حـوادث

ننشر الاتهامات والجرائم التي أحيل بسببها 7 متهمين من عناصر "داعش" للمفتي

16-9-2017 | 12:35

محكمة جنايات القاهرة

سميرة علي عياد

أصدرت محكمة جنايات القاهرة اليوم حكمها بإحالة أوراق 7 متهمين من العناصر التي تتبع تنظيم "داعش بليبيا" إلى فضيلة مفتي الديار المصرية، لاستطلاع الرأي الشرعي في شأن إصدار حكم بإعدامهم، وحددت جلسة 25 نوفمبر للحكم عليهم، وباقي المتهمين في القضية.

ويبلغ عدد المتهمين في القضية، بمن فيهم الـ7 المحال أوراقهم للمفتي، 20 متهما.

وجاء بقرار الاتهام أنهم ارتكبوا جرائمهم من عام 2012 حتى إبريل 2016 بمحافظات القاهرة والإسكندرية ومرسى مطروح، وخارج مصر، حيث التحقوا بمعسكرات تابعة لتنظيم "داعش" فى ليبيا وسوريا، وتلقوا تدريبات عسكرية. كما شارك عدد منهم في ذبح 21 مواطنا مصريا قبطيا من العاملين في ليبيا، وهي الجريمة التي صورها التنظيم الإرهابي وأعلن عنها في شهر فبراير 2015.

وتابع قرار الاتهام: أن المتهمين الأول والثاني أسسا جماعة بمحافظة مطروح تعتنق فكر جماعة "داعش" الإرهابية، وتعتدي على أفراد القوات المسلحة والشرطة ومنشآتهما، وتستبيح دماء الأخوة المسيحيين.

وأضاف أن المتهمين الأول والثاني، ومن الرابع حتى السابع، والرابع عشر والخامس عشر، أمدوا الجماعة، موضوع القضية، بأسلحة وذخائر وأموال ومعلومات ومواد تستخدم في صنع المفرقعات، في حين انضم المتهمون من الرابع حتى الثامن عشر للجماعة.

وقد عقد المتهمون من الثاني حتى الرابع، والسادس والعاشر، دروسًا لتأصيل فكر تلك الجماعة، وأمد المتهم السادس أعضاء الجماعة بالمطبوعات التي انطوت على ذلك الفكر، وطبع المتهمون السادس، ومن الثامن إلى العاشر، شعار تنظيم "داعش" الإرهابي – الذي تعتنق فكره الجماعة - على مدخل مدينة مرسى مطروح، وعلى حوائط مبان بالمدينة، للإيحاء بسيطرة الجماعة عليها.

وقتل المتهم الثامن وآخرون مجهولون المجني عليه صموئيل ألهم ولسن أسعد، عمدًا مع سبق الإصرار والترصد بليبيا، ونفاذا لذلك احتجزوا المجني عليه كرها عنه، وأتوا به مكبلا وبطحوه ثم ذبحوه بالخنجر، قاصدين إزهاق روحه، واقترنت بهذه الجريمة جنايات أخرى، وهي أنه في المكان نفسه قتل وآخرون مجهولون المجني عليه عزت بشري نصيف عبد الملاك و19 آخرين، حيث احتجزوا المجني عليهم ثم ذبحوهم بالخناجر.

وذكرت النيابة أن المتهمين التاسع والعاشر شرعا في تخريب قسم شرطة المخازن والتوريدات التابع لمديرية أمن مطروح، حيث انطلقا بدراجة بخارية، قيادة المتهم العاشر، صوب القسم، وتسوره المتهم التاسع وسكب مادة الجازولين به، تمهيدا لإشعاله.

وقد أشهر المتهم التاسع سلاحاً نارياً في وجه المجني عليه "محمود رجب"، شرطي بإدارة المخازن والتوريدات فى مديرية أمن مطروح، وأطلق منه وابلا من الأعيرة النارية، لبث الرعب في نفسه، ليتمكن من إضرام النيران بقسم شرطة المخازن والتوريدات، حال وجود المتهم العاشر بمسرح الجريمة.

وذكرت النيابة أن المتهمين الأول والثالث والخامس، ومن الثامن حتى الحادي عشر، اجتازوا الحدود المصرية - الليبية، بأن تسللوا عبر الدروب الصحراوية من وإلى دولة ليبيا، واشترك المتهمون من الأول حتى الثامن عشر في اتفاق جنائي الغرض منه ارتكاب جريمة التخريب العمدي لمبان وأملاك عامة مخصصة للمرافق العامة، تنفيذا لغرض إرهابي.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة