه

عصمت الشامي

أكد المهندس داكر عبد اللاه عضو مجلس الإدارة للاتحاد المصرى لمقاولى التشييد والبناء وعضو لجنة التشييد بجمعية رجال الأعمال المصريين، أن الفترة الاخيرة وماشهدته من زيادة فى حجم الأعمال المطروحة من قبل الدولة ومختلف جهات الاسناد قد ادت إلى انتشار دخلاء المهنة من المقاولين غير المقيدين بالاتحاد وايضا السماسرة مما يسهم فى الاضرار بالقطاع والخطط المستهدفة للمشروعات المطروحة .


وأشار عبد اللاه إلى الفترات التى تشهد عادة ثورة فى التعمير واهتماما من قبل مختلف جهات الدولة والقطاع الخاص بطرح مشروعات متنوعة وحاجتها الى اكبر قدر من شركات المقاولات والعمالة ، يزداد بها ظهور السماسرة ودخلاء المهنة وذلك شأن جميع القطاعات التى تشهد انتعاشة وزيادة فى حجم الفرص .

وطالب عبد اللاه جهات الاسناد المختلفة بتوخى الحذر من انتشار الشركات غيرالمقيدة ودخلاء المهنة الذين يتقدمون الى المناقصات المطروحة ببطاقات عضوية فى الاتحاد مزورة حيث لابد لجهات الإسناد مخاطبة الاتحاد المصرى لمقاولى التشييد والبناء للتأكد من عضوية الشركة المتقدمة الى المناقصة ومدى مناسبة فئة تصنيفها مع الفئة المحددة والمطلوبة لضمان الجدية .

ولفت إلي أن بعض جهات الاسناد تلجأ إلي أعضاء بالاتحاد للاستعلام عن بعض المقاولين المتقدمين الى المناقصات بصورة ودية، مشيراً إلى ضرورة تعميم ذلك الاجراء خاصة فى الاوقات التى تشهد زخمًا فى حجم الأعمال المطروحة ورغبة من الجهات سرعة انجازها فى أسرع وقت .

وأوضح بضرورة توخى شركات المقاولات الحذر ايضا من انتشار بعض السماسرة متصدرى المشهد فى الوقت الحالى والذين يقومون بجلب عمليات وهمية لبعض شركات المقاولات حيث يجب على الشركات أيضا اللجوء إلى الاتحاد والاستعلام عن تلك العمليات والتأكد من جهات الاسناد الخاصة بها لمنع حالات النصب والتصدى لها والتى ستسهم فى الاضرار بالشركات ومناخ العمل بقطاع البناء والتشييد .

ولفت إلى دور الاتحاد فى توعية الشركات والتعامل مع مختلف المشكلات التى تواجهها لضمان استمرارية الأعمال وتحقيق الاهداف المطلوبة للدولة وسرعة انهاء المشروعات الكبرى ، وشدد على ضرورة تصدى الأجهزة الرقابية بحزم مع دخلاء المهنة لمنع حالات النصب .

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة