عالم

بريطانيا تبحث مراقبة المدارس الإسلامية لمعاداتها للسامية

22-11-2010 | 20:34

رويترز
تبحث وزارة التعليم في بريطانيا، سٌبل مراقبة مدارس الأحد الإسلامية بالبلاد، بعدما كشفت هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي)، عن أن مايزيد على 40 منها، تعلم التلاميذ آراء معادية للسامية.


قالت الوزارة، إنها لن تسمح بتدريس مواد معادية للسامية في المدارس الإنجليزية، وإن مكتب معايير التعليم وخدمات الأطفال والمهارات، الذي يتولى تفتيش المدارس، يبحث في سبل مراقبة تلك المراكز، التي تعمل بعض الوقت.

وقالت الوزارة -في بيان- إن مكتب معايير التعليم وخدمات الأطفال والمهارات، يقوم ببعض العمل في هذا المجال، وسيقدمون بعد وقت قصير تقريرًا بشأن السُبل، التي يمكن من خلالها ضمان تحسين تسجيل مراكز التعليم، التي تعمل بعض الوقت وزيادة الرقابة عليها في المستقبل.

وقال برنامج "بانوراما"، إن تلك المراكز تتبع مايعرف بمدارس وأندية الطلبة السعوديين في المملكة المتحدة وأيرلندا، وتدرس المناهج السعودية لنحو خمسة آلاف طفل، وإن أعمار التلاميذ تتراوح بين ستة أعوام و18 عاما، ويتعلمون من كتب مدرسية، تحوي رسوما توضح كيفية قطع يد السارق، وتردد أن الصهاينة يخططون للسيطرة على العالم، لصالح اليهود.

وقالت السفارة السعودية، إنها لن تعلق على البرنامج، إلا بعد مشاهدته لكن (بي.بي.سي)، قالت إنها تلقت رسالة من السفير السعودي، يقول فيها إن شبكة مدارس الأحد، لاصلة لها بالسفارة.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة