عرب

أمير الكويت: علاقتنا مع أمريكا "متميزة" ودورها في حرب تحرير بلادنا "مشرف"

7-9-2017 | 21:32

صباح الأحمد الصباح

أ ش أ

أكد أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح، متانة العلاقات الثنائية "المتميزة" مع الولايات المتحدة الأمريكية، مذكرا الدور الأمريكي في تحرير دولة الكويت من العدوان العراقي عام 1990 وموقفها المشرف.


وذكرت وكالة الأنباء الكويتية، اليوم الخميس أن الأمير أعرب للصحفيين في البيت الأبيض، عن الأمل بالخروج بنتائج إيجابية خلال المباحثات الثنائية التي ستعقد مع رئيس الولايات المتحدة الأمريكية الصديقة دونالد ترامب.

وكان أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح قام ظهر، اليوم، بزيارة الرئيس الأمريكي والوفد الرسمي المرافق له وذلك في البيت الأبيض بالعاصمة واشنطن.

وقد قام الأمير بالتوقيع على سجل الشرف، ثم قام الرئيس الأمريكي بمصافحة أعضاء الوفد الرسمي الكويتي المرافق له.

بعدها توجه أمير الكويت والرئيس الأمريكي بالتوجه إلى المكتب البيضاوي حيث عقدت المباحثات الرسمية بين الجانبين.

وقد تناولت المباحثات استعراض العلاقات التاريخية الراسخة بين البلدين والشعبين وسبل تنميتها وتعزيز أطر التعاون بين البلدين على كافة الأصعدة والمجالات.

كما تطرقت المباحثات إلى أهم القضايا ذات الاهتمام المشترك وآخر التطورات على الساحتين الإقليمية والدولية، لاسيما منطقة الخليج العربي ومنطقة الشرق الأوسط وتبادل وجهات النظر بشأنها والتأكيد على ضرورة نبذ الخلافات وتوحيد الصف ولم الشمل ودعم الجهود الدولية الساعية لمكافحة الإرهاب.

من جانبه ، أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن الولايات المتحدة وحلفاءها تعمل على وقف الدعم الذي يُقدم للمجموعات الإرهابية والتنظيمات المتطرفة.

وشدد ترامب - خلال مؤتمر صحفي مع أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح، اليوم الخميس - على ضرورة العمل على وقف كافة الدعم للتنظيمات الإرهابية، مضيفًا: "لا يمكن للإرهابيين أن ينتصروا علينا لأن قواتنا العسكرية باتت أكثر قوة. وإن قوة التطرف والدمار لا يمكنها أن تضاهي قوة الازدهار والسلام".

وتابع الرئيس الأمريكي أن إدارته ستعمل على تسهيل صفقة بيع طائرات مقاتلة أمريكية إلى الكويت، لافتا في الوقت ذاته إلى أن الكويت تسلمت هذا العام عشرة طائرات من طراز "بوينج".

وأعرب عن أمله في أن تعود العلاقات الطبيعية بين دول الخليج، مشيدًا في الوقت ذاته بدور الأمير الكويتي الشيخ صباح الأحمد الصباح في وساطته لمحاولة إزالة الخلافات بين دول مجلس التعاون الخليجي.

وثمّن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب العلاقات الأمريكية الكويتية في مختلف المجالات، لافتا إلى أن البلدين نفذا عدة مشاريع تخص أمنهما المشترك.. معربا عن شكره لما ساهمت به الكويت في تحقيق الاستقرار الإقليمي، وفي المناحي الإنسانية، وفي حربها ضد تنظيم "داعش" الإرهابي.

 

وتحدث الرئيس الأمريكي عن دور الوساطة الكويتية في حل الأزمة بين قطر والدول الأربع ، حيث ثمن ما تقوم به الكويت من الوساطة بين تلك الدول ، لافتا إلى أنه يدعم تلك الوساطة .

وأوضح أنه في حال لم يتم حل تلك الأزمة فسوف يقوم البيت الأبيض بدور الوسيط ، متوقعا في الوقت نفسه أن يتم حل تلك الأزمة بشكل سريع .

من جانبه ، أعرب أمير الكويت عن أمله في أن يتم حل الخلاف بين قطر والدول العربية ، قريبا مؤكدا أن الولايات المتحدة وعددا من الدول تتعاون مع دولة الكويت لحل تلك الأزمة.

وحول القضية الفلسطينية ، أوضح الرئيس الأمريكي أن تلك القضية هي الأكثر تعقيدا لكنه أشار في الوقت ذاته إلى إمكانية حلها ،مضيفا أن العلاقات الأمريكية بين الطرفين يمكن أن تقدم الدعم في انجاح حل الأزمة ، وتابع قائلا " لدينا الفرصة لتحقيق هذا النجاح وأن الفلسطينيين والإسرائيليين يشعرون بذلك .

وفيما يتعلق بالأزمة السورية ، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن تنظيم داعش الإرهابي بات يتلاشى من سوريا بفضل القوات العسكرية الأمريكية .

وفيما يتعلق بالإجراءات القادمة لاحتواء أزمة كوريا الشمالية، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الخيار العسكري من أحد الخيارات المطروحة في أزمة كوريا ولكنه ليس حتميا ، مشددا في الوقت ذاته إلى أنه لا يرغب في استخدام الجيش الأمريكي ضد كوريا الشمالية لانه سيكون يوما حزينا على بيونج يانج .

وفي هذا الصدد وصف ترامب تصرفات كوريا الشمالية في الاستمرار بالتجارب النووية وبناء الترسانات النووية بالتصرف السيئ ولابد من العمل على وقفه

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة