آراء

الجونة السينمائي.. ودعم مهرجانات الدولة

21-8-2017 | 14:33

قبل أن تقام الدورة الأولى لمهرجان "الجونة السينمائى" 22 سبتمبر المقبل .. دارت حوارات كثيرة، حول الفارق الكبير بين الدعم المالي الخاص له من قبل رجل الأعمال نجيب ساويرس، والدعم المالي لمهرجانات ترعاها الدولة وتدعم من قبل وزارة الثقافة وهي الإسماعيلية للأفلام التسجيلية، والقومي للسينما، والإسكندرية السينمائي، والقاهرة السينمائي.

المقارنة فرضتها قدرة الجونة السينمائى على استقطاب أفلام عالمية سيكشف عنها فى مؤتمر صحفي يقام خلال أيام، وإن فيلم "الشيخ جاكسون" للمخرج عمرو سلامة سيفتتح به الدورة الأولى بعد عرضه فى تورنتو، وما يدور في الخفاء عن أن ميزانية الجونة تتجاوز اربعة مليون يورو.

وإسناد مهمة برمجته لخبير فى البرمجة وهو الإعلامى انتشال التميمي، بعد فترة من عمله مبرمجًا لمهرجان أبو ظبي السينمائي قبل توقفه، والعائد المالي لجوائزه والتي لا تمنح بالطبع لمن يفوزون فى مهرجانات الدولة.. فما يحدث من عجز مالي في هذه المهرجانات أصبح يعلمه القاصي والداني، ولا أدل على ذلك من إلغاء الدكتورة ماجدة واصف رئيسة مهرجان القاهرة لجوائز قسم سينما الغد بالمهرجان.

وبالطبع ما سيحققه الجونة السينمائي من بريق بسبب إقامته في مكان سياحي مميز، ودعوة نجوم عالميين ومصريين، والإعداد المسبق له، قد يكون سببًا في ارتفاع حدة الجدل حول مستوى مهرجانات الدولة، ففي حين يحضر حفل افتتاح مهرجان يحمل اسم مدينة القاهرة عدد قليل جدًا من الفنانين، توجه الدعوة لأكثر من مائتي نجم لحضور الجونة.. وبالطبع سيلبي الجميع الدعوة.

هناك منظومة عمل تتكامل إذا ما توافرت الإمكانات لأي مهرجان في العالم.. هذه المنظومة لا تتم بدون توفير دعم مالي ولوجيستي، ورعاية من رجال أعمال وشركات، ففي سنوات كان بعض رجال الأعمال رعاة لمهرجان القاهرة، نجح في عمل شو كبير له بدعوة كل النجوم لحفلات عشاء وأسهم في الدعم المالي..

كان الراحل سعد الدين وهبة يعمل بمنظومة خاصة، قد لا تكون صالحة لهذا العصر، إذ كان لعائد دور العرض، بل لعرض الأفلام في السينمات دور في الدعاية ونجاح المهرجان، لكن حاليًا لا يهم الشباب متابعة أفلام أوربية، وغير أوربية لمهرجانات سينمائية وفقدت المهرجانات أحد أهم روافدها المالية، بل والدعائية، وفقدت عنصرًا مهمًا وهو الجمهور.

ولا أحد ينكر أن عنصر الجمهور مهم جدًا، ولو توافر لمهرجان الإسكندرية كما يحاول رئيسه الأمير أباظة مع دعم من الدكتور خالد عبدالجليل مستشار وزير الثقافة ورئيس المركز القومي للسينما والرقابة، لتحقق عنصر من عناصر النجاح، إذ أكد عبدالجليل أن هناك فرصة لدعم مهرجان الإسكندرية بآلات عرض ومحاولات لعرض الأفلام للجمهور فى مناطق بالإسكندرية.

لا يمكن بأي حال من الأحوال مقارنة مهرجان الجونة السينمائي بكل مهرجانات الدولة برغم الدعم اللوجيستي الكبير ورعاية وزارة الثقافة لها بقدر ما تستطيع؛ لأنها تعمل – أي هذه المهرجانات – فى إطار جداول ومخصصات محددة مسبقًا من قبل الوزارة للسينما والمهرجانات، ومهما طالب رؤساؤها بدعم ستكون الإجابة "نبحث.. ونحاول.. في حدود إمكاناتنا" خلص الكلام!

السقا في "نسل الأغراب" لا يرتدي ثوب الفضيلة!

من أسرار جماليات أداء الممثل قدرته على فهم طبيعة البيئة التي يمثل عنها، هذا الفهم ينقله إلى منطقة أخرى، وهو يدرك بخبرته الطويلة أنه يراهن على فهمه للشخصية،

اغتنموه يرحمكم الله!

الكبار هم من تأثرهم لحظات التجلي بسماع الشيخ محمد رفعت، أو محمد صديق المنشاوي، أو الحصري، أو عبدالباسط، أو توشيحات نصر الدين طوبار فجرًا، وسيد النقشبندي

مهرجانات من أجل السينما .. وأخرى من أجل صناعها!

أتاحت قيود جائحة كورونا إلى بعض المهتمين بالشأن السينمائي في العالم العربي إقامة مهرجانات سينمائية "أون لاين"، وقد دعيت للتحدث في بعضها عبر تطبيق الـ"زووم"،

برامج مدفوعة لكشف المستور!

أعجبني رد نجمة كبيرة عندما سألتها عن حقيقة رفضها الظهور كضيفة على برنامج حواري عربي، قالت "لا أضمن مباغتة المذيعة بسؤال قد يضعني في حرج شديد".. قلت لها

"تريند" على حساب سمعة البشر!

ظاهرة قد تكون هي الأكثر انتشارًا هذه الأيام، قنوات على اليوتيوب، وفيديوهات تنتشر على معظم صفحات السوشال ميديا، وكتب تستعرض سير فقهاء ورجال الدين، كلها

سفراء بالقرآن .. وقف لهم العالم إجلالًا..!

ليس من العيب أن يتقاضى مقرئ القرآن أجرًا عن قراءته في مناسبة ما، أو وسيلة إعلامية كالإذاعة أو التليفزيون، فقد قرأ معظم من عرفوا بأجاويد القراءة في الإذاعة

محمد منير .. هل خانه التعبير؟ّ!

أعرف محمد منير منذ أن بدأ مشواره الفني، والتقينا كثيرًا، ومعرفتي به كانت كواحد من جمهوره ونحن في جامعة سوهاج ندرس في قسم الصحافة، أقام حفلا للجامعة في

كيف نمنع "التنمر" بالسينما؟!

كثيرون يواجهون صعوبات في تأقلم أطفالهم بمدارسهم بسبب "التنمر"، وهو سلوك سيئ ناتج عن تربية خاطئة، وتمييز طفل عن آخرين، وقد تتسبب أزمة تنمر على طفل ما في

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة