عالم

تعرف على آلية العمل داخل الأمم المتحدة والدور المصري فيها وأهم قرارات مجلس الأمن

18-9-2017 | 13:38

الأمم المتحدة

روان عصام

يترقب العالم كلمة الرئيس عبدالفتاح السيسي، غدًا، أمام اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، وتعد مشاركة الرئيس في الاجتماعات هي الرابعة وهو ما يعكس حرص مصر على تفعيل دور مصر في الملفات الدولية والإقليمية بما يسهم في تعزيز الجهود التي تهدف إلى التوصل لحلول سياسية للأزمات الإقليمية والدولية القائمة.


وفي إطار هذه الزيارة نعرض هذا الإطار تنشر "بوابة الأهرام" بعض المعلومات عن منظمة الأمم المتحدة وأهم قراراتها التي تخص مصر والوطن العربي.

لمحة عامة عن المنظمة:

الأمم المتحدة هي منظمة دولية أنشئت في عام 1945 ومقرها الرئيسي للأمم المتحدة في مدينة، فإن له مكاتب فرعية واقعة في جنيف في سويسرا، لاهاي في هولندا، فيينا في النمسا، نيروبي في كينيا.

فيما تنتشر الوكالات والهيئات التابعة لنظام الأمم المتحدة في مواقع مختلفة من العالم، وتتكون المنظمة حتى الآن من 193 دولة عضو.

ظهرت فكرة إنشاء منظمة الأمم المتحدة في وقت الحرب بانعقاد المؤتمرات في موسكو وطهران في سنة 1943.

ونظرا للصلاحيات المخولة في ميثاق المنظمة وما تتمتع به من طابع دولي فريد، فإن بإمكان الأمم المتحدة العمل على قضايا تواجه الإنسانية في القرن الـ21، مثل قضايا السلم والأمن وتغير المناخ والتنمية المستدامة وحقوق الإنسان ونزع السلاح والإرهاب وحالات الطوارئ الصحية والإنسانية والمساواة بين الجنسين والحوكمة وإنتاج الغذاء وغيرها كثير.

وتتيح الأمم المتحدة لأعضائها منتدى للتعبير عن وجهات نظرهم من خلال الجمعية العامة ومجلس الأمن والمجلس الاقتصادي والاجتماعي وغيرها من الأجهزة واللجان.

الأعضاء الحاليون:

يتألف المجلس من 15 عضوا على النحو التالي:
خمسة أعضاء دائمين: الاتحاد الروسي، والصين، وفرنسا، المملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا الشمالية والولايات المتحدة الأمريكية.
وعشرة أعضاء غير دائمين تنتخبهم الجمعية العامة لمدة سنتين (مع تحديد تاريخ نهاية مدة العضوية) وهم: أنغولا (2016) , مصر (2017), اليابان (2017), ماليزيا (2016), نيوزيلندا (2016), السنغال (2017), إسبانيا (2016), أوكرانيا (2017), أوروغواي (2017), فنزويلا (الجمهورية البوليفارية) (2016).

الدول غير الأعضاء:

هناك ما يزيد عن 60 دولة عضوًا في الأمم المتحدة لم تدخل ضمن عضوية المجلس قط.

ويجوز للدولة العضو في الأمم المتحدة، ولكنها ليست عضوا في مجلس الأمن، أن تشارك، دون أن يكون لها الحق في التصويت، في مناقشات المجلس إذا رأى المجلس أن هناك ما يمس مصالح هذا البلد.

ويُدعى كل من الأعضاء وغير الأعضاء في الأمم المتحدة، إذا كانوا أطرافا في إحدى المنازعات التي ينظر فيها المجلس، كي يشاركوا في مناقشات المجلس دون أن يكون لهم الحق في التصويت؛ ويحدد المجلس شروط مشاركة الدولة غير العضو.

الأجهزة الرئيسية

الأجهزة الرئيسية للأمم المتحدة هي الجمعية العامة ومجلس الأمن والمجلس الاقتصادي والاجتماعي ومجلس الوصاية ومحكمة العدل الدولية والأمانة العامة للأمم المتحدة. وجميعها أنشئت في 1945 عندما أسست الأمم المتحدة.

قيادة المنظمة

الأمين العام للأمم المتحدة هو رمز المنظمة ومثلها والمتحدث عن شواغل الشعوب، وعلى وجه الخصوص الفقيرة والضعيفة منها، والأمين العام التاسع للمنظمة في الوقت الراهن هو السيد أنطونيو غويتيريش، من البرتغال، الذي يباشر مهام منصبه ابتداء من 1 يناير 2017، ويصف ميثاق الأمم المتحدة الأمين العام بأنه "المسؤول الإداري الأول" لها.

مصر والأمم المتحدة

حرصت السياسة المصرية، أن تكون في طليعة دول العالم المؤسسة للأمم المتحدة، فقد كانت مصر ضمن الدول الــ 51 المؤسسة للمنظمة الدولية، والتي بدأت عضويتها فيها مع انطلاق الأمم المتحدة في 24 أكتوبر 1945. وعلي مدار السنين أبدت السياسة المصرية تجاوباً كبيراً في التفاعل مع أهداف ومبادئ الأمم المتحدة والهيئات التابعة لها، ودعت دوماً للاحتكام للقرارات الصادرة عن هذه المنظمة الدولية، وعملت على الالتزام بصون السلم والأمن الدوليين، وتنمية العلاقات الودية مع شعوب العالم، وتعزيز التقدم الاجتماعي، وتحسين مستويات المعيشة وحقوق الإنسان.

ولمصر مندوب دائم بدرجة سفير فوق العادة بكل من مقري الأمم المتحدة بنيويورك، وجنيف، اضافة الي إيفاد مندوبين دائمين ممثلين لمصر في الهيئات التابعة للأمم المتحدة، وفضلاً عن نشاط المندوبين، فقد شهدت الأمم المتحدة حضور وزراء خارجية ورؤساء مصريين لفعاليات الجمعية العامة للأمم المتحدة، وطرح مواقف مصر أمامها، كما كانت ولا تزال الأمم المتحدة و"مجلس الأمن" الحاضن الأساسي للصراع العربي الإسرائيلي منذ نشأته، وصدر عنه قرارات مؤثرة وشهيرة في حقبة السبعينات من القرن العشرين، منها 242 و 338.

وتقديراً من دول العالم لمصر الساعية دوماً للسلام والاستقرار الدولي، ولنهجها المتوازن في علاقاتها الدولية، انتخب د بطرس غالي أمينا عاماً للأمم المتحدة لمدة خمسة أعوام اعتباراً من يناير 1992، وكان هذا أبرز تكريم لمصر علي الساحة الدولية، فيما كانت هناك محاولة ثانية عبر ترشيح  فاروق حسني، وزير الثقافة المصري الأسبق لشغل منصب مدير عام منظمة اليونسكو التابعة للأمم المتحدة في الانتخابات التي جرت في صيف عام 2009، وحصل فيها علي المركز الثاني خلفاً للمدير المنتخب البولندية إيرينا بوكوفا.

أهم قرارات الأمم المتحدة

قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 181 أو كما أطلق عليه قرار تقسيم فلسطين والذي صدر بتاريخ 29 نوفمبر 1947 ويتبنّى خطة تقسيم فلسطين القاضية بإنهاء الانتداب البريطاني على فلسطين وتقسيم أراضيها إلى 3 كيانات جديدة، كالتالي: دولة عربية, ودولة يهودية، والقدس وبيت لحم والأراضي المجاورة، تحت وصاية دولية.

قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 242 الصادر في سنة 1967 كنتيجة لاحتلال إسرائيل الضفة الغربية ومرتفعات الجولان وغزة وسيناء، حيث ورد فيه ضرورة انسحاب القوات المحتلة من الأراضي التي احتلت في النزاع الأخير.

قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 248 الصادر في مارس 1968، والذي يدين الهجوم العسكري الإسرائيلي الواسع النطاق والمتعمد ضد الأردن والذي نتج عنه معركة الكرامة.

قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 271 الصادر في 15 سبتمبر يدين إسرائيل لحرق المسجد الأقصى في يوم 21 أغسطس من سنة 1969 ويدعو فيه إلى إلغاء جميع الإجراءات التي من شأنها تغيير وضع القدس.

قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 2334 الصادر بتاريخ23ديسمبر 2016 الذي دعا إلي وضع نهاية للمستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة