ثقافة وفنون

"العناني" بأسوان: مشاهدتنا لظاهرة "تعامد الشمس" رسالة واضحة للعالم بأن مصر آمنة

22-10-2017 | 12:06

تعامد الشمس على وجه رمسيس الثاني

أ ش أ

قدم الدكتور خالد العنانى، وزير الآثار تعازيه للشعب المصري والشرطة المصرية، في أبناء وشهداء الوطن الذين سقطوا في حادث الواحات الأليم، موضحًا أنه تقرر إلغاء الاحتفالات الفنية لظاهرة تعامد الشمس على تمثال رمسيس الثانى بمعبدى أبوسمبل، حدادًا على أرواح شهداء الوطن.


جاء ذلك على هامش مشاركته اليوم الأحد في مشاهدة ظاهرة تعامد الشمس على تمثال الملك رمسيس الثاني بمعبده الكبير بمدينة أبوسمبل السياحية جنوب أسوان، مؤكدًا أن هذا الحادث الأليم عكس المعدن الأصيل للشعب المصري بوقوفه صفًا واحدًا أمام الإرهاب الأسود.

وقال الوزير إن ظاهرة تعامد الشمس على وجه الملك رمسيس الثاني تعد ظاهرة فريدة من نوعها، حيث يبلغ عمرها 33 قرنًا من الزمان والتي جسدت التقدم العلمي الذي توصل له القدماء المصريون، بخاصة في علم الفلك والنحت والتخطيط والهندسة والتصوير، والدليل على ذلك الآثار والمباني العريقة التي شيدوها في كل مكان.

وأوضح الوزير أن هذه الظاهرة تتم مرتين خلال العام، إحداهما في 22 أكتوبر، احتفالًا بموسم الفيضان والزراعة، والأخرى في 22 فبراير احتفالًا ببدء موسم الحصاد حيث تحدث الظاهرة بتعامد شعاع الشمس على تمثال الملك رمسيس الثانى وتماثيل الآلهة (آمون ورع حور وبيتاح) وتخترق الشمس صالات معبد رمسيس الثاني التي ترتفع بطول 60 مترًا داخل قدس الأقداس، كما أن تلك الظاهرة والمعجزة الفلكية كانت لاعتقاد عند المصريين القدماء بوجود علاقة بين الملك رمسيس الثاني والإله رع إله الشمس عند قدماء المصريين.

ولفت الوزير إلى أن مشاركته برفقة وزير الثقافة ومحافظ أسوان، في مشاهدة ظاهرة تعامد الشمس، رسالة واضحة للعالم أجمع أن مصر آمنة، والإرهاب لا ينال منها، مشيرًا إلى مشاركة وفود من سفارة إيطاليا وسويسرا، خلال ظاهرة تعامد الشمس هذا العام، كما شاركوا في تفقد معرض الصور الخاصة بمرور 200 عام على اكتشاف معبدي أبوسمبل.

وأشاد الوزير في ختام تصريحاته بجهود قوات الأمن والشرطة داخل محافظة أسوان في تأمين ظاهرة تعامد الشمس بالشكل المطلوب، واصفًا دورهم بأنه يبث الطمأنينة وحالة الرضا لدى نفوس المشاركين.

من جانبه، أكد المحافظ مجدى حجازي أن مشاركة أكثر من 3500 سائح أجنبي وزائر مصري، لمتابعة ظاهرة تعامد الشمس اليوم، يعطي دلالات طيبة لعودة السياحية المصرية إلى مكانتها الطبيعية، إضافه إلى مشاركة ممثلين لعدد من السفارات الأجنبية بالقاهرة، وذلك وسط تغطية إعلامية كبيرة من وكالات الأنباء العالمية والمحطات التليفزيونية، وممثلي الصحف القومية والمحلية.

وأوضح أنه تسهيلًا لمشاهدة ظاهرة تعامد الشمس على الحاضرين من السائحين والمواطنين تم نقل هذا الحدث العالمي الفريد على شاشات تم وضعها أمام المعبد لإتاحة الفرصة أمام الجميع للاستمتاع بلحظة التعامد بعيدًا عن التزاحم، مشيرًا إلى أنه تم اتخاذ العديد من إجراءات التنظيم والتأمين لتحقيق السيولة في دخول وخروج المعبد، بالإضافة إلى تكثيف التواجد الأمني داخل صحن المعبد وقدس الأقداس.

وفي سياق متصل، قدم المحافظ خالص تعازيه للشعب المصري وأسر الشهداء في ضحايا حادث الواحات أمس الأول، مؤكدًا أن قرار إلغاء الفعاليات والأنشطة الاحتفالية لمهرجان تعامد الشمس هذا العام ليس فقط قرارًا تنفيذيًا ولكنه شعبي أيضًا حيث لاقى ذلك ترحيبًا واسعًا مما يؤكد تلاحم المصريين في المحن والشدائد.

اقرأ ايضا:

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة