ثقافة وفنون

"الآثار": لا صحة لوضع المعبد اليهودي بالإسكندرية على قائمة الآثار المهددة باليونسكو

23-10-2017 | 13:24
الآثار لا صحة لوضع المعبد اليهودي بالإسكندرية على قائمة الآثار المهددة باليونسكوالمعبد اليهودي بالاسكندرية
مصطفى طاهر

أكدت الدكتورة ياسمين الشاذلي المشرف العام على إدارة المنظمات الدولية ومسئول ملف التعاون الدولي، بوزارة الآثار، أن معبد "الياهوهنابي" بالإسكندرية المعروف باسم المعبد اليهودي ليس على قائمة الآثار المهددة بمنظمة اليونسكو، مشيرة إلى أن الحكومة المصرية تعطي نفس الأهمية لكل آثارها وتراثها سواء فرعونية أو يهودية أو قبطية أو إسلامية .


وأوضحت ، فى تصريح لها اليوم، أن الحكومة المصرية كانت قد خصصت مبلغ 100 مليون جنيه لتمويل مشروع ترميم المعبد ، والذي بدأ بالفعل منذ أغسطس الماضي وسينتهي في غضون 8 أشهر، الأمر الذي يؤكد حرص الحكومة المصرية على حماية المعبد والحفاظ عليه باعتباره جزءا لا يتجزأ من الهوية المصرية في فترة من فترات تاريخها.

وبالنسبة لما تداولته بعض الصحف والمواقع الإلكترونية الإخبارية بشأن قيام الصندوق الدولي للآثار والتابع لمنظمة اليونسكو بوضع معبد "الياهوهنابي" على قائمة المباني الأثرية المهددة بالخطر ضمن 24 مبنى آخر ، أكدت الشاذلي أن هذا الصندوق غير تابع لمنظمة اليونسكو علي الإطلاق بل هو منظمة غير حكومية غير هادفة للربح.

وأشارت إلى أنه طبقا لقواعد وقوانين هذا الصندوق يمكن لأي شخص أو جهة بحسب رؤيته/رؤيتها التقدم بترشيح أي مبنى أثري على قائمة هذا الصندوق دون وجود دراسة كاملة تثبت أن المبنى يواجه خطرا حقيقيا وأنه لا يحصل على التمويل اللازم لإنقاذه.

يقع المعبد اليهودي (معبد الياهو هنبي) بشارع النبي دانيال ويعد من أقدم وأشهر معابد اليهود فى الإسكندرية ، بني عام 1354 وتعرض للقصف من الحملة الفرنسية على مصر عندما أمر نابليون بقصفه لإقامة حاجز رماية للمدفعية بين حصن كوم الدكه والبحر، وأعيد بناؤه مرة أخرى عام 1850 بتوجيه ومساهمة من أسرة محمد على باشا.

وكانت شركة أوراسكوم والمقاولون العرب المكلفتين من الهيئة الهندسية للقوات المسلحة قد تسلما من شهر أغسطس الماضى المعبد اليهودي لوضع المعدات اللازمة وتجهيز الموقع تمهيدا للبدء في ترميمه، وذلك تحت الإشراف الكامل من وزارة الآثار ، وذلك عقب الإنتهاء من إعداد كافة الدراسات العلمية والهندسية الخاصة به، حيث ستشمل أعمال الترميم المعماري وأعمال الأرضيات، وفك الألواح الخشبية، وإزالة البياض الداخلي والخارجي، وأعمال الشبابيك والأسقف الخشبية وأعمال الترميم الإنشائي والموقع العام ، إلى جانب أعمال الترميم الدقيق من حيث التكسيات والعناصر الرخامية والزخارف الجصية والزجاج المعشق بالرصاص، وترميم الأخشاب، و أعمال الكهرباء ومكافحة الحريق وصرف المياه.

تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ ايضا:
الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة